الخميس 22 فبراير / فبراير 2024

"أمر غير مقبول".. رئيس الوزراء الإسباني يندد بقتل المدنيين في غزة

"أمر غير مقبول".. رئيس الوزراء الإسباني يندد بقتل المدنيين في غزة

Changed

شدد سانشيز على أن ضمان السلام الدائم في الشرق الأوسط والاستقرار في البحر الأبيض المتوسط يصب في مصلحة الاتحاد الأوروبي - رويترز
شدد سانشيز على أن ضمان السلام الدائم في الشرق الأوسط والاستقرار في البحر الأبيض المتوسط يصب في مصلحة الاتحاد الأوروبي - رويترز
في نوفمبر، قال رئيس حكومة الاحتلال إنه أصدر تعليماته لوزير الخارجية باستدعاء السفير الإسباني لتوبيخه "بعد التصريحات المخزية التي أدلى بها سانشيز"، حسب وصفه.

أكد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز اليوم الإثنين، أن "ارتفاع عدد القتلى بين المدنيين في قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل أمر غير مقبول على الإطلاق".

ففي حديثه لإذاعة "كادينا سير" الإسبانية، قال سانشيز: "أطمح أن تكون لدي أفضل علاقة مع إسرائيل، ولكنني أشعر بالقلق قبل كل شيء بشأن مقتل المدنيين في غزة".

وأكد أن "هذا العدد من المدنيين الذين قتلوا منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في غزة غير مقبول".

وشدد على أن "ضمان السلام الدائم في الشرق الأوسط والاستقرار في البحر الأبيض المتوسط يصب في مصلحة الاتحاد الأوروبي".

وقال إنه لا ينبغي لما وصفه بـ"الجنوب العالمي" أن يعتقد أن الاتحاد الأوروبي يتبع معايير مزدوجة حول غزة، فهذا من شأنه أن يقوض مصداقية التكتل الأوروبي.

سانشيز يغضب نتنياهو

وفي تصريحات سابقة، لفت سانشيز إلى أنه يشك - بالنظر لعدد الشهداء المدنيين في قطاع غزة - في أن إسرائيل تحترم القانون الدولي الإنساني.

وأكد أن "القتل العشوائي للمدنيين الأبرياء، بما في ذلك الآلاف من الأولاد والبنات، غير مقبول على الإطلاق".

وعلى الأثر، قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، إنه أصدر تعليماته لوزير الخارجية باستدعاء السفير الإسباني لتوبيخه "بعد التصريحات المخزية التي أدلى بها رئيس الوزراء الإسباني.."، حسب وصفه.

وفي مطلع ديسمبر/ كانون الأول الجاري، انتهت هدنة إنسانية بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال، أُبرمت بعد 7 أسابيع من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وسمحت بتبادل للأسرى وإدخال مساعدات إنسانية محدودة لقطاع غزة.

والعدوان على القطاع الفلسطيني المحاصر الذي استأنفه الاحتلال، أسفر عن استشهاد أكثر من 15899 فلسطينيًا، وإصابة أكثر من 42 ألفا آخرين.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close