الإثنين 10 يونيو / يونيو 2024

"نزيف التراب".. الواقع الفلسطيني في ظل الاحتلال الإسرائيلي

"نزيف التراب".. الواقع الفلسطيني في ظل الاحتلال الإسرائيلي

Changed

يحاكي مسلسل "نزيف التراب" الواقع الفلسطيني بأحداثه وشخصياته
يحاكي مسلسل "نزيف التراب" الواقع الفلسطيني بأحداثه وشخصياته- العربي
يروي مسلسل "نزيف التراب" قصة متجذّرة في الواقع الفلسطيني، والصبر الأسطوري الذي يُجسّده أهالي فلسطين في التعامل مع الحياة في ظل الاحتلال.

في محاولة لتجسيد بعضًا مما يشهده الواقع الفلسطيني من مسلسل القتل والموت والاعتداء ونزيف الدماء والأرض، تعرض قناة "العربي 2" طيلة شهر رمضان الكريم مسلسل "نزيف التراب" الذي يُحاكي أحداث قطاع غزة مع خصوصية في الرواية والسيناريو.

تدور أحداث المسلسل في بلدة "تل الصبر" القريبة من محافظة نابلس، وتروي قصة متجذّرة في الواقع الفلسطيني تتمثّل في هروب أربعة أبطال فلسطينيين من السجن، ومطاردة الاحتلال لهم، وتكاتف أهالي القرية لحمايتهم والدفاع عنهم.

وتقوم الخالة "أم عسكر" تؤدي دورها الممثلة ميس أبو صاع، بإنقاذ الأسير الفلسطيني الهارب بلال يؤدي دوره الممثل يزن نوفل، من الموت المُحقّق، وتغيّر اسمه إلى "عاصف"، وما يليه ذلك من أحداث في ظل التنكيل الإسرائيلي المستمر.

ويُحاكي اسم القرية الصبر الأسطوري الذي يُجسّده أهالي فلسطين في التعامل مع الحياة في ظل هذا الاحتلال الغاشم.

وفي موازاة حكاية بلال، تركّز القصة على جرائم المستوطنين المتطرّفين تحت اسم "شبيبة التلال"، واعتداءاتهم المتكرّرة على سكان القرى المجاورة للمستوطنات، ومواجهة أهل قرية "تل الصبر" لهذه الاعتداءات التي تتم بحماية من جيش الاحتلال.

قصة المسلسل للكاتب الفلسطيني أسامة ملحس، وإخراج المخرج الفلسطيني بشار وليد النجار، وجرى تصويره في فلسطين المحتلّة رغم الظروف القاهرة في إنتاجه ماديًا ولوجيستيًا، وفي ظل مطاردة الاحتلال لكل المبدعين الفلسطينيين القادرين على التعبير عن هذه القضية الخطيرة.

وجرى تصوير المسلسل في بلدات الضفة الغربية المحتلة، في البلدة القديمة لمدينة نابلس، وجنين وطولكرم، بعد شهر من بداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يُعرض "نزيف التراب" يوميًا عند العاشرة مساء بتوقيت القدس، الثامنة بتوقيت غرينتش خلال شهر رمضان المبارك.

إشادات على مواقع التواصل

وحظي المسلسل بإشادات على مواقع التواصل الاجتماعي لناحية تجسيده الواقعي لحياة الفلسطينيين في ظل الاحتلال.

وكتبت احدى المشاهدات: "ترابط الأفكار بالمسلسل تعبّر عن حياة الفلسطيني بكل واقعية، من طيبة الناس وترابط قلوبهم وتماسكهم ضد الاحتلال".

وكتب آخر: " مسلسل رائع بكل المقاييس  وفريق أروع رغم إمكانياتكم المتواضعة".

واعتبر آخر أنّ "العمل متألق، ويعبّر عن معاناة الشعب الفلسطيني بشكل واقعي".

وعبّر آخر عن تأثّره العميق بالمسلسل، حيث كتب: "والله الذي لا اله إلا هو، أبكي في كل حلقة من شدة التأثر. لك الله يا فلسطين".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close