السبت 22 يونيو / يونيو 2024

وزير خارجية النرويج لـ"العربي": الاعتراف بدولة فلسطين هو القرار الصحيح

وزير خارجية النرويج لـ"العربي": الاعتراف بدولة فلسطين هو القرار الصحيح

Changed

أكّد وزير خارجية النرويح إسبن بارث إيدي أن بلاده عملت طيلة ثلاثة عقود لكي تعزز موقف الشعب الفلسطيني - رويترز
أكّد وزير خارجية النرويح إسبن بارث إيدي أن بلاده عملت طيلة ثلاثة عقود لكي تعزز موقف الشعب الفلسطيني - رويترز
اعتبر وزير خارجية النرويح إسبن بارث إيدي أن اعتراف بلاده بدولة فلسطين هو بيان واضح للوصول إلى حل الدولتين. 

أكّد وزير خارجية النرويح إسبن بارث إيدي، أن النرويج قامت مع إسبانيا وأيرلندا بالاعتراف بدولة فلسطين "لأننا نعتقد أن هذا القرار الصحيح"، مشيرًا إلى أن "التوقيت مؤاتٍ في ظل الوضع الكارثي الذي يشهده الشرق الأوسط"، معتبرًا أنه يجب تجنب دوامة العنف. 

وقال في حديثه إلى "العربي" من أوسلو: "اعترافنا الآن هو بيان واضح للوصول إلى حل الدولتين، ونعتقد أن اللحظة مواتية لكي نصل إلى ذلك من خلال المفاوضات النهائية". 

الموقف النرويجي

وأوضح إيدي أن النرويج "تريد الاعتراف بدولة فلسطينية تضم أراضي غزة والضفة الغربية، وأن القدس عاصمة مشتركة وفقًا لاتفاقية أوسلو".  

وأضاف: "نحن نريد لهذه الأراضي أن تحكمها الحكومة الفلسطينية أي السلطة الفلسطينية من خلال المؤسسات والدستور الفلسطيني، اعتمادًا على حدود الرابع من يونيو/ حزيران لعام 1967".

وبينما لفت الوزير إلى أن بلاده "اعترفت بحق إسرائيل في الوجود ضمن تلك الحدود" وفق تعبيره، قال: "كان يتعيّن علينا أن نحدد الحدود وأن نتحدث عن دولة فلسطين". وقال: "أردنا أن نغادر غرفة الانتظار الآن وأن نؤسس الدولة الفلسطينية".

اعتراف توج عقودًا من العمل

إلى ذلك، أكد وزير الخارجية النرويجي أن بلاده كانت ولا تزال تدعم فكرة إقامة الدولة الفلسطينية، لافتًا إلى أنها عملت طيلة ثلاثة عقود فعليًا لكي تعزز من موقف الشعب الفلسطيني ومؤسساته للوصول إلى تسوية".

وشرح: "اعتقدنا في السابق أن الاعتراف بدولة فلسطين سوف يكون ختام هذه العملية، لكن ذلك لم يحصل، ولذلك أردنا أن نفكر بطريقة ابتكارية إبداعية وقلنا لأنفسنا إنه حان الوقت للاعتراف بدولة فلسطين الآن". 

وإذ أشار إيدي إلى أن كثيرًا من الناس يعتبرون أن هذا الأمر حصل متأخرًا، شجع الدول الأوروبية على اتخاذ خطوات مماثلة، لافتًا إلى أن 143 دولة اعترفت بفلسطين. واعتبر أن ذلك يدعم المبادرة العربية الشاملة. 

خطوات قانونية

وحول الخطوات القانونية التي ستلي الاعتراف بدولة فسطين، أوضح وزير خارجية النرويج أنه ابتداء من 28 مايو/ أيار الجاري سوف تكون فلسطين دولة معترف بها وسوف يُناط بها التزامات وواجبات.

وأردف: "نحن سوف نستمر في دعم مؤسسات الدولة وسوف تُعزز العلاقات الدبلوماسية، حيث سيكون للنرويج سفير في فلسطين، كما ستسعى النرويح لحصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة".

وبحسب إيدي، ستعمل النرويج على تعزيز مسار السلام عبر السعي لوقف إطلاق النار في غزة وإيصال المساعدات إلى الغزيين، مؤكدًا أن الحل في غزة يجب أن يكون مرتبطًا بتسوية سياسية. 

ولفت الوزير إلى أن اجتماعًا سيعقد في بروكسل مطلع الأسبوع المقبل للدول المانحة لفلسطين، والتي سيلتقي ممثلون عنها مع رئيس الحكومة الفلسطيني محمد مصطفى، وفي اليوم نفسه سوف يُعقد اجتماع بين ممثلين عن منظمة التحرير الفلسطينية ووزراء الخارجية الأوروبيين ووزاء خارجية بعض الدول العربية.

دول أوروبية تتجه للاعتراف بدولة فلسطين

وقال إيدي: "نحن نؤمن بأن هناك دول أوروبية ستلحق بركبنا وتعترف بفلسطين خلال الأسابيع القادمة". 

وأشار إلى أن بلاده نسقت مع إسبانيا وأيرلندا وقد اعترفت بالدولة الفلسطينية معًا، لافتًا إلى أن النرويج تنسق مع دول أخرى لاتخاذ خطوة مماثلة لكن بعض الدول تعترض على التوقيت وتقول إن الوقت ليس مثاليًا لهذه الخطوة.  

وإيدي الذي أكد أنه يعارض ردة فعل تل أبيب إزاء الاعتراف بدولة فلسطين، أشار إلى دعم بلاده للقوى المعتدلة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close