الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

وسط تحديات متزايدة.. طهران تحيي الذكرى الـ45 للثورة الإيرانية

وسط تحديات متزايدة.. طهران تحيي الذكرى الـ45 للثورة الإيرانية

Changed

إبراهيم رئيسي
يطالب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بمعاقبة إسرائيل وطردها من الأمم المتحدة- رويترز
يقول الساسة في طهران إن الثورة الإيرانية كانت نقطة تحول تاريخية، وهو أمر لا يلغي بحسب البعض ضرورة مراجعة مراحل إيرانية في مواقف معينة.

خرجت مسيرات شعبية بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين للثورة الإيرانية، في لحظة مفصلية لسياسة طهران محليًا وإقليميًا بعد عامين ونصف من تولي حكومة إبراهيم رئيسي.

ويفاخر المسؤولون بإنجازاتهم مؤكدين مضيهم بسياساتهم الخارجية، وسط تحرك مستمر نحو الشرق ودول الجوار، وحذَر يتخلله تصعيد متواصل مع واشنطن والغرب ومطالبات بمعاقبة إسرائيل.

ويقول رئيسي :"الكيان الذي يخالف 400 بيان وقرار أممي كيف له أن يلتزم بالقوانين والقرارت الدولية"، لافتًا إلى أن "أحد أهم الأدوات لمحاسبة هذا الكيان المجرم هي طرده من الجمعية العامة للأمم المتحدة وبصورة نهائية". 

"فلسطين بوابة الحل"

إذًا، هي ملفات إيرانية متشابكة سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا، فيما يستمر التعويل على المشاركة الشعبية في مسيرات توصف دائما بأنها استفتاء على النظام.

وهذا الأخير يترقب انتخابات برلمانية مطلع مارس/ آذار  المقبل، بعد انتخابات رئاسية سجلت أدنى نسبة مشاركة خلال أربعة عقود.

ويقول علي شمخاني، مستشار المرشد الإيراني للشؤون السياسية: "نحن مدينون للشعب الأيراني حقًا، ولهذا الحضور الجماهيري وعلى العكس من الأبواق التي كرست ضد الشعب وبلغات مختلفة".

وتصف إيران نفسها بالبلد الأكثر استقلالًا في العالم. وتُعتبر منظومة الردع الورقة الرابحة بيد البلاد؛ من الطائرات المسيرة إلى الصواريخ البالستية بأنواعها، حيث تؤكد طهران أن تلك أدوات دعم الدبلوماسية في عالم متشنج: عالم ينتظر حلولًا "بوابتها فلسطين"

ويقول ساسة إيران إن الثورة كانت نقطة تحول تاريخية، وهو أمر لا يلغي بحسب البعض، ضرورة مراجعة مراحل إيرانية في مواقف معينة.

وقد تكون تلك الخطوة مهمة لمستقبل تبحث فيه إيران عن مكان لها، وتؤكد أنه لم يعد حكرًا على قوى تقليدية. 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة