الأربعاء 21 فبراير / فبراير 2024

اختراق قد ينقذ حياة الآلاف.. تطوير اختبار دم يتنبأ بمؤشرات مرض الخرف

اختراق قد ينقذ حياة الآلاف.. تطوير اختبار دم يتنبأ بمؤشرات مرض الخرف

Changed

وجد الباحثون 11 "مؤشرًا حيويًا" للبروتين في دماء الأفراد الذين تم تشخيص إصابتهم لاحقًا بمرض الزهايمر أمراض مماثلة- غيتي
وجد الباحثون 11 "مؤشرًا حيويًا" للبروتين في دماء الأفراد الذين تم تشخيص إصابتهم لاحقًا بمرض الزهايمر أمراض مماثلة- غيتي
يمكن لاختبار الدم البسيط  أن يحل محل الاختبارات الباهظة الثمن والمستهلكة للوقت والمتاحة حاليًا لمرضى الخرف.

تمكن علماء من تطوير اختبار دم يمكنه التنبؤ بمرض الخرف قبل نحو 15 عامًا قبل ظهور الأعراض، في اختراق علمي يمكن أن يغير حياة الآلاف، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. 

فقد نظرت الدراسة، التي نشرت في مجلة "نايتشر آيجنغ" في عينات دم من 52645 فردًا تم أخذها بين عامي 2006 و2010.

اختبار يرصد مؤشرات حيوية بروتينية

وكان لدى 1417 شخصًا أصيبوا بالخرف مؤشرات حيوية بروتينية في دمائهم قبل 15 عامًا. وقد تم دعم هذا الاكتشاف بنوع من الذكاء الاصطناعي المعروف باسم التعلم الآلي.

ووجد الباحثون 11 "مؤشرًا حيويًا" للبروتين في دماء الأفراد الذين تم تشخيص إصابتهم لاحقًا بمرض الزهايمر والأمراض المماثلة، مما سمح لهم بالتنبؤ بالظروف بدقة تزيد عن 90%.

وقال الباحث وي تشنغ، من جامعة فودان في الصين: "من الواضح أن هذا النموذج القائم على البروتين الذي تم تطويره حديثًا يعد إنجازًا كبيرًا".

وأضاف: "من السهل الوصول إلى المؤشرات الحيوية البروتينية وغير الغازية، ويمكن أن تسهل إلى حد كبير تطبيق الفحص السكاني على نطاق واسع".

بديل لوسائل التشخيص الباهظة

ويمكن لاختبار الدم البسيط أن يحل محل الاختبارات الباهظة الثمن والمستهلكة للوقت المتاحة حاليًا لمرضى الخرف. كما يؤمل أن تساعد البروتينات في توجيه تطوير أدوية جديدة لإبطاء الخرف أو حتى عكسه.

وقال البروفيسور جيانفينغ فنغ، من جامعة وارويك في بريطانيا، إن اختبارات الدم مهمة للغاية لفحص الأفراد في منتصف العمر وكبار السن داخل المجتمع والذين هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالخرف".

وأضاف أنه قد يتم تطوير أدوية مستقبلية للتفاعل مع البروتينات المحددة في الدراسة، وربما تقدم علاجات جديدة.

ويعد التشخيص المبكر أمرا حيويا لمرضى الخرف. ويتضمن اختبار الخرف حاليًا إجراء ثقوب قطنية ومسحا يستخدم مادة مشعة للبحث عن التغيرات في أنسجة المخ.

ووصفت مديرة الأبحاث في مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة، شيونا سكيلز، النتائج بأنها "تقدم رائع".

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close