الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

اعتدى على كوادرها.. الاحتلال يقتحم مدرسة قرب نابلس ويعتقل طلبة

اعتدى على كوادرها.. الاحتلال يقتحم مدرسة قرب نابلس ويعتقل طلبة

Changed

جنود الاحتلال الإسرائيلي
وصفت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية اقتحام مدرسة صرة الثانوية للبنين بالانتهاك الخطير والمتواصل بحق المدارس والطلبة والكوادر التعليمية- غيتي/ تعبيرية
وثقت وزارة التعليم الفلسطينية مشهد اقتحام قوات من جيش الاحتلال لحرم ومرافق مدرسة صرة الثانوية للبنين في تربية نابلس.

أكدت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، اليوم الأربعاء، أن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مدرسة قرب نابلس شمالي الضفة الغربية، واعتقلت طلبة واعتدت على طواقمها.

ونشرت الوزارة، عبر منصة "واتساب" مقطعًا مصورًا، مشيرة إلى أنه "مشهد اقتحام قوات من جيش الاحتلال لحرم ومرافق مدرسة صرة الثانوية للبنين في تربية نابلس".

وأضافت: "تم اعتقال طلبة توجيهي، واعتداء على كوادر المدرسة". ويظهر المقطع اعتقال 4 طلبة.

ووصفت الوزارة الاقتحام بـ"الانتهاك الخطير والمتواصل بحق المدارس والطلبة والكوادر التعليمية".

اعتداءات أثناء الاعتقال

من جهته، أفاد مدير المدرسة عنان شحادة لـوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، بأن الطلبة ماجد محمد ماجد ربو، وعاصم زيدان توفيق غانم، ويعقوب محمود يعقوب غانم، ومعتصم علي الهندي وهم في الثانوية العامة غادروا المدرسة بعد الانتهاء من حصة دراسية تمهيدًا للامتحانات، وعادوا مسرعين عقب لحظات إثر ملاحقة جيش الاحتلال لهم.

وأضاف أن مجموعة من جنود الاحتلال اقتحمت ساحة المدرسة واحتجزت طاقم الإدارة في غرفة واحدة، واعتقلت الطلاب بالقوة واعتدت عليهم أثناء الاعتقال، كما اعتدت بالضرب على أحد المعلمين بحجة تصوير عملية الاعتقال.

وأوضح شحادة، أن الاحتلال أفرج عن الطلاب الأربعة وأنهم في طريق العودة إلى منازلهم.

وبموازاة حربه على غزة، صعَّد الجيش ومستوطنون إسرائيليون اعتداءاتهم في الضفة، بما فيها القدس؛ ما أدى إلى استشهاد 519 فلسطينيًا، وإصابة نحو 5 آلاف، واعتقال 8 آلاف و935، وفق معطيات رسمية فلسطينية.

يُشار إلى أنّ حصيلة الاعتقالات بعد السابع من أكتوبر، بلغت أكثر من (8910)، وهذه الحصيلة تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل، وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا كرهائن.

يذكر أنّ المعطيات المتعلقة بحالات الاعتقال، تشمل من أبقى الاحتلال على اعتقالهم، ومن تم الإفراج عنهم لاحقًا.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close