السبت 15 يونيو / يونيو 2024

أدى لتوقف "مصفاة نفط".. أوكرانيا تشن هجومًا على روسيا بـ62 مسيرة

أدى لتوقف "مصفاة نفط".. أوكرانيا تشن هجومًا على روسيا بـ62 مسيرة

Changed

ذكرت موسكو أن كييف أطلقت صواريخ أميركية وفرنسية وأوكرانية على أراض واقعة تحت السيطرة الروسية
ذكرت موسكو أن كييف أطلقت صواريخ أميركية وفرنسية وأوكرانية على أراض واقعة تحت السيطرة الروسية - وسائل التواصل
أسقطت موسكو ما لا يقل عن 103 طائرات مسيرة منها 62 فوق مناطق روسية، كما أسقطت صواريخ أميركية من طراز أتاكمز وهيمارس وقنابل هامر الموجهة.

أعلنت روسيا اليوم الأحد، أن أوكرانيا أطلقت ما لا يقل عن 62 طائرة مسيرة على أقاليم روسية، في هجوم كبير أجبر مصفاة للنفط في جنوب البلاد على وقف عملياتها.

كما ذكرت موسكو أن كييف أطلقت صواريخ أميركية وفرنسية وأوكرانية على أراض واقعة تحت السيطرة الروسية.

من جهتها، أسقطت روسيا ما لا يقل عن 103 طائرات مسيرة منها 62 فوق مناطق روسية، كما أسقطت صواريخ أميركية من طراز "أتاكمز" فوق شبه جزيرة القرم، وأخرى من طراز هيمارس وقنابل هامر الموجهة الفرنسية.

وأفاد مسؤولون محليون، بأن ست طائرات مسيرة تحطمت في موقع مصفاة سلافيانسك للنفط في كراسنودار. وذكرت وكالة "إنترفاكس" للأنباء أن المصفاة أوقفت العمل بعد الهجوم.

ونقلت وكالة "تاس" عن مسؤول في المصفاة قوله: إن "الطائرات المسيرة الأوكرانية كانت مزودة بمتفجرات أكبر مما جرى استخدامه في هجمات سابقة"، مشيرًا إلى أنها تضمنت كرات من الفولاذ.

وسلافيانسك مصفاة خاصة تبلغ طاقتها الإنتاجية أربعة ملايين طن من النفط سنويًا، أي ما يعادل نحو مليون برميل يوميًا.

تحطمت ست طائرات مسيرة في موقع مصفاة سلافيانسك للنفط في كراسنودار
تحطمت ست طائرات مسيرة في موقع مصفاة سلافيانسك للنفط في كراسنودار - وسائل التواصل

وفي هذا السياق، أفاد مصدر بالمخابرات الأوكرانية "رويترز"، أن طائرات مسيرة تابعة لجهاز الأمن والجيش الأوكرانيين هاجمت مصفاة سلافيانسك ومطارًا عسكريًا في منطقة كراسنودار بجنوب روسيا الليلة الماضية.

وذكر بيان للبحرية الأوكرانية اليوم الأحد، أن القوات الأوكرانية دمرت كاسحة ألغام تابعة للأسطول الروسي في البحر الأسود.

وجاء في البيان المنشور عبر تطبيق تلغرام: "دمرت قوات الدفاع الأوكرانية الليلة الماضية كاسحة الألغام بروجيكت 266-إم كوفروفتس التابعة لأسطول البحر الأسود الروسي".

وذكرت روسيا أن قواتها هزمت اللواءين الميكانيكيين 24 و42 الأوكرانيين ولواء الدفاع الجوي 125 في لوكيانتسي وفيسيلي ورادهوسبني في منطقة خاركيف وصدت هجمات لقوات كييف في نقاط أخرى بالمنطقة.

وقالت روسيا إن وتيرة الهجمات على أراضيها زادت منذ أن فتحت قواتها جبهة جديدة في منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا هذا الشهر.

ويقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده تنشئ منطقة عازلة هناك لحماية المناطق الحدودية الروسية من مثل هذه الهجمات التي تقول موسكو إنها تنذر بإشعال فتيل حرب أوسع نطاقًا بين روسيا والغرب إذا استخدمت فيها أوكرانيا إمدادات أسلحة من الغرب.

ويوم الجمعة، قال بوتين: إن "روسيا ليس لديها خطط حاليًا للسيطرة على خاركيف، وهي ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا".

وذكر البيت الأبيض يوم الجمعة أن سياسة واشنطن لم تتغير فيما يتعلق بعدم حث كييف على استخدام الأسلحة الأميركية في هجمات على الأراضي الواقعة تحت السيادة الروسية.

وقال جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض للصحافيين: "نحن لا نشجع ولا نمكّن من شن هجمات داخل الأراضي الروسية باستخدام منظومات الأسلحة التي توفرها الولايات المتحدة. هذه هي سياستنا... وهذا لم يتغير".

وجاءت هذه التصريحات بعد أن قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يوم الأربعاء في كييف إن الولايات المتحدة لا تشجع أوكرانيا على قصف أهداف داخل روسيا بأسلحة أمدتها بها واشنطن، وتعتقد أن هذا قرار يجب على كييف أن تتخذه بنفسها.

شبه جزيرة القرم

وأمس السبت، أعلنت روسيا أن قواتها سيطرت على قرية ستاريتسيا في منطقة خاركيف، وألحقت هزائم بالوحدات الأوكرانية على امتداد الجبهة، بما في ذلك في منطقة سومي.

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم عام 2014 وتعتبرها الآن، إلى جانب أنحاء من أربع مناطق أخرى تسيطر عليها قواتها بما يصل إجمالًا إلى 18% من مساحة أوكرانيا تقريبًا، جزءًا من أراضيها في حين ترفض أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون هذا الموقف.

ويقول الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه لن يهدأ له بال حتى يتم طرد جميع القوات الروسية من أوكرانيا.

وذكر زيلينسكي في مقابلة مع وكالة فرانس برس أنه يتوقع أن تكثف روسيا هجماتها في شمال شرق أوكرانيا، مشيرًا إلى أن كييف ليس لديها سوى ربع الدفاعات الجوية التي تحتاجها لصد تلك الهجمات.

ونقلت الوكالة عنه قوله إنه في حين أن الغرب لا يريد أن تخسر أوكرانيا الحرب، فإنه يخشى ما قد تعنيه الهزيمة بالنسبة لروسيا.

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close