الأربعاء 24 أبريل / أبريل 2024

مشكلات معقدة.. 30 ألف جندي إسرائيلي خاطبوا الخط الساخن للصحة النفسية

مشكلات معقدة.. 30 ألف جندي إسرائيلي خاطبوا الخط الساخن للصحة النفسية

Changed

ذكر جيش الاحتلال أنّ 9 آلاف جندي تلقّوا مساعدة نفسية منذ السابع من أكتوبر الماضي - رويترز
سرّح الجيش الإسرائيلي نحو 200 عسكري من صفوفه بسبب المشكلات النفسية التي لحقت بهم- رويترز
قال الجيش الإسرائيلي إن العشرات من العسكريين دخلوا غزة من أجل تقديم استجابة أولية للجنود الذين تعرضوا لأحداث معقدة.

أفاد الجيش الإسرائيلي اليوم الأربعاء، أن نحو 30 ألف جندي اتصلوا بالخط الساخن للصحة النفسية التابع له منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وكشف في بيان أن نحو 85% من الجنود الذي اضطروا إلى تلقي خدمات العلاج النفسي عادوا للحرب مجددًا.

وأشار إلى أنه "تم تسريح نحو 200 عسكري من الجيش بسبب المشكلات النفسية التي لحقت بهم" على خلفية الحرب.

وأضاف الجيش في بيانه: "تفتتح الهيئة الطبية في شعبة التكنولوجيا واللوجستيات غدًا (الخميس)، مركز خدمات الصحة النفسية الجديد والذي يضم مركز الأسرة الدائم ووحدة الاستجابة القتالية وعيادة علاج ما بعد الصدمة للجنود".

وأوضح البيان أنه "منذ بداية الحرب، قام جهاز الصحة النفسية التابع للهيئة الطبية بتشغيل شبكة من المهنيين المنتشرين في كافة القطاعات، بهدف تقديم أفضل استجابة للقوى العاملة في مجال الصحة النفسية".

تداعيات نفسية

وتابع: "أثناء الحرب، دخل العشرات من العسكريين إلى قطاع غزة من أجل تقديم استجابة أولية للجنود الذين تعرضوا لأحداث معقدة من مختلف الأنواع، وذلك بناءً على طلب القادة".

وفي السياق، أشار الجيش إلى أن "سلاح الطب في الجيش يشغل مركزًا هاتفيًا على مدار 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع لتقديم الاستجابة الأولية للجنود"، بحسب المصدر ذاته.

ومطلع فبراير/ شباط الجاري صرحت يخال ليفشيتز، رئيسة القسم السريري للأمراض العقلية في الجيش الإسرائيلي، لهيئة البث العبرية أن نحو "3 آلاف جندي نظامي واحتياط تم فحصهم من قبل ضباط الصحة العقلية، منذ بداية الحرب على غزة".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن تجنيد 360 ألفًا من جيش الاحتياط منذ بداية الحرب على القطاع.

وبشكل متكرر يعلن الجيش عن تعرض عدد من عناصره لأزمات صحية مختلفة بينها المشكلات النفسية والعصبية، إضافة إلى الإصابات الجسدية الناتجة عن المعارك وانتشار بعض الأمراض المعدية.

وفي وقت سابق من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كشف موقع "واي نيت" العبري أنه منذ بداية معركة "طوفان الأقصى" تم تحويل أكثر من 2800 جندي من جيش الاحتلال إلى قسم إعادة التأهيل في وزارة الدفاع، بينهم 3% من الجرحى في حالة خطيرة، و18% ممن يعانون من مشاكل عقلية بسبب إجهاد ما بعد الصدمة.

وذكر الموقع أن الحرب في غزة تكلف في الحاضر ثمنًا باهظًا في الأرواح البشرية والإصابات الجسدية، وستكلف في المستقبل أيضًا ثمنًا باهظًا على المستوى النفسي، خاصة بين الجنود المصابين.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close