الأربعاء 29 مايو / مايو 2024

أذربيجان تعتزم "العفو" عن المقاتلين.. يريفان تأمل بقاء الأرمن في كاراباخ

أذربيجان تعتزم "العفو" عن المقاتلين.. يريفان تأمل بقاء الأرمن في كاراباخ

Changed

مشاهد من إقليم كاراباخ بعد إعلان وقف إطلاق النار بعيد عملية باكو العسكرية الخاطفة (الصورة: غيتي)
صرّح رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بأن إعادة التوطين الجماعي لأرمن كاراباخ لن تتم إلّا إذا أصبح من المستحيل عليهم البقاء في الإقليم.

تعتزم أذربيجان إصدار عفو عن المقاتلين الأرمن في كاراباخ الذين يتخلون عن أسلحتهم على الرغم من أن بعض الوحدات العسكرية هناك قالت إنها ستواصل المقاومة، وفقًا لما نقلته وكالة "رويترز" عن مستشار رئاسي. 

وقال مستشار الرئيس الأذربيجاني للسياسة الخارجية حكمت حاجييف: "حتى فيما يتعلق بالعسكريين والمقاتلين السابقين، إذا كان من الممكن تصنيفهم بهذه الطريقة، فإننا نعتزم إصدار عفو". 

وأضاف أن الأرمن في كاراباخ طلبوا مساعدات إنسانية وسيتم تسليم ثلاث شحنات إلى المنطقة اليوم الجمعة، مشيرًا إلى أن أذربيجان تريد إعادة الدمج السلمي للأرمن في كاراباخ.

أرمينيا تأمل بقاء الأرمن في كاراباخ

من جهة أخرى، نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم الجمعة عن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان قوله إنه يأمل أن يتمكن الأرمن من البقاء في منطقة كاراباخ.

وقال باشينيان في اجتماع للحكومة إن يريفان ستقبلهم، لكن إعادة التوطين الجماعي لن تتم إلّا إذا أصبح من المستحيل على أرمن كاراباخ البقاء هناك.

ملف كاراباخ أمام مجلس الأمن

وحضر ملف ناغورني كاراباخ في مجلس الأمن الذي عقد جلسة عاجلة بناء على طلب باريس الخميس، حيث تبادل وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان، أرارات مرزويان وجيهون بيراموف، الاتهامات بالمسؤولية عن تدهور الوضع في الإقليم المتنازع عليه.

وطالبت فرنسا أذربيجان بتقديم "ضمانات ملموسة" لإحلال السلام في كاراباخ، بعد يومين على العملية العسكرية السريعة التي شنتها باكو ضد الانفصاليين الأرمن، والتي أدّت بحسب آخر حصيلة أعلنها الانفصاليون إلى مقتل 200 شخص على الأقل وإصابة أكثر من 400 آخرين.

وانتهت العملية العسكرية التي استمرت 24 ساعة ظهر الأربعاء الماضي بإعلان انتصار باكو عقب التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار. لكن روسيا سجّلت بعض الخروقات. 

وعقدت أذربيجان والانفصاليون الأرمن أمس مباحثات استمرت لساعتين في مدينة يفلاخ الأذربيجانية وصفتها باكو بأنها "بناءة". وأبدى الجانبان رغبتهما في مواصلة المباحثات حيث أعلنت أذربيجان أن اجتماعًا جديدًا سيعقد "في أسرع وقت ممكن". 

وكان مراسل "العربي" في يريفان محمد شبارو أفاد أمس الخميس بأن عددًا من أنصار المعارضة الأرمينية تجمّعوا أمام مقر الحكومة في وسط العاصمة حيث اعترضوا على طريقة تعامل الحكومة مع أزمة إقليم ناغورني كاراباخ، داعين إلى استقالة حكومة نيكولا باشينيان.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close