الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

مجزرة رفح.. والدة تروي لـ"العربي" اللحظات المؤلمة لاستشهاد ابنها

مجزرة رفح.. والدة تروي لـ"العربي" اللحظات المؤلمة لاستشهاد ابنها

Changed

والدة تروي اللحظات الصعبة لاستشهاد ابنها في مجزرة رفح
والدة تروي اللحظات الصعبة لاستشهاد ابنها في مجزرة رفح
ينقل "العربي" شهادة والدة أحد شهداء المجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في رفح وراح ضحيتها 40 شهيدًا على الأقل وعشرات الجرحى.

رصد "العربي" شهادة والدة أحد شهداء مجزرة القصف الإسرائيلي الذي استهدف منازل النازحين غربي مدينة رفح، التي روت اللحظات المؤلمة لاستشهاد ابنها أمام أسرته.

واليوم أعلن الدفاع المدني الفلسطيني في غزة استشهاد 40 فلسطينيًا وإصابة العشرات جراء قصف إسرائيلي على مخيم نازحين في منطقة تل السلطان مساء الأحد. 

ولفت سمير الخطيب قائد المحافظات في الدفاع المدني الفلسطيني لـ"العربي" إلى أن العناصر يواجهون صعوبات في الوصول إلى الجرحى بسبب الاستهداف المباشر للطواقم.

استشهد أمام أسرته بمجزرة رفح

في التفاصيل، فقد روت الوالدة الثكلى لمراسلنا في رفح أنها وأسرتها يعيشون في مخيم السلام برفح مؤكدةً أنهم كانوا "آمنين" يصلون صلاة المغرب قبل المجزرة.

وتابعت: "شظية لا أعلم من أين أتت.. دخلت وأخذت رأس محمود ابني كله.. أخواته كلهن كن جالسات وزوجته وابنته كانتا أيضًا إلى جانبه لكن لم يحصل لهن أي مكروه.. شقيقته أصيبت وهو شهيد".

واستكملت والدة محمود حديثها كاشفةً أنها فقدت ابنًا ثانيًا أيضًا خلال العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم، وقالت: "الله يرحمه وربنا يتقبله، هذا ما حصل.. الحمدالله هذا ثاني شهيد لنا في هذه الحرب.. ابني الثاني استشهد في 10 أكتوبر مع زوجته وأطفاله".

مجزرة رفح

ونفذّ الجيش الإسرائيلي مجزرة في منطقة تل السلطان من دون تحذير السكان، أو طلب إخلاء من النازحين، وجاءت بعد أيام من قرار محكمة العدل الدولية إيقاف الهجوم العسكري الإسرائيلي في رفح فورًا.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أقر مساء أمس الأحد، بسقوط ضحايا مدنيين في هجوم شنه على مخيم للنازحين غربي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وزعم الجيش الإسرائيلي في بيان، أن "الطائرات هاجمت مؤخرًا مجمعًا تابعًا لحماس في رفح كان يقيم فيه كبار قادتها".

وادعى أنه اغتال مدير مكتب الضفة الغربية في "حماس" ياسين ربيع، وقيادي آخر في الحركة يدعى خالد النجار.

وأضاف أن ربيع والنجار "كانا مسؤولين عن تنظيم وتمويل عمليات ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية وداخل إسرائيل".

واستكمل الاحتلال مزاعمه بالقول: "تم تنفيذ الهجوم ضد مسلحين.. باستخدام أسلحة دقيقة، واستنادًا إلى معلومات مخابراتية أولية تشير إلى استخدام مسلحي حماس لمنطقة تل السلطان".

وتابع الجيش: "نتيجة الهجوم واندلاع حريق في المنطقة، أصيب عدد من الأشخاص غير المتورطين، والحادث قيد المراجعة"، على حد زعمه.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close