الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

إدانات عربية وأممية لمجزرة رفح.. قطر تحذر من تأثيرها على الوساطة

إدانات عربية وأممية لمجزرة رفح.. قطر تحذر من تأثيرها على الوساطة

Changed

قصف مدينة رفح
أكدت دولة قطر أن قصف مخيم النازحين في رفح يشكل انتهاكًا خطيرًا للقوانين الدولية- رويترز
تتوالى الإدانات للمجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في رفح وأودت بحياة 40 فلسطينيًا على الأقل، حيث وصفت الأونروا غزة بأنها "جحيم على الأرض".

أدانت دولة قطر، الإثنين، القصف الإسرائيلي الذي استهدف مخيمًا للنازحين في رفح جنوب غزة ما أدى إلى مجزرة، معربة عن "قلقها من أن يعقد القصف جهود الوساطة الجارية" لإرساء هدنة بالقطاع.

جاء ذلك في بيان للخارجية القطرية، عقب ساعات، من إفادة الدفاع المدني في غزة، عبر بيان، الأحد باستشهاد 40 فلسطينيًا وإصابة عشرات آخرين جراء قصف إسرائيلي لمخيم نازحين في منطقة تل السلطان غربي رفح.

وقالت قطر في البيان ذاته إنها تدين "بأشد العبارات القصف الإسرائيلي الذي استهدف مخيمًا للنازحين في رفح بقطاع غزة، وأوقع عشرات الشهداء والجرحى".

واعتبرت القصف "انتهاكًا خطيرًا للقوانين الدولية، ومن شأنه أن يضاعف الأزمة الإنسانية المتفاقمة في القطاع المحاصر".

"وقف الهجمات على رفح"

وشددت على "ضرورة التزام السلطات الإسرائيلية بقرار محكمة العدل الدولية الداعي لوقف الهجمات العسكرية على رفح".

ودعت قطر "المجتمع الدولي إلى تحرك عاجل للحيلولة دون ارتكاب جريمة إبادة جماعية، وتوفير الحماية التامة للمدنيين"، بحسب البيان ذاته.

كما دعت إلى "منع قوات الاحتلال من تنفيذ مخططاتها الرامية لإجبارهم على النزوح القسري من المدينة التي أصبحت ملاذًا أخيرًا لمئات الآلاف من النازحين داخل قطاع غزة".

وأعربت قطر عن "قلقها من أن يعقد القصف جهود الوساطة الجارية، ويعيق الوصول إلى اتفاق لوقف فوري ودائم لإطلاق النار في قطاع غزة وتبادل الأسرى والمحتجزين".

والسبت، قالت هيئة البث العبرية إن المفاوضات مع حركة المقاومة الفلسطينية حماس بشأن التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في قطاع غزة ستُستأنف الأسبوع المقبل.

كما أدان الأردن، الإثنين، استهداف إسرائيل لمخيم النازحين داعيًا إلى محاسبة المسؤولين عن ذلك. 

إدانة لاستمرار جرائم الحرب

وذكر البيان: "أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين استمرار جرائم الحرب البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وآخرها قصف مخيم للنازحين قرب مقر لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) غرب رفح يوم أمس".

واعتبرت ذلك "تحديًا صارخًا لقرارات محكمة العدل الدولية وانتهاك جسيم للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

وأكدت على "إدانة المملكة واستنكارها المطلق لهذه الأفعال والجرائم".

وشددت على أن هذه الممارسات تمثل "انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتتنافى مع كافة القيم الإنسانية والأخلاقية، وتمثل جرائم حرب على المجتمع الدولي بأكمله التصدي لها ومحاسبة المسؤولين عنها".

وطالب البيان، المجتمع الدولي "بضرورة التحرك بشكل فوري وفاعل وإلزام إسرائيل بتحمل مسؤولية ممارساتها ومحاسبتها على أفعالها، ووقف انتهاكاتها المستمرة والمتواصلة لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

مناشدة لوقف مجازر إسرائيل في غزة

كما دعا إلى "تأمين الحماية للمدنيين العزل في غزة ولمنظمات الإغاثة وموظفيها وخاصة الأونروا، التي تقوم بدور إنساني كبير في تقديم المساعدات الإنسانية والخدمات للأشقاء الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها قطاع غزة".

هذا في حين أكدت وزارة الخارجية السعودية في بيان اليوم الإثنين أن المملكة تدين الهجمات الإسرائيلية على غزة "وآخرها استهداف خيام النازحين الفلسطينيين بالقرب من مخازن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) شمال غرب رفح".

وأكدت في بيان رفض المملكة "القاطع لاستمرار الانتهاكات السافرة لقوات الاحتلال الإسرائيلي لكافة القرارات والقوانين والأعراف الدولية والإنسانية"، وأهابت بالمجتمع الدولي "ضرورة التدخل الفوري لوقف المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي للحد من تفاقم الكارثة الإنسانية غير المسبوقة التي يمر بها الشعب الفلسطيني".

إلى ذلك، أدانت مصر "بأشد العبارات" القصف الإسرائيلي لمخيمات النازحين في رفح واصفة إياه بـ "المتعمد".

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن مصر "تدين بأشد العبارات قصف القوات الإسرائيلية المتعمد لخيام النازحين في رفح".

واعتبر البيان قصف مخيمات النازحين "انتهاكًا جديدًا وصارخًا للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب".

غزة "جحيم على الأرض"

وطالبت مصر مجددًا، وفق البيان، إسرائيل "بالامتثال لالتزاماتها القانونية كقوة قائمة بالاحتلال، وتنفيذ التدابير الصادرة عن محكمة العدل الدولية بشأن الوقف الفوري للعمليات العسكرية وأية إجراءات أخرى بمدينة رفح الفلسطينية".

وطالب البيان "مجلس الأمن، والأطراف الدولية المؤثرة، بضرورة التدخل الفوري لضمان الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وإنهاء العمليات العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية"، مشددًا على "حتمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسئوليته القانونية والإنسانية تجاه توفر الحماية للمدنيين الفلسطينيين، ومنع تعريضهم لمخاطر تهدد حياتهم".

وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، أكدت بدورها أن "الصور المروعة من المجزرة الإسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة، هي دليل على أن غزة جحيم على الأرض".

وقالت الأونروا في منشور عبر منصة "إكس" إن "المعلومات الواردة من رفح عن مزيد من الهجمات على العائلات التي تبحث عن مأوى مروعة".

وأضافت: "تحدثت تقارير عن سقوط عدد كبير من الضحايا بينهم أطفال ونساء".

وأكدت الوكالة أن "غزة جحيم على الأرض، وصور الليلة الماضية هي دليل آخر على ذلك".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close