الأربعاء 19 يونيو / يونيو 2024

"يموتون بصمت داخل منازلهم".. الجفاف يودي بحياة أكثر من 200 شخص في أوغندا

"يموتون بصمت داخل منازلهم".. الجفاف يودي بحياة أكثر من 200 شخص في أوغندا

Changed

تقرير سابق عن شبح الجوع الذي يهدد حياة ملايين من اليمنيين (الصورة: غيتي)
يقدر مسؤولون محليون بأن عدد من ماتوا من الجوع منذ أوائل يونيو الماضي لا يقلّ عن 600 شخص.

في وقت يواجه فيه ما يربو على نصف مليون نسمة في أوغندا من الجوع، جراء الجفاف الذي طال أمده وتفاقم انعدام الأمن، أحصت منظمة خيرية وفاة أكثر من 200 شخص من الجوع هذا الشهر شمالي شرق البلاد.

وخلافًا لبقية أنحاء أوغندا، تأخرت التنمية كثيرًا عن منطقة كاراموجا، شبه القاحلة والنائية الواقعة على الحدود مع كينيا والتي يسكنها رعاة رُحَّل، حيث أدى تصاعد استهداف جماعات مسلحة لقطعان الماشية هذا العام إلى تفاقم الوضع.

وأفاد جينو بورند ميري رئيس الإدارة المحلية في كابونج بمنطقة كاراموجا، بأن "الناس مثل كبار السن والأمهات المرضعات والأطفال يموتون في صمت داخل منازلهم فقط بسبب الجوع".

ولفت ميري، إلى أنه في إحدى المقاطعات سجلت المنطقة 184 حالة وفاة على الأقل بسبب الجوع هذا الشهر وحده.

وأوضح موسى أوكوري، الذي يدير منظمة خيرية محلية معنية بالزراعة والتغذية، إنه يعرف ما لا يقل عن 22 شخصًا ماتوا من الجوع هذا الشهر في منطقة كوتيدو.

مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي

وذكر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الشهر الماضي، أن 518 ألفًا على الأقل، أو ما يعادل 40% من سكان المنطقة، يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي.

وقدرت فيث ناكوت، العضو في البرلمان المحلي، عدد من ماتوا من الجوع في المنطقة منذ أوائل يونيو/ حزيران الماضي، بما لا يقل عن 600.

بدوره، ذكر جوليوس موكونجوزي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء، أنه تلقى تقارير عن وفيات مرتبطة بالجوع لكنه غير قادر على تحديد حصيلة دقيقة.

وأضاف المتحدث، بأن الحكومة أرسلت قبل أيام شاحنات محملة بالمواد الغذائية إلى المنطقة.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، كشفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن الصراعات وتغير المناخ وارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود عوامل تدفع بنحو ربع الأفارقة إلى هوة الجوع.

ويواجه نحو 346 مليون شخص في إفريقيا انعدام الأمن الغذائي بصورة حادة، مما يعني أنه من المرجح أن يتعرضوا للجوع، في أسوأ أزمة منذ عام 2017. بينما كان العدد العام الماضي نحو 286 مليون شخص.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة