الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

الجيش الإسرائيلي قتل جنديًا لمنع أسره.. ماذا في آخر عمليات القسام؟

الجيش الإسرائيلي قتل جنديًا لمنع أسره.. ماذا في آخر عمليات القسام؟

Changed

 قالت القسام إن عناصرها "تمكنوا من تنفيذ عملية مركبة بعد استدراج قوة صهيونية لأحد الكمائن" - الأناضول
قالت القسام إن عناصرها "تمكنوا من تنفيذ عملية مركبة بعد استدراج قوة صهيونية لأحد الكمائن" - الأناضول
أعلنت كتائب القسام في سلسلة بيانات حصيلة عملياتها الأخيرة ضد الجيش الإسرائيلي التي شملت كمائن وتفجير منازل بالجنود واستهداف آليات.

واصلت "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة "حماس"، اليوم الأربعاء، عملياتها ضد الجنود الإسرائيليين الذين يتوغلون في قطاع غزة، موقعة قتلى وجرحى في صفوفهم.

ونشرت كتائب القسام بيانات منفصلة عبر منصة "تلغرام"، أوضحت فيها طبيعة العمليات التي شنتها ضد قوات الاحتلال في غزة.

وقالت القسام، إن عناصرها "تمكنوا أمس الثلاثاء، من تنفيذ عملية مركبة بعد استدراج قوة صهيونية لأحد الكمائن قرب مدرسة الشوكة، شرقي رفح، وتفجير عبوة رعدية بها وقتل 4 من أفرادها وإصابة عدد آخر".

وأضافت الكتائب أنه: "فور وصول قوات النجدة تمكن مجاهدونا من قنص جنديين من أفراد القوة".

وكشفت القسام أنه "خلال محاولة أسر أحد الجنود قام العدو (الجيش الإسرائيلي) بقتله، وهبطت طائرة مروحية لنقل القتلى والمصابين خلال العملية".

كمين لقوة إسرائيل راجلة

وفي منشور آخر، قالت القسام: "تمكنا من تفجير عبوة رعدية في قوة من جنود الاحتلال قوامها 15 جنديًا، وإيقاعهم بين قتيل وجريح، في منطقة ملعب الفدائي، بحي التنور، شرقي رفح".

وأوضحت أن مقاتليها "تمكنوا من استهداف عدد من الجنود الصهاينة الذين تحصنوا داخل أحد منزل في منطقة الشوكة، بقذيفة مضادة للأفراد تي بي جي"، مشيرة إلى "قنص جندي بمنطقة الشوكة".

وقد أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الأربعاء مقتل ثلاثة جنود وإصابة سبعة آخرين بجروح خطيرة في معارك في جنوب قطاع غزة. 

وذكرت هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان) أن ذلك حدث نتيجة انفجار عبوة ناسفة في مبنى برفح، بينما قالت كتائب القسام إنها فجرت منزلًا مفخخًا فيهم.

وعن استهدافها للآليات، أعلنت القسام، أن عناصرها "استهدفوا دبابة إسرائيلية من نوع ميركافا بقذيفة الياسين 105 قرب مفترق العبد جبر، بمخيم يبنا، في رفح".

كما استهدف عناصر القسام، وفق منشور آخر، "جرافة إسرائيلية من نوع دي 9، بقذيفة الياسين 105، في منطقة تل زعرب، بحي تل السلطان غربي رفح، ودبابتين من نوع ميركافا بقذيفتي الياسين 105 في محيط مسجد خالد بن الوليد بحي السلام شرقي رفح".

ومنذ السادس من الشهر الجاري، بدأ الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية في رفح متجاهلًا تحذيرات دولية بشأن تداعيات ذلك.

وقد سيطر الجيش الإسرائيلي في اليوم التالي على الجانب الفلسطيني مع معبر المدينة، لترد القاهرة برفض التنسيق مع تل أبيب بشأن المعبر، واتهامها بـ"التسبب في كارثة إنسانية" بالقطاع.

إصابة 26 جنديًا إسرائيليًا

في سياق متصل، أظهرت معطيات الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، إصابة 26 جنديًا بجروح، بينهم 21 في قطاع غزة، خلال الساعات الـ24 الماضية.

وبحسب موقع الجيش الإسرائيلي، فقد بلغ عدد الجنود الجرحى لقوات الاحتلال الإسرائيلي المعلن عنهم منذ بداية الحرب 3 آلاف و643، ارتفاعًا من 3 آلاف و617 أمس الثلاثاء.

ويتلقى العلاج حاليًا، وفق المعطيات، 31 جنديًا في حالة خطيرة، و193 في حالة متوسطة، و38 في حالة طفيفة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close