الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

مساعدات عسكرية ألمانية وأميركية لكييف.. موسكو: "تصب الزيت على النار"

مساعدات عسكرية ألمانية وأميركية لكييف.. موسكو: "تصب الزيت على النار"

Changed

تقرير لـ"العربي" يسلط الضوء على احتدام المعارك في شرق أوكرانيا (الصورة: غيتي)
انتقدت روسيا بشدة قرار الولايات المتحدة إمداد أوكرانيا بمنظومة صاروخية متطورة وذخائر، محذرة في الوقت ذاته من زيادة خطر اندلاع مواجهة مباشرة بين القوتين.

اعتبر الكرملين، اليوم الأربعاء، أن الإعلان عن تسليم أنظمة صواريخ أميركية إلى كييف بمثابة "صب الزيت على النار"، وذلك في الوقت الذي تكثف فيه دول غربية مساعداتها العسكرية لأوكرانيا لصد الهجوم الروسي.

وجاءت هذه التطورات السياسية في وقت تحقق فيه القوات الروسية تقدمًا ملموسًا في هجومها العسكري بالشرق الأوكراني، حيث أعلن حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي أن موسكو تمكنت من السيطرة على نحو 70% من مدينة سيفيرودونيتسك الإستراتيجية.

"نزاع مباشر" بين موسكو وواشنطن

وفي التفاصيل، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: إنّ "خط الولايات المتحدة هو محاربة روسيا حتى آخر أوكراني. تسليم شحنات من هذا النوع لا يشجع القيادة الأوكرانية على استئناف مفاوضات السلام".

من جهته، رأى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريبياكوف أن التسليم المقرر لأسلحة أميركية إلى أوكرانيا، ومن ضمنها منظومات صواريخ متطورة، يزيد من مخاطر انجرار الولايات المتحدة إلى نزاع مباشر مع روسيا.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي للأنباء عن ريبياكوف قوله: إنّ "أي إمدادات أسلحة مستمرة، آخذة في الازدياد، تزيد من مخاطر مثل هذا التطور"، وذلك ردًا على سؤال بشأن احتمال نشوب مواجهة بين موسكو وواشنطن.

وكانت الولايات المتحدة قد أكدت أنها ستزود أوكرانيا بمنظومات صواريخ متطورة، تشمل منظومة راجمات الصواريخ "هيمارس" بالغة الدقة.

ولدى كل من أوكرانيا وروسيا منظومات لراجمات الصواريخ، لكن منظومة "هيمارس" أكبر مدى وأكثر دقة، حيث يبلغ مداها حوالي 80 كيلومترًا.

واعتبر نائب وزير الخارجية الروسي أنّ الولايات المتحدة عازمة على "شن حرب (على موسكو)" حتى آخر جندي أوكراني من أجل إلحاق هزيمة إستراتيجية بروسيا، كما يقولون"، مضيفًا: "هذا غير مسبوق، هذا خطير".

القتال يحتدم بين القوات الأوكرانية والروسية في مناطق الشرق - رويترز
القتال يحتدم بين القوات الأوكرانية والروسية في مناطق الشرق - رويترز

صواريخ ألمانية حديثة

وفي إطار الدعم الغربي المتواصل لكييف، أعلن المستشار الألماني أولاف شولتس، اليوم الأربعاء، أن بلاده "ستزود أوكرانيا بصواريخ حديثة مضادة للطائرات وأنظمة رادار".

وفي كلمة أمام البرلمان الألماني "البوندستاغ"، كشف شولتس أن الحكومة ستزود كييف بصواريخ "(IRIS-T) التي طورتها ألمانيا مع دول أخرى في حلف شمال الأطلسي (الناتو)"، وفق وكالة "أسوشيتد برس".

وأضاف المستشار الألماني أن بلاده ستزود أوكرانيا أيضًا بـ"أنظمة رادار للمساعدة في تحديد مواقع مدفعية للعدو".

وجاءت المساعدة الألمانية والأميركية في وقت تطلب كييف من واشنطن وغيرها من الدول الغربية تزويدها بهذه الأنظمة منذ مدة، إذ ستعطيها تفوقًا على المدفعية الروسية.

ويأتي هذا الإعلان في وقت تخوض القوات الأوكرانية "معركة طاحنة" في المنطقة الصناعية الشرقية من إقليم دونباس.

وسبق أن واجهت حكومة شولتس انتقادات داخلية وخارجية من قادة في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، بأنها "لم تقدم ما يكفي" لأوكرانيا من أجل مساعدتها على مواجهة الهجمات الروسية.

وتواصل روسيا، منذ 24 فبراير/ شباط الماضي، عملية عسكرية داخل جارتها أوكرانيا، ما خلف أزمة إنسانية وأضر بشدة بقطاعي الغذاء والطاقة على مستوى العالم.

وتؤكّد القوات الروسية أنها تريد السيطرة على كامل منطقة دونباس، التي يهيمن انفصاليون موالون لموسكو على أجزاء منها منذ عام 2014. كما تقول موسكو إنّ خطط أوكرانيا للانضمام إلى "الناتو" تمثل تهديدًا للأمن القومي الروسي، وتدعوها إلى الحياد، وهو ما تعتبره كييف تدخلًا في سيادتها.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close