الأربعاء 24 أبريل / أبريل 2024

منذ مطلع 2024.. روسيا: سيطرنا على 400 كيلومتر مربع من أراضي أوكرانيا

منذ مطلع 2024.. روسيا: سيطرنا على 400 كيلومتر مربع من أراضي أوكرانيا

Changed

"المعوقات المادية" تحد من قدرات الجنود الأوكرانيين على "القيام بعمليات دفاعية فعالة" - غيتي
"المعوقات المادية" تحد من قدرات الجنود الأوكرانيين على "القيام بعمليات دفاعية فعالة" - غيتي
في الأشهر الأخيرة، أعلن الجيش الروسي سيطرته على عدة قرى، أبرزها أفدييفكا التي كانت بمثابة موقع محصّن للجيش الأوكراني.

أعلنت روسيا سيطرتها على أكثر من 400 كيلومتر مربع من الأراضي الأوكرانية منذ مطلع العام، وذلك في تقدم ميداني يشير إلى أخذ القوات الروسية المبادرة أمام افتقار الجنود الأوكرانيين إلى الذخيرة.

ونقلت وزارة الدفاع الروسية عن الوزير سيرغي شويغو قوله خلال اجتماع عسكري: "منذ بداية العام، أصبح ما مجموعه 403 كيلومترات مربعة من أراضي المناطق الجديدة في الاتحاد الروسي تحت سيطرتنا"، وذلك في إشارة إلى مناطق لوغانسك وخيرسون ودونيتسك وزابوريجيا الأوكرانية التي أعلنت موسكو ضمها وتسيطر عليها جزئيًا في خطوة رفضها المجتمع الدولي واعتبرها غير شرعية.

تقدم ميداني روسي في أوكرانيا

وأكد شويغو أن جنوده واصلوا "دفع الوحدات الأوكرانية نحو الغرب".

وفي الأشهر الأخيرة، أعلن الجيش الروسي سيطرته على عدة قرى، أبرزها أفدييفكا التي كانت بمثابة موقع محصّن للجيش الأوكراني.

لكن الجنود الروس لم يحققوا اختراقًا كبيرًا، مع بقاء أجزاء كبيرة من الجبهة مجمدة، إلا أنهم، على ما يبدو، استغلوا الصعوبات التي تعترض جيش كييف، في مواجهة نقص الذخيرة بسبب تأخّر المساعدات الغربية.

والأسبوع الماضي، قدر معهد دراسات الحرب (ISW) الأميركي أن روسيا سيطرت على 505 كيلومترات مربعة من الأراضي في أوكرانيا منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأشار المعهد إلى أن "المعوقات المادية" تحد من قدرات الجنود الأوكرانيين على "القيام بعمليات دفاعية فعالة".

وشدّد على أن "فرص استغلال مواطن الضعف الأوكرانية" ستتسع طالما أن البلاد تعاني نقصًا في الأسلحة وصعوبات في تجنيد عسكريين جدد.

جدل حول دعم أوكرانيا

وتعوق انقسامات سياسية، في بروكسل كما في واشنطن، عمليات تسليم الأسلحة وإرسال دعم لكييف.

وفي الكونغرس الأميركي، جرى وقف تنفيذ برنامج مساعدات عسكرية بقيمة 60 مليار دولار مخصص لأوكرانيا منذ عدة أشهر بسبب المعارضة الجمهورية.

وقد ذكر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الثلاثاء، أن أوكرانيا تمر "بلحظة حرجة" في حربها مع روسيا وتحتاج إلى مزيد من الدعم الغربي العاجل، معربًا عن أسفه للجمود الذي يشهده الكونغرس حول حزمة مساعدات عسكرية إلى كييف بمليارات الدولارات.

وقال بلينكن للصحفيين خلال زيارة لفرنسا: "من الضروري للغاية تزويد الأوكرانيين بما يحتاجون إليه للدفاع عن أنفسهم، خاصة عندما يتعلق الأمر بالذخائر والدفاعات الجوية".

وأضاف بلينكن: "هذا سبب آخر وراء ضرورة الموافقة بأسرع ما يمكن على طلب الميزانية التكميلية الذي قدمه الرئيس بايدن إلى الكونغرس".

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قال في مقابلة منشورة الجمعة الماضية مع صحيفة "واشنطن بوست"، إن أوكرانيا إذا لم تحصل على المساعدات العسكرية التي وعدتها بها الولايات المتحدة وتعرقلها خلافات في الكونغرس، فسيكون على قواتها التراجع "بخطوات صغيرة".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close