الإثنين 10 يونيو / يونيو 2024

استهدفت قطاع المسيّرات.. عقوبات أميركية بريطانية على إيران

استهدفت قطاع المسيّرات.. عقوبات أميركية بريطانية على إيران

Changed

 قال الرئيس الأميركي: "نحمّل إيران المسؤولية، ونفرض عقوبات جديدة وضوابط على الصادرات" - غيتي
أكد بايدن العمل على زيادة الضغط الاقتصادي على إيران - غيتي
تأتي العقوبات الغربية الجديدة على طهران بعد الهجوم الأخير الذي نفذته إيران على إسرائيل ردًا على قصف قنصليتها في دمشق.

فرضت الولايات المتحدة وبريطانيا، عقوبات واسعة النطاق على برنامج إيران العسكري للمسيّرات، اليوم الخميس، وذلك في أحدث رد على هجوم طهران بعشرات المسيرات وصواريخ ضد إسرائيل السبت الماضي.

وأفادت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، أنّ واشنطن تستهدف "16 شخصًا وكيانين يعملون على إنتاج طائرات إيرانية بدون طيار"، منها طائرات شاهد التي "تمّ استخدامها خلال هجوم يوم 13 من الشهر الجاري". 

عقوبات أميركية بريطانية على إيران

ونفّذت طهران هجومًا مباشرًا وغير مسبوق على إسرائيل، في إطار "الدفاع المشروع" عن النفس بعد تدمير مقرّ قنصليتها في دمشق في الأول من الشهر الجاري في ضربة إسرائيلية وأدت لمقتل سبعة من قادة الحرس الثوري الإيراني.

وأطلقت في وقت متأخر السبت أكثر من 300 صاروخ ومسيرة بحمولة إجمالية تبلغ 85 طنًا قالت إسرائيل إنها تمكنت من اعتراضها جميعها تقريبًا بمساعدة حلفائها ولم تخلّف سوى أضرار محدودة.

بايدن: نحمّل إيران المسؤولية

وفي السياق، قال الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان اليوم، "نحمّل إيران المسؤولية، ونفرض عقوبات جديدة وضوابط على الصادرات".

وأضاف الرئيس الأميركي: "كما ناقشت مع زملائي من قادة مجموعة السبع في الصباح التالي، فإنّنا ملتزمون بالعمل بشكل جماعي لزيادة الضغط الاقتصادي على إيران".

وتابع: "حلفاؤنا وشركاؤنا أصدروا أو سيصدرون عقوبات وإجراءات إضافية تهدف إلى الحد من برامج إيران العسكرية المزعزعة للاستقرار".

من جهتها، فرضت لندن عقوبات "تستهدف العديد من المنظمات العسكرية الإيرانية والأفراد والكيانات المنخرطة في صناعة المسيرات والصواريخ البالستية الإيرانية".

ورداً على الهجوم الإيراني، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إنّ إسرائيل "تحتفظ بالحق في حماية نفسها".

ونوه جو بايدن، إلى أنّ الولايات المتحدة ستواصل "محاسبة" إيران من خلال فرض عقوبات التي قال إنها تهدف إلى "الحد من برامج إيران العسكرية المزعزعة للاستقرار".

طهران تحذر

وكان قائد حرس حماية وأمن المراكز النووية الإيرانية العميد أحمد حق طلب، قال في وقت سابق اليوم الخميس، إن بلاده على استعداد للرد بالمثل على إسرائيل حال هاجمت الأخيرة منشآت إيران النووية، حسبما نقلت وكالة "إرنا" الرسمية.

وقال القائد الإيراني إن المراكز النووية "في أمن تام"، مرجحًا "مراجعة العقيدة والسياسات النووية الإيرانية والعدول عن الاعتبارات المعلنة سابقًا".

وأوضح أن التهديدات الإسرائيلية بمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية "ليست جديدة"، وأن تل أبيب "أطلقت تلك التهديدات منذ سنوات وأقدمت على أعمال تخريبية وإرهابية في مجال الصناعة النووية الإيرانية".

ولفت إلى أن الرد الإيراني سيكون "بالمثل، وستتعرض المراكز النووية للكيان (الإسرائيلي) لهجوم وعمليات بأسلحة متطورة".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close