الخميس 23 مايو / مايو 2024

التوتر بالبحر الأحمر.. استهداف سفينة أميركية وغارات على أهداف للحوثيين

التوتر بالبحر الأحمر.. استهداف سفينة أميركية وغارات على أهداف للحوثيين

Changed

التوتر في البحر الأحمر
أطلقت المدمرة الأميركية يو إس إس كارني صواريخ باتجاه أهداف كانت مصوبة نحوها - إكس
مع استمرار التوتر في البحر الأحمر، أعلن الجيش الأميركي قصف محطة تحكم أرضية تابعة للحوثيين وإسقاط 3 مسيّرات.

أعلن الجيش الأميركي، شن سلسلة ضربات ضد الحوثيين اليمنيين، مشيرًا إلى إسقاط أكثر من عشر مسيّرات هجومية وصواريخ، ومحطة تحكم أرضية.

فقد أفادت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) في بيان أنه قرابة الساعة 20,30 الأربعاء بالتوقيت المحلي، "أطلق المسلحون الحوثيون المدعومون من إيران صاروخًا بالستيًا مضادًا للسفن من المناطق التي يسيطرون عليها في اليمن باتجاه خليج عدن. وتمكنت، يو أس أس كارني، من إسقاطه بنجاح".

وأضافت سنتكوم أنه بعد أقل من ساعة قامت المدمرة الأميركية نفسها بـ"إسقاط ثلاث طائرات مسيّرة إيرانية كانت على مقربة منها"، دون تحديد ما إذا كانت مسلّحة أم للمراقبة فقط.

كذلك أعلنت سنتكوم مساء أن ضربات أميركية دمرت "محطة تحكم أرضية للطائرات المسيّرة تابعة للحوثيين و10 طائرات مسيّرة انقضاضية، شكلت تهديدًا وشيكًا للسفن التجاريةـ وسفن القوات البحرية الأميركية في المنطقة".

"التصعيد بالتصعيد"

بدوره، أشار عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي، حزام الأسد، إلى غارات استهدفت منطقة الجبانة في مدينة الحديدة، وهي منطقة مفتوحة تضم معسكرات سابقة حيث تم قصفها عشرات المرة في السنوات الماضية خلال الحرب باليمن. 

وأكد في حديث إلى "العربي" أن تلك الضربات لن تثني الجماعة اليمنية "عن استهداف السفن التي لها ارتباطات مع إسرائيل، حتى وقف العدوان وفك الحصار عن غزة، وكذلك عن الرد والتصدي للقوات الأميركية والبريطانية في البحر الأحمر، أو أي مكان تصل إليه قواتنا المسلحة". 

وكان المتحدث العسكري لجماعة الحوثي، العميد يحيى السريع، قد أعلن أمس بأن قواته "ستواجه التصعيد الأميركي البريطاني بالتصعيد ولن تتردد في تنفيذ عمليات عسكرية واسعة، ونوعية ردًا على أي حماقة بريطانية أميركية ضد اليمن".

وفي وقت سابق الأربعاء، أكد الجيش الأميركي تدمير صاروخ أرض جو كان جاهزًا للإطلاق من مناطق سيطرة الحوثيين في اليمن، كان "يشكل تهديدًا وشيكًا" لطائرات أميركية على ما أوضحت سنتكوم بدون أن تحدد نوع الطائرات.

استهداف سفينة أميركية

ويطلق الحوثيون الذين يسيطرون على المناطق الأكثر اكتظاظًا بالسكان في اليمن، موجة من الطائرات المسيرة المحملة بمواد متفجرة وصواريخ على سفن تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن في الأسابيع الماضية، مرتبطة بإسرائيل تضامنًا مع الفلسطينيين في قطاع غزة.

ونفذت الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات على أهداف للحوثيين في اليمن، وأعادت واشنطن إدراج جماعة الحوثي إلى قائمة "للجماعات الإرهابية" لها. 

وكان الحوثيون قد أعلنوا في وقت سابق من يوم أمس، أن قواتهم البحرية نفذت عملية استهدفت "سفينة تجارية أميركية" في خليج عدن بعد ساعات من إطلاق صواريخ على المدمرة البحرية الأميركية غريفلي، بعد أن وسعوا ضرباتهم لتشمل المصالح الأميركية والبريطانية عقب الغارات المشتركة التي تعرضوا لها. 

وأدى التوتر في البحر الأحمر وما حوله إلى تباطؤ التجارة بين آسيا وأوروبا، وأججت مخاوف من اختناقات في الإمدادات، وأثارت قلق القوى الكبرى حيال اتساع نطاق الحرب في غزة إقليميًا.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، الشهر المنصرم، إن الضربات على أهداف الحوثيين ستستمر حتى مع إقراره بأنها قد لا توقف هجماتهم.

والثلاثاء، قال عضو المجلس السياسي الأعلى للحوثيين محمد علي الحوثي، عبر منصة "إكس": "فتح المعارك وتحريك الجبهات (باليمن)، هي إحدى التهديدات الأميركية التي تم إيصالها كرسالة أميركية عبر عُمان".

وأضاف: "نقول لهم (الولايات المتحدة)، مصير أي مغامرة أو حماقة بتنفيذ التهديد الأميركي الفشل والخسران، ولن يثني الشعب أي تحرك للأعداء عن مهمته لنصرة غزة".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close