الأربعاء 22 مايو / مايو 2024

الأول منذ 15 عامًا.. اليوان الصيني يهبط لأدنى مستوياته مقابل الدولار

الأول منذ 15 عامًا.. اليوان الصيني يهبط لأدنى مستوياته مقابل الدولار

Changed

قراءة لفوز الرئيس الصيني بولاية جديدة وانعكاساته على الملفات الداخلية والخارجية (الصورة: غيتي)
سجّل اليوان الصيني أدنى مستوى له أمام الدولار منذ 15 عامًا وذلك عقب فوز الرئيس الصيني بولاية جديدة مؤخرًا.

بعد فوز الرئيس الصيني شي جين بينغ بولاية جديدة، سجل اليوان الصيني اليوم الثلاثاء أدنى مستوى له مقابل الدولار الأميركي في 15 عامًا مدفوعًا بقلق المستثمرين عقب تعزيز جين بينغ هيمنته بشكل كامل على الحزب الشيوعي الأسبوع الماضي.

وانخفض اليوان المحلي بنسبة 0.6% مسجلًا 7.3084 للدولار، وهو أدنى مستوى له منذ ديسمبر/ كانون الأول 2007 مقتربًا من الحد الأدنى لنطاق التداول الذي حدده البنك المركزي الثلاثاء.

كما تراجع اليوان الخارجي، الذي يتم التداول به خارج البر الرئيسي الصيني، مسجلًا 7.3735 للدولار، في أضعف مستوى له منذ منح البنوك في هونغ كونغ الضوء الأخضر لفتح حسابات بالرينبي عام 2010.

ومُنيت العملة الصينية بانتكاسة إضافة إلى عملات رئيسية أخرى، في وقت تدفع مواقف البنك الاحتياطي الفدرالي المتشددة المستثمرين نحو الدولار.

مخاوف المستثمرين

وأثار الإعلان في نهاية الأسبوع الماضي عن ولاية ثالثة لشي على رأس الحزب وإعطاء المناصب القيادية لمقربين وحلفاء، المخاوف بين المستثمرين من مواصلة السلطات الصينية إجراءات الإغلاق المرتبطة بسياسة "صفر كوفيد" وسياسات أخرى أضرت بالاقتصاد.

ويقول محللون إن رئيس الصين استطاع منذ وصوله إلى السلطة إزاحة معارضيه عن المشهد في عموم البلاد، أما في داخل الحزب فالمعارضة باتت ممنوعة إذ يعين الرئيس الموالين له حصرًا، باسطًا سلطته في البلاد بشكل أكبر.

وهبط اليوان، إلى جانب الأسهم الصينية المدرجة في هونغ كونغ الإثنين، رغم الإعلان عن نمو أفضل من المتوقع في الربع الثالث في اليوم نفسه.

ومن أكثر ما يثير القلق سياسات شي "صفر كوفيد"، التي تستمر في فرض إغلاق على ملايين الأشخاص والمصانع أيضًا.

والصين آخر الاقتصادات الكبرى في العالم التي لا تزال تواصل تلك السياسات، وشدد شي في خطابه في اختتام مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني السبت على أن استجابة البلاد لكوفيد كانت ناجحة.

وتواجه الصين أيضًا أزمة غير مسبوقة في قطاع العقارات، الذي يمثل أكثر من ربع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد إذا أضيف إليه البناء.

وبعد سنوات من النمو الهائل بفضل سهولة الوصول إلى القروض، شن الرئيس الصيني حملة على الديون المفرطة. وتسجل مبيعات العقارات حاليًا انخفاضًا في كافة أنحاء البلاد، ما يضغط على العديد من المطورين فيما يرفض بعض المالكين تسديد قروضهم العقارية للمنازل غير المكتملة.

لكن المحللة الإستراتيجية لدى "ستيت ستريت غلوبال ماركتس"، يوتينغ شاو، قالت لشبكة "بلومبرغ نيوز": إن "رد فعل السوق مبالغ فيه قليلًا"، مضيفة: "لا يزال يتعين انتظار المزيد من الخطط التفصيلية للسياسات في المستقبل".

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close