الخميس 13 يونيو / يونيو 2024

الحرب على مستشفيات غزة.. قوات الاحتلال تقتحم مجمع ناصر الطبي

الحرب على مستشفيات غزة.. قوات الاحتلال تقتحم مجمع ناصر الطبي

Changed

شنّ جيش الاحتلال غارات على مناطق متفرقة في القطاع وخاصة رفح
شنّ جيش الاحتلال غارات على مناطق متفرقة في قطاع غزة وخاصة رفح - الأناضول
تواصل إسرائيل حربها على مستشفيات غزة حيث اقتحمت قواتها مجمع ناصر الطبي غربي خانيونس واعتقلت كوادر طبية ونازحين من داخله ومحيطه.

تتواصل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في يومها الـ173، حيث استُشهد عدد من الفلسطينيين وأُصيب آخرون في سلسلة غارات وقصف مدفعي على مناطق متعدّدة في القطاع، خصوصًا في رفح.

كما اقتحمت قوات الاحتلال مجمع ناصر الطبي غربي خانيونس، واعتقلت كوادر طبية ونازحين من داخل المستشفى وفي محيطه.

غارات على رفح

وفي التفاصيل، فقد استشهد 3 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون جراء قصف إسرائيلي استهدف منزلين في خربة العدس وحي الشعوت بمدينة رفح جنوبي القطاع.

كما سُجلت إصابات في قصف إسرائيلي استهدف مزرعة دواجن بمنطقة الشوكة شرق مدينة رفح.

وفي مخيم جباليا، نشر الدفاع المدني الفلسطيني مشاهد لانتشال شهداء وجرحى إثر استهداف الاحتلال منزلين.

اقتحام مجمع ناصر

وفي خانيونس، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجمع ناصر الطبي واعتقلت عددًا من الكوادر الطبية والنازحين.

 كما أطلقت القوات النار على شبّان نازحين بعد أن أمرتهم بإخلاء المجمع الطبي.

وفي 15 فبراير/ شباط الماضي، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجمع ناصر الطبي، وحوّلته إلى ثكنة عسكرية بعد هدم السور الجنوبي، والدخول منه وسط إطلاق نار كثيف.

وأفاد مراسل "العربي" باستشهاد شخص وإصابة آخرين في قصف مدفعي إسرائيلي على مدينة الأمل للأسرى غربي مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

كما قصفت زوارق الاحتلال الإسرائيلي شاطئ بحر مخيم النصيرات، بينما قصفت مدفعيته المناطق الغربية لمدينة خانيونس.

وشهد محيط مجمع الشفاء الطبي غربي مدينة غزة، اشتباكات وقصفًا مدفعيًا إسرائيليًا، ما أسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

ومساء الثلاثاء، استشهد 12 فلسطينيًا بينهم أطفال، وأُصيب آخرون، في غارة لطائرات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت خيمة تؤوي نازحين في منطقة المواصي غرب خانيونس.

وارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى 32414 شهيدًا و74787 إصابة، فيما لا يزال آلاف الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والإنقاذ الوصول إليهم.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close