الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

نقص بالقوات الأوكرانية.. زيلينسكي يتخوف من هجوم روسي واسع

نقص بالقوات الأوكرانية.. زيلينسكي يتخوف من هجوم روسي واسع

Changed

أقرّ زيلينسكي بأنّ ثمّة نقصًا في عديد القوات الأوكرانيّة - غيتي
أقرّ زيلينسكي بأنّ ثمّة نقصًا في عديد القوات الأوكرانيّة - غيتي
أقر الرئيس الأوكراني بوجود نقص في عديد جيشه، لافتًا إلى أن القوّات الروسيّة توغّلت ما بين 5 إلى 10 كلم على طول الحدود الشماليّة الشرقيّة.

أبدى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، خشيته من أن يكون الهجوم البري الذي بدأته روسيا في العاشر من الشهر الجاري في منطقة خاركيف مجرد تمهيد لهجوم أوسع نطاقًا في الشمال والشرق.

وشنت القوات الروسية التي حققت تقدمًا طفيفًا في الأشهر الأخيرة في الأراضي الأوكرانية، هجومًا مفاجئًا على منطقة خاركيف الأوكرانية، محققة أكبر مكاسبها منذ 18 شهرًا.

وفي أول مقابلة مع وسيلة إعلام أجنبية مذ بدأت موسكو هجومها في خاركيف، قال زيلينسكي إنّ القوّات الروسيّة توغّلت ما بين خمسة إلى عشرة كيلومترات على طول الحدود الشماليّة الشرقيّة قبل أن توقفها القوّات الأوكرانيّة.

وأضاف: "لقد أوقفناهم.. لن أقول إنّه نجاح روسي كبير، لكن علينا أن نقرّ بأنّهم هم من يتوغّلون في أرضنا، وليس العكس".

وأشار الرئيس الأوكراني إلى أنّ الوضع لم "يستقرّ" بعد، متابعًا: "رغم ذلك فإنّ الوضع تحت السيطرة وأفضل من اليوم الأوّل" للهجوم، وذلك بفضل التعزيزات المنتشرة.

نقص بالقوات الأوكرانية

وسبق لموسكو أن سيطرت على أجزاء واسعة من هذه المنطقة في المراحل الأولى للهجوم الذي انطلق في فبراير/ شباط 2022، قبل أن تستعيدها كييف.

وفي منطقة خاركيف، أعلنت روسيا السبت أنها سيطرت على قرية قرب فوفشانسك. وقالت وزارة الدفاع الروسية: "حررت وحدات من مجموعة القوات الشمالية قرية ستاريتسيا في منطقة خاركيف وواصلت تقدمها في عمق دفاعات العدو".

واضطر نحو 10 آلاف شخص للفرار من منازلهم في منطقة خاركيف مذ بدأت روسيا هجومها البري المباغت، وفق ما أفاد مسؤول محلي في وقت سابق السبت.

وخلال حديثه، أقرّ زيلينسكي بأنّ ثمّة نقصًا في عديد القوات الأوكرانيّة وبأنّ هذا يؤثّر في معنويّات الجنود، في وقت يدخل قانون جديد للتعبئة حيّز التنفيذ السبت لتعزيز صفوف الجيش.

وقال زيلينسكي: "علينا ملء الاحتياطات (...) ثمّة عدد كبير من الألوية الفارغة".

"منطقة عازلة" في خاركيف

ويوم أمس الجمعة، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن هدف الهجوم الجديد هو إقامة "منطقة عازلة" في مواجهة هجمات أوكرانية على الأراضي الروسية، مشيرًا الى عدم نية قواته غزو مدينة خاركيف.

بالمقابل، حذّر القائد الأعلى للجيش الأوكراني الجمعة من "معارك ضارية" تلوح في الأفق على جبهة الحرب الجديدة في منطقة خاركيف.

وقال الكولونيل جنرال أولكسندر سيرسكي إن الهجوم أدى إلى توسيع منطقة القتال بنحو 70 كيلومترًا، منوهًا إلى أن روسيا شنت توغلها قبل الموعد المحدد بعد أن "لاحظت انتشار قواتنا".

ومع عدم وجود مؤشرات لنهاية للحرب في الأفق، يكافح الجيش الأوكراني في التجنيد فيما يشعر الجنود بالإرهاق والغضب بسبب عدم التناوب.

ويحارب الكثير من الجنود الأوكرانيين منذ أكثر من عامَين دون إمكانية تسريحهم.

وفي نيسان/ أبريل، وقّع زيلينسكي قانونًا مثيرًا للجدل يدخل حيز التنفيذ السبت ويخفض سن التعبئة من 27 إلى 25 عامًا مما يرفع عدد الرجال المؤهلين للقتال.

وسيطرت روسيا على 278 كيلومترًا مربعًا بين 9 مايو/ أيار الجاري، والخامس عشر منه في شرق أوكرانيا ولا سيما في منطقة خاركيف في أكبر اختراق لها منذ سنة ونصف السنة، على ما أظهر الخميس تحليل أجرته وكالة فرانس برس استنادًا إلى بيانات للمعهد الأميركي لدراسة الحرب (ISW).

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close