الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

مع تقدم قواته.. بوتين يكشف الأهداف وراء الهجوم على خاركيف

مع تقدم قواته.. بوتين يكشف الأهداف وراء الهجوم على خاركيف

Changed

فلاديمير بوتين
أكد بوتين أن أمر اجتياح مدينة خاركيف غير مطروح في الوقت الحالي- رويترز
أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن قواته لا تنوي الهجوم على مدينة خاركيف في الوقت الحالي رغم مواصلة تقدمها نحوها.

أوضح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، أن الهجوم البري الذي بدأته موسكو في منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا هدفه إقامة "منطقة عازلة" لمواجهة هجمات تطال الأراضي الروسية، مؤكدًا أن جيشه لا يعتزم حاليًا الهجوم على المدينة التي تحمل الاسم ذاته.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحافي في مدينة هاربين بشمال شرق الصين التي يزورها منذ الخميس: "لقد قلت علنًا إنه في حال استمرار ذلك (الهجمات الأوكرانية)، سنضطر لإقامة منطقة أمنية، منطقة عازلة. هذا هو ما نقوم به".

وأضاف: "ما يحصل في اتجاه خاركيف يتحمّلون هم (الأوكرانيون) أيضًا مسؤوليته، لأنهم قصفوا ويواصلون قصف المناطق السكنية في المناطق الحدودية (الروسية) بما فيها بيلغورود".

بوتين: الجيش يتقدم يوميًا في خاركيف

وتتعرض هذه المنطقة الروسية، ومركزها المدينة التي تحمل الاسم ذاته، لضربات أوكرانية شبه يومية باستخدام الصواريخ والطائرات المسيّرة. وتؤكد كييف أن هذه الهجمات تأتي ردًّا على القصف الذي تتعرض له أراضيها منذ بدء الهجوم الروسي مطلع عام 2022.

وردًا على سؤال بشأن احتمال الهجوم على مدينة خاركيف، مركز هذه المنطقة وثاني كبرى مدن أوكرانيا، أكد بوتين أن هذا الأمر غير مطروح "في الوقت الحالي".

وقال: "لا نخطط لذلك في الوقت الحالي"، مؤكدًا أن الجيش الروسي يتقدم "يوميًا" في هذه المنطقة "كما هو مخطط".

وأطلقت روسيا في العاشر من مايو/ أيار هجومًا بريًا مباغتًا في منطقة خاركيف، لتوسّع بذلك من خطوط التماس مع الجيش الأوكراني الذي كان يتراجع أساسًا في مناطق أخرى أمام القوات الروسية، في ظل معاناته نقصًا في العديد والعتاد.

وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة إن المجموعة العسكرية "الشمالية" التابعة لها سيطرت على 12 تجمعًا سكنيًا في منطقة خاركيف بأوكرانيا الأسبوع الماضي.

من جهته، لفت قائد الجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي، الجمعة، إلى أن القوات الروسية وسعت منطقة القتال المحتدم بنحو 70 كيلومترًا حين شنت هجومًا في منطقة خاركيف.

وذكر أن روسيا شنت الهجوم لإجبار أوكرانيا على إرسال كتائب إضافية من جنود الاحتياط إلى القتال.

وأضاف أنه يتوقع احتدام القتال في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأوكرانية أيضًا للدفاع عن منطقة سومي بشمال البلاد.

وسبق لموسكو أن احتلت مناطق واسعة في خاركيف بعيد بدء هجومها العسكري، قبل أن تتمكن أوكرانيا من استعادة السيطرة عليها.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close