الثلاثاء 7 فبراير / فبراير 2023

أطلقوا عليه لقب "المذيع الصغير".. إعلامي يمني يلمع في الـ16 من عمره

أطلقوا عليه لقب "المذيع الصغير".. إعلامي يمني يلمع في الـ16 من عمره

Changed

زاوية في "شبابيك" تسلّط الضوء على الفتى اليمني رياض زليل الذي صار يُسمّى ب"المذيع الصغير" بعد أن فرض وجوده على الساحة الإعلامية المحلية (الصورة: العربي)
يسعى "المذيع الصغير" إلى شق طريقه في فضاء الإعلام المحلي مع طموح كبير للوصول إلى مدارات خارجية أوسع.

تمكن الفتى رياض زليل (16 عامًا) من فرض نفسه على المشهد الإعلامي الإذاعي والتلفزيوني اليمني بفضل موهبته العالية وقدرته على ارتجال الكلام بثقة عالية، حتى أطلقوا عليه لقب "المذيع الصغير". 

وفتح له هذا إمكانية التنقل بين المحطات الإذاعية والشاشات التلفزيونية المحلية التي سعت إلى استقطابه وتقديم بعض البرامج عليها.

ويقول مدير إذاعة سمارة إف إن وليد الضيفي: إنهم تابعوا رياض وسعوا لتبنيه في مساحتهم الإعلامية وهم يسعون في قادم الأيام لتأسيس برنامج للأطفال سيقوم بإدارته.

ويحاول هذا الفتى على الرغم من صغر سنه شق طريقه في فضاء الإعلام المحلي مع طموح للوصول إلى مدارات خارجية أوسع.

السعي للعمل في الخارج

وعلى الرغم من انشغال رياض بالدراسة الثانوية، إلا أن ذلك لم يمنعه من مواصلة صقل مهاراته وتنميتها.

كما يسعى إلى تنفيذ برامج ذات صبغة ثقافية يرى أنها تضفي بعض الفرح بعيدًا عن أجواء الحزن التي فرضتها الحرب على اليمن.

ويقول زليل في حديث لـ"العربي": إن انطلاقته كانت عبر فعاليات في الإذاعة المدرسية، التي يعتبرها بداية أي موهوب في مجال الإلقاء، لكنها تطورت مع مرور الوقت إلى أن وصلت إلى الظهور التلفزيوني.

ويكشف رياض أنه ظهر في العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية التي استقر فيها وأصبحت اليوم مهنته، ويطمح عبرها للوصول إلى العالم الخارجي.

ويؤكد "المذيع الصغير" على دور عائلته في دفعه لصقل موهبته ومتابعة التركيز على اللغة الشعرية عبر القصائد المنتمية إلى الزمن الجاهلي والتي تساعد على تصحيح اللسان العربي، على حد قوله.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close