الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

على وقع معارك خاركيف.. هجمات متبادلة بالمسيّرات بين روسيا وأوكرانيا

على وقع معارك خاركيف.. هجمات متبادلة بالمسيّرات بين روسيا وأوكرانيا

Changed

تواصل روسيا قصف منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا- رويترز
تواصل روسيا قصف منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا - رويترز
أسقطت القوات الروسية تسعة صواريخ فوق القرم وما لا يقل عن 60 طائرة مسيرة، فيما دمّرت الدفاعات الأوكرانية 37 مسيرة هجومية.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأحد أن قواتها أسقطت تسعة صواريخ أميركية من طراز ‭‭"‬‬أتاكمز‭"‬ فوق شبه جزيرة القرم وما لا يقل عن 60 طائرة مسيرة فوق الأراضي الخاضعة للسيادة الروسية.

وذكرت السلطات المحلية أن طائرة مسيّرة تحطمت في موقع مصفاة سلافيانسك للنفط في منطقة كراسنودار دون أن تتسبب في حدوث أي أضرار.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أمس السبت أن قواتها أسقطت صاروخًا من طراز "توشكا-يو" أطلقته أوكرانيا في منطقة بيلغورود الروسية.

وتقول روسيا إن صاروخًا مماثلًا تسبب في انهيار مبنى سكني في بيلغورود الأسبوع الماضي مما أدى إلى مقتل 15 شخصًا على الأقل.

الدفاعات الأوكرانية تدمّر 37 مسيرة روسية

في المقابل، أعلن قائد القوات الجوية الأوكرانية اليوم الأحد أن سلاح الجو دمّر كل الطائرات المسيّرة الهجومية التي أطلقتها روسيا الليلة الماضية وعددها 37.

وأضاف القائد الأوكراني: "نتيجة لمعركة ضد الطائرات، تم إسقاط إجمالي 37 طائرة من طراز شاهد في مناطق كييف وأوديسا وميكولايف وسومي وفينيتسا وجيتومير وتشيركاسي وخيرسون".

وكانت أوكرانيا قد أفادت السبت بأن قصفًا روسيًا استهدف المدنيين في مدينتين بمنطقة خاركيف بشمال شرق البلاد، فيما أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن تصدي القوات الأوكرانية بنجاح لهجوم روسي جديد هناك.

وقال ممثلو ادعاء أوكرانيون إنهم يحققون في غارة جوية روسية على منطقة سكنية في خاركيف باعتبارها جريمة حرب محتملة. وكانت الغارة قد تسببت في إصابة ستة مدنيين بينهم طفلة (13 عامًا) وفتى (16 عامًا).

كما أدّى القصف الروسي على مدينة فوفشانسك بشمال شرق البلاد والتي تبعد خمسة كيلومترات فقط عن الحدود الروسية إلى مقتل امرأة تبلغ من العمر 60 عامًا وإصابة ثلاثة مدنيين آخرين. 

كما أصيب رجلًا يبلغ من العمر 59 عامًا في بلدة أوكراينسكي.

القوات الأوكرانية "في وضع أقوى"

وفي أول مقابلة مع وسيلة إعلام أجنبية مذ بدأت موسكو هجومها في خاركيف، أبدى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، خشيته من أن يكون الهجوم البري الذي بدأته روسيا في العاشر من الشهر الجاري في منطقة خاركيف مجرد تمهيد لهجوم أوسع نطاقًا في الشمال والشرق.

وفي خطابه المسائي المصور، قال زيلينسكي إن القوات الأوكرانية أصبحت في وضع أقوى، ولا سيما في منطقة خاركيف.

وأضاف: "يخسر المحتل جنود المشاة وعتاده وهي خسارة ملموسة على الرغم من أنه كان يعوّل على تقدم سريع على أرضنا كما حدث في 2022"، في إشارة إلى المرحلة الأولى من الهجوم الروسي على أوكرانيا في فبراير/ شباط 2022.

وذكر زيلينسكي أن القوات الأوكرانية صدت هجومًا روسيا في محيط مدينة تشاسيف يار في منطقة دونيتسك شرق البلاد، ويُنظر إلى المدينة على أنّها هدف رئيسي للحملة الروسية.

وأضاف: "جنودنا دمروا أكثر من 20 وحدة من مدرعات الاحتلال".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close