الخميس 29 فبراير / فبراير 2024

نصف شباب المغرب مهتمون بالإنكليزية.. ما سبب الإقبال على تعلمها؟

نصف شباب المغرب مهتمون بالإنكليزية.. ما سبب الإقبال على تعلمها؟

Changed

أشارت دراسة أجراها المجلس الثقافي البريطاني إلى أن أكثر من ثلث المستجوبين بشأن اللغة الإنكليزية يرون أنها لغة المستقبل ويتنبؤون لها بإزاحة اللغة الفرنسية.

يتزايد الإقبال في المغرب على تعلم اللغة الإنكليزية وإتقانها، فيما كشفت دراسة بريطانية أن 47% من الشباب يجدون في تعلم الإنكليزية أداة لتحقيق لطموحات ومصالح بلدهم بصفته محورًا تجاريًا وسياحيًا على المستوى الدولي.

ورأى الطالب زكريا عيشاو أنها لغة مطلوبة في سوق العمل، مؤكدًا أنها من أهم المهارات التي يتزايد الإقبال عليها في المجالات المختلفة.

وكشف المدير التربوي في المعهد الأميركي جاد بنزعري أن المغاربة أقبلوا بشكل كثيف على هذه اللغة خلال الـ5 سنوات الأخيرة.

وأشارت دراسة أجراها المجلس الثقافي البريطاني إلى أن أكثر من ثلث الذين أجريت معهم مقابلات بشأن اللغة الإنكليزية يرون أنها لغة المستقبل ويتنبؤون لها بإزاحة اللغة الفرنسية.

وتتخذ اللغة الفرنسية في الشارع المغربي مكانة أكبر بكثير، فهي تبدأ مع الطفل المغربي في أولى سنوات الدراسة، أما الإنكليزية فيبدأ بتعلمها في مناهج الصفوف الثانوية.

وأعلن مدير مركز حماية الحقوق الاجتماعية نبيل بكاني عن تقديمه مبادرات من أجل إعادة صياغة سياسة لغوية جديدة، مشيرًا إلى أن المغرب أفرز نخبة "مفرنسة" كانت تفرض منهجًا لغويًا موحدًا.

ولفت بكاني، في حديث إلى "العربي" من الرباط، إلى أن مطلب تعلم اللغة الإنكليزية واعتمادها يستند ويرتكز إلى الواقعية، معتبرًا أن فرنسا لم تعد قوة تجارية وأن القوة التجارية انتقلت إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وأكد بكاني أن اللغة الإنكليزية باتت مطلبًا شعبيًا وتحديدًا من الطلاب والأساتذة من أجل تحقيق مصالح طموحاتهم وتحقيق مصلحة المغرب.

ورأى أن الحكومة المغربية مطالبة بصياغة نموذج لغوي يتماشى مع وضع المغرب باعتباره محط أنظار العالم بأسره من الناحية التجارية والاقتصادية ويتخطى الاهتمام الفرنسي بكثير، ودعا إلى اعتماد مخطط جديد نحو تفعيل طابع لغوي جديد يجعل المغاربة منفتحين على العالم بالشكل الحالي والواقعي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close