السبت 15 يونيو / يونيو 2024

استشهاد 340 عاملًا صحيًا.. الحصار يحرم الجرحى في غزة من العلاج

استشهاد 340 عاملًا صحيًا.. الحصار يحرم الجرحى في غزة من العلاج

Changed

الاحتلال الإسرائيلي يواصل استهداف المستشفيات والطواقم الطبية في قطاع غزة – الأناضول
الاحتلال الإسرائيلي يواصل استهداف المستشفيات والطواقم الطبية في قطاع غزة – الأناضول
تسبب العدوان الإسرائيلي في استشهاد 340 طبيبًا وعاملًا في القطاع الصحي بغزة، وإصابة 900 بجروح فيما فضلًا عن اعتقال 100 آخرين.

كشفت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة اليوم الأربعاء، أن الاحتلال الإسرائيلي قتل 340 طبيبًا وعاملًا في القطاع الصحي خلال عدوانه على قطاع غزة المستمر منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم.

موقف الكيلة جاء خلال وقفة نظمها منتسبون إلى القطاع الصحي الفلسطيني أمام مقر الأمم المتحدة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، للمطالبة بحماية الطواقم الطبية في قطاع غزة.

وخلال الوقفة التي دعت إليها وزارة الصحة الفلسطينية، رفع المشاركون لافتات تندد باعتداءات الجيش الإسرائيلي على الكوادر الطبية، وطالبوا بتوفير الحماية لهم ووقف استهداف القطاع الصحي في قطاع غزة والضفة.

انتهاكات خطيرة بحق الطواقم الصحية

وفي التفاصيل، قالت الكيلة في تصريحات صحفية على هامش الوقفة: "إسرائيل قتلت خلال الحرب على غزة 340 طبيبًا وعاملًا في القطاع الصحي، وأصابت 900 بجروح، فيما تواصل اعتقال 100 كادر".

وأكدت الوزيرة أن "الطواقم الصحية تتعرض لانتهاكات خطيرة في قطاع غزة والضفة"، ووصفت في هذا السياق عملية قوات الاحتلال في مستشفى ابن سينا التخصصي في جنين الشهر الماضي "بالانتهاك الخطير" الذي راح ضحيته مريض واثنان من مرافقيه. 

واعتبرت الكيلة أن "هذه الممارسات القاسية وغير القانونية تشكل انتهاكات واضحة للعديد من أحكام القانون الإنساني الدولي".

كما لفتت وزيرة الصحة إلى أن "انتهاكات إسرائيل بحق القطاع الصحي تتزايد رغم قرار محكمة العدل الدولية بشأن الحرب على غزة"، وطالبت "بتوفير الحماية للقطاع الصحي، ومحاسبة إسرائيل وعدم التعامل معها كدولة فوق القانون".

الاحتلال الإسرائيلي يقتل 340 طبيبًا وعاملًا في القطاع الصحي بغزة - الأناضول
الاحتلال الإسرائيلي يقتل 340 طبيبًا وعاملًا في القطاع الصحي بغزة - الأناضول

كذلك سلمت وزيرة الصحة الفلسطينية رسالة لمكتب الأمم المتحدة لإيصالها إلى الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش، تتضمن المطالبة بحماية الطواقم الطبية وشهادات بالاعتداءات عليهم وعلى المستشفيات.

ارتفاع حصيلة الشهداء

في سياق منفصل، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة اليوم الأربعاء ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي إلى 27708.

كما بلغت أعداد الإصابات إثر الغارات الإسرائيلية المتواصلة على مختلف مناطق القطاع 67147 إصابة.

وأوضحت الوزارة في بيانها أن 123 فلسطينيًا استشهدوا خلال المجازر الإسرائيلية التي ارتكبت خلال الساعات الـ24 الماضية، فيما أصيب 169 آخرون.

وأمس الثلاثاء، حذرت الوزارة من أن إسرائيل تضع حياة 300 كادر طبي و450 جريحًا ونحو 10 آلاف نازح ضمن دائرة "الخطر الشديد" في مستشفى ناصر بخانيونس جنوبي القطاع.

بدوره، نبّه المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة من أن "11 ألف جريح ومريض بحاجة ماسّة وأولوية عاجلة لمغادرة قطاع غزة من أجل إنقاذ حياتهم".

واليوم، وثّقت كاميرا "العربي" تجدد استهداف الاحتلال الإسرائيلي لمحيط مستشفى الشفاء في غزة، بالقنابل الدخانية والقصف المدفعي.

وفاة مريضة جراء نقص الأكسيجين

في السياق، أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني اليوم الأربعاء، بأن مريضة مسنّة استشهدت اليوم جراء نقص الأكسجين بمستشفى "الأمل" في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وبذلك تنضم المسنة الفلسطينية إلى مئات المرضى والجرحى الذي يدفعون حياتهم ثمنًا للحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، حيث تمنع سلطات الاحتلال دخول المساعدات الإنسانية والإمدادات الطبية منذ أكثر من 4 أشهر.

وجاء في بيان الهلال الأحمر: "استشهاد مريضة تبلغ من العمر 77 عامًا جرّاء نقص الأكسجين في مستشفى الأمل التابع للجمعية في خانيونس".

وأوضحت الجمعية أن "المستشفى يعاني منذ أيام من نقص حاد في الأكسجين اللازم لغرفة العناية المكثفة وللمرضى المنوّمين فيه".

ويبلغ عدد المرضى في مستشفى "الأمل" قرابة 80، وهم بحاجة ماسة للعلاج في المستشفى الذي يعاني من نقص حاد في المعدات والأدوات الطبية، بحسب تأكيد الهلال الأحمر.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close