الخميس 23 مايو / مايو 2024

 انفجار ووميض في البحر الأحمر.. 11 غارة أميركية بريطانية على الحديدة

 انفجار ووميض في البحر الأحمر.. 11 غارة أميركية بريطانية على الحديدة

Changed

شنّ الجيشان الأميركي والبريطاني 11 غارة على محافظة الحديدة غرب اليمن
شنّ الجيشان الأميركي والبريطاني 11 غارة على محافظة الحديدة غرب اليمن- إكس
تُكثّف بريطانيا والولايات المتحدة منذ أيام غاراتهما اليومية في الحديدة، ردًا على هجمات الحوثيين ضد السفن الإسرائيلية.

أعلنت جماعة الحوثي، أنّ الجيشين الأميركي والبريطاني شنّا اليوم الأربعاء 11 غارة على محافظة الحديدة غربي اليمن.

من جهتها، أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، أنّها تلقّت تقارير عن مشاهدة انفجار ووميض في جنوب البحر الأحمر على بعد 40 ميلًا بحريًا غربي الحديدة باليمن.

ومنذ أيام، تُكثّف بريطانيا والولايات المتحدة غاراتهما اليومية في الحديدة، ردًا على هجمات الحوثيين ضد السفن الإسرائيلية أو تلك المرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر.

وتُعدّ الحديدة واحدة من أهم المحافظات اليمنية، كونها تحوي ثلاثة موانئ حيوية ومعسكرات، إضافة إلى امتلاكها شريطًا ساحليًا طويلًا.

وقد ذكرت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، أنّ "العدوان الأميركي البريطاني استهدف منطقة رأس عيسى بمديرية الصليف في محافظة الحديدة بـ5 غارات".

وفجر الأربعاء، أعلنت جماعة الحوثي استهداف محافظة الحديدة بـ 6 غارات أميركية بريطانية. ولم تذكر الجماعة تفاصيل بشأن نتائج هذه الغارات، أو ما إذا كانت قد خلّفت خسائر.

انفجار ووميض

إلى ذلك، قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية اليوم الأربعاء، إنّها تلقت تقارير عن مشاهدة انفجار ووميض في جنوب البحر الأحمر على بعد 40 ميلًا بحريًا غربي الحديدة.

وأضافت الهيئة في مذكّرة، أنّ السفن والطواقم في محيط الإنفجار سالمون.

وتضامنًا مع قطاع غزة بمواجهة العدوان الإسرائيلي الذي يُشنّ عليه بدعم أميركي، استهدف الحوثيون بصواريخ ومسيرات سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر، مؤكدين العزم على مواصلة عملياتهم حتى إنهاء الحرب على القطاع.

ومنذ مطلع العام الجاري، يشن تحالف تقوده واشنطن غارات على مناطق مختلفة من اليمن، ردًا على هجمات الجماعة في البحر الأحمر.

ومع تدخل واشنطن ولندن واتخاذ التوترات منحى تصعيديًا لافتًا، أعلن الحوثيون أنهم باتوا يعتبرون السفن الأميركية والبريطانية ضمن أهدافهم العسكرية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close