الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

اختار الصمت.. هولندا تقاضي مقاتلًا في جماعة موالية للنظام السوري

اختار الصمت.. هولندا تقاضي مقاتلًا في جماعة موالية للنظام السوري

Changed

قصر العدل في هولندا
تعتبر هذه المحاكمة الهولندية هي الأولى في جرائم حرب لمتهم بالقتال لصالح نظام بشار الأسد- إكس
يقيم المشتبه به "مصطفى أ" الذي اعتُقل العام الماضي، في هولندا منذ عام 2020 وتقدم بطلب للجوء هناك.

رفض مشتبه في أنه عضو بجماعة مسلحة موالية للنظام السوري يُحاكم في هولندا الإجابة عن أسئلة طرحها عليه قضاة بشأن تورطه في اعتقال وتعذيب شخصين على الأقل في سوريا عام 2012.

ويواجه المدعو "مصطفى أ" (35 عامًا) تهمًا بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لاعتقاله شخصين على الأقل وتسليمهما لمسؤولي مخابرات القوات الجوية التابعة للنظام السوري والذين يديرون سجنًا تعرض فيه المعتقلان الاثنان لتعذيب.

وتعتبر هذه أول محاكمة هولندية في جرائم حرب لمتهم بالقتال لصالح نظام بشار الأسد منذ 2012.

ووفقًا للادعاء، كان "مصطفى أ" عضوًا قياديًا في ما يسمى بـ"لواء القدس"، وهو ميليشيا مسلحة تأسست في السنوات الأولى من الحرب التي أعلنها النظام السوري منذ 12 عامًا.

واستمع القضاة في اليوم الأول من المحاكمة لشاهدين قالا: إن المشتبه به كان عضوًا بارزًا في "لواء القدس"، وشارك في اعتقالهما بشكل عنيف وقدما تفاصيل عن الضرب والتعذيب الذي تعرضا له في السجن.

استمر في التزام الصمت

ورغم مطالبة "مصطفى أ" عدة مرات بالرد على تصريحات ومقتطفات من مقابلاته مع الشرطة ومن مكالمات هاتفية مسجلة، تمسك في كل مرة بحقه في التزام الصمت.

ويعيش المشتبه به، الذي اعتُقل العام الماضي، في هولندا منذ عام 2020 وتقدم بطلب للجوء هناك.

وفي مايو/ أيار الماضي، أعلنت الشرطة الهولندية أنها قبضت على رجل يشتبه في ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا. 

وكانت محاكم هولندية قد أدانت في السنوات الأخيرة عدة سوريين من المعارضة ومن جماعات مسلحة في سوريا بارتكاب جرائم حرب.

ملاحقات قضائية ضد النظام

وتقام مثل هذه الدعاوى في هولندا بموجب مبادئ "الولاية القضائية العالمية" التي تنص على أنه يمكن محاكمة المشتبه في ارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في الخارج.

وتأتي هذه الدعاوى في إطار ملاحقات عدة للنظام السوري. ويواجه رئيس النظام السوري بشار الأسد وشقيقه ماهر والجنرالان غسان عباس وبسام الحسن مذكرات توقيف دولية صدرت من القضاء الفرنسي للاشتباه في تواطؤهم في جرائم ضد الإنسانية.

ويلاحق القضاء الفرنسي بشار الأسد وأخاه والجنرالين أيضًا بتهم التواطؤ في جرائم حرب تتعلق بالهجمات الكيميائية التي ارتكبت في سوريا صيف 2013، وأودت بحياة أكثر من ألف شخص في الغوطة الشرقية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close