الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

مجزرة رفح تدفع بيرس مورغان لمهاجمة إسرائيل: "توقف الآن يا نتنياهو"

مجزرة رفح تدفع بيرس مورغان لمهاجمة إسرائيل: "توقف الآن يا نتنياهو"

Changed

مورغان اشتهر كأحد أهم المدافعين عن إسرائيل منذ بداية عدوانها على غزة
اشتهر بيرس مورغان كأحد أهم المدافعين عن إسرائيل منذ بداية عدوانها على غزة- غيتي
رغم دفاعه السابق عن إسرائيل في مناسبات عدة، وجّه الإعلامي البريطاني بيرس مورغان سهام انتقاداته إلى إسرائيل بعد مجزرة رفح الأخيرة.

شن الإعلامي البريطاني، بيرس مورغان المعروف بدفاعه عن إسرائيل، اليوم الإثنين، هجومًا على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، على خلفية مجزرة رفح، الذي ارتكبها جيش الاحتلال يوم أمس في مخيمات النازحين في المدينة الواقعة جنوبي قطاع غزة.

واليوم أعلن الدفاع المدني الفلسطيني ارتفاع حصيلة شهداء المجزرة التي وقعت في مخيم للنازحين في منطقة تل السلطان مساء أمس الأحد إلى 45، وسط تنديد عربي ودولي واسع.

وأعلن مورغان، في تغريدة له على منصة إكس، تراجعه عن الدفاع عن إسرائيل عقب المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال داخل خيام النازحين وكتب: "المشاهد من رفح بين عشية وضحاها مروعة، لقد دافعت عن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها بعد السابع من أكتوبر، لكن ذبح هذا العدد الكبير من الأبرياء وهم يحتمون في مخيم للاجئين هو أمر لا يمكن الدفاع عنه. توقف عن هذا الآن يا نتنياهو". 

لكن تغريدة بيرس مورغان لم تمر دون انتقادات واسعة من قبل الناشطين المؤيدين للقضية الفلسطينية، فعلق أحدهم: "أنت شريك في هذا، أنت وأصدقاؤك في وسائل الإعلام الغربية فعلتم ذلك".

وقال فارس من موريتانيا: "لقد استعدت صوتك أخيرًا، لكني لا أثق فيك. أنت تقول هذا فقط لأن العالم بأسره يدين إسرائيل، ولن يكون من المنطقي أن تدافع عنهم الآن".

بيرس مورغان بمرمى الانتقادات

ومورغان كان من أشد المدافعين عن إسرائيل، واشتهر بسؤاله المتكرر إلى ضيوفه منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وهو:" هل تدين حماس؟". 

وكان بيرس مورغان موضع انتقاد واسع من قبل العديد من الناشطين المؤيدين للقضية الفلسطينية، والمنددين بالمجازر التي ترتكبها إسرائيل في قطاع غزة، والذين اتهموا مورغان بالتسويق للدعاية الصهيونية، عبر الأكاذيب والتضليل الذي مارسته إسرائيل حول الهجوم على مستوطنات غلاف غزة في عملية "طوفان الأقصى". 

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي حاول مورغان، إجبار ضيفه زعيم حزب العمال البريطاني السابق جيريمي كوربين، على الاعتراف بأن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" هي حركة "إرهابية"، بمشهد لاقى انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وتأتي مواقف مورغان في خضم الجدل الذي يجتاح الشارع البريطاني، بعد أن شهدت البلاد مظاهرات حاشدة تضامنًا مع قطاع غزة، شارك فيها الآلاف بالعاصمة لندن في مشهد غير مسبوق، وكذلك في الجامعات، رغم إعلان الحكومة دعمها العدوان الإسرائيلي على القطاع.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة