الأربعاء 8 فبراير / فبراير 2023

مايك بنس بعد بايدن وترمب.. قضية الوثائق السرية في الولايات المتحدة تتمدد

مايك بنس بعد بايدن وترمب.. قضية الوثائق السرية في الولايات المتحدة تتمدد

Changed

تقرير أرشيفي يتناول العثور على وثائق سرية في منزل الرئيس الأميركي جو بايدن (الصورة: غيتي)
عُثر على وثائق مصنّفة سرية في منزل نائب الرئيس السابق الجمهوري مايك بنس في إنديانا وقد أبدى تعاونه مع التحقيق الذي تجريه لجنة نيابية.

أعلن عضو جمهوري في مجلس النواب الأميركي الثلاثاء أنّه تمّ العثور على وثائق رسمية مصنّفة سرّية في منزل نائب الرئيس السابق الجمهوري مايك بنس.

وقال رئيس اللجنة النيابية المكلّفة الإشراف على عمل السلطة التنفيذية النائب جيمس كومر في بيان: "نائب الرئيس السابق مايك بنس أبلغنا اليوم باكتشاف وثائق مصنّفة سرية في منزله في إنديانا. إنّه موافق على التعاون بالكامل مع تحقيقنا". ولم يتّضح على الفور محتوى الوثائق أو درجة السرية المصنّفة فيها.

ويأتي ذلك في أعقاب العثور على وثائق سرية في منزل الرئيس جو بايدن وفي مكتب سابق كان يستخدمه قبل أن يصبح رئيسًا، وبعد اتّهامات بأنّ سلفه دونالد ترمب عرقل تحقيقًا يجريه مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) بشأن كمية أكبر من الوثائق الحكومية المصنّفة سريّة التي عُثر عليها في منزله.

وكان بنس، الذي ُينظر إليه كمرشّح محتمل للانتخابات الرئاسية في 2024 قد طلب من محاميه تفتيش منزله "زيادةً في الحرص"، بحسب ما ذكرت شبكة "سي إن إن" نقلًا عن مصادر لم تسمّها، وبدأ المحامي الأسبوع الماضي تفتيش محتويات أربعة صناديق مخزّنة في منزل بنس، وعثر على "عدد صغير" من الوثائق المصنّفة سرية.

تحقيق في وثائق منزل بايدن

وفتح مجلس النواب تحقيقًا برلمانيًا في أعقاب العثور على الوثائق السرية في منزل بايدن، ويشرف عليه كومر، الذي قال من دون الإشارة إلى قضية ترمب: "إنّ الشفافية لدى نائب الرئيس السابق بنس هي على نقيض صارخ مع موظفي بايدن الذين يستمرون في حجب معلومات عن الكونغرس والشعب الأميركي". 

وعثر على الوثائق في مكتب بمركز أبحاث خاص في واشنطن كان بايدن يعمل فيه مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني، وفي مرآب السيارات في منزل الرئيس في ويلمينغتون بولاية ديلاوير في 20 ديسمبر/ كانون الأول وفي مكتبة منزله في 12 يناير/ كانون الثاني. 

والأسبوع الماضي، عثر مسؤولو وزارة العدل على ستّ وثائق سرية أخرى خلال تفتيش منزله في ديلاوير. وكان كومر طلب من مركز الأبحاث في واشنطن تسليم سجلات الاتصالات المتعلقة بالأمن قبل الأول من فبراير/ شباط إضافة إلى قائمة بأسماء الموظفين والأشخاص الآخرين المخولين دخول المركز، ولائحة زوار بايدن.

ترمب: "دعوه وشأنه"

ويكثّف الجمهوريون تحقيقهم في الوثائق السرية التي عثر عليها في منزل بايدن، الذي كان نائبًا للرئيس خلال عهد باراك أوباما.

وعلّق ترمب عبر منصته "تروث سوشال" للتواصل الاجتماعي، وكتب: "إنّ مايك بنس رجل بريء. لم يقم عن دراية بأيّ عمل غير شريف في حياته. دعوه وشأنه". 

وفتحت قضية الوثائق السرية جدلًا واسعًا في العاصمة الأميركية وأجبرت الرئيس على رواية تفاصيلها والدفاع عن نفسه.

وقال بايدن بعد العثور على المجموعة الثانية من الوثائق: "لقد قلت سابقًا إننا نتعاون بشكل كامل في المراجعة التي تجريها وزارة العدل للأمر". 

وعثر على المجموعة الأولى من هذه الوثائق قبل الانتخابات النصفية بيوم، لكن الرأي العام لم يعرف عنها سوى مطلع يناير/ كانون الثاني الجاري وهو ما اعتبره الجمهوريون مؤشرًا على التلاعب بالقانون وإخفاء متعمدًا للأمر من قبل الإدارة حتى لا تتأثر فرص الديمقراطيين في الانتخابات. 

ومثل ملف الوثائق فرصة للجمهوريين للتأشير على ازدواجية المعايير في موقف الإدارة من الوثائق السرية، لكن الإدارة تقول إنها وبعكس ما فعل ترمب لم تعرقل سير عمليات التفتيش، لافتة إلى تعاون محاميها مع وزارة العدل فور اكتشافهم لوجودها. 

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close