الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

أدى اليمين.. شهباز شريف رسميًا رئيسًا للحكومة الباكستانية

أدى اليمين.. شهباز شريف رسميًا رئيسًا للحكومة الباكستانية

Changed

رئيس الحكومة الباكستاني الجديد شهباز شريف تعهد بمكافحة الأزمة الاقتصادية
رئيس الحكومة الباكستاني الجديد شهباز شريف تعهد بمكافحة الأزمة الاقتصادية - إكس
تفوق رئيس الوزراء المُنتخب شهباز شريف على عمر أيوب المرشح المدعوم من رئيس الوزراء السابق المسجون عمران خان الذي حصل على 92 صوتًا.

أدى شهباز شريف اليمين، اليوم الإثنين، ليصبح رسميًا رئيس وزراء باكستان للمرة الثانية، وذلك بعد نحو أربعة أسابيع من انتخابات وطنية اكتنفتها ضبابية، وتسببت في تأخر تشكيل حكومة ائتلافية.

وتولى شريف (72 عامًا) المنصب رسميًا في مراسم أداء اليمين، بمقر الرئاسة في العاصمة إسلام اباد، غداة انتخاب البرلمان له رئيسًا للوزراء رغم احتجاجات من نواب متحالفين مع رئيس الوزراء السابق المسجون عمران خان.

تجاوز شهباز شريف مرشح خان

وأفاد رئيس الجمعية الوطنية أياز صادق بأن شريف حصل على 201 صوت وهو ما يزيد عن العدد المطلوب في المجلس ويبلغ 169 صوتًا.

وتفوق رئيس الوزراء المُنتخب على عمر أيوب، المرشح المدعوم من رئيس الوزراء السابق المسجون عمران خان، الذي حصل على 92 صوتًا.

وشاب انتخابات الثامن من فبراير/ شباط المنصرم، وقف خدمات الإنترنت عبر الهواتف المحمولة، واعتقالات واندلاع أعمال عنف أثناء التحضير لها، وأثار التأخير غير المعتاد لإعلان النتائج اتهامات بتزوير الأصوات.

وحصل المرشحون المدعومون من خان على أكبر عدد من المقاعد، لكن حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية-جناح نواز شريف وحزب الشعب الباكستاني اتفقا على تشكيل حكومة ائتلافية.

شهباز شريف والعودة إلى المنصب

ويقود نواز شريف، الذي تولى رئاسة الوزراء ثلاث مرات وهو الأخ الأكبر لشهباز شريف، حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية - جناح نواز شريف، لكنه امتنع عن تولي منصب رئيس الوزراء.

ويعود شهباز شريف بذلك إلى المنصب الذي كان يشغله حتى أغسطس/ آب عندما تم حل البرلمان استعدادًا للانتخابات. وسيحظى إعلان شريف المرتقب عن التشكيل الحكومي بمتابعة عن كثب من الاقتصاديين والمستثمرين، وأصحاب رؤوس الأموال الأجنبية، خاصة حقيبة المالية الهامة.

وسيتعين على وزير المالية المقبل البدء على الفور في محادثات صعبة مع صندوق النقد الدولي، لإبرام اتفاق للحصول على تمويل جديد بمليارات الدولارات، إذ يحل أجل الاتفاق الحالي في أبريل/ نيسان المقبل.

وقالت مصادر في حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية - جناح نواز شريف لوكالة "رويترز" إن إسحق دار، الذي سبق له تولي حقيبة المالية أربع مرات لا يزال أقوى المرشحين للمنصب، غير أنه تجري دراسة عدة مرشحين آخرين بجدية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close