الأربعاء 1 فبراير / فبراير 2023

الضفة تستفيق على جريمة جديدة.. 3 شهداء بينهم شقيقان برصاص الاحتلال

الضفة تستفيق على جريمة جديدة.. 3 شهداء بينهم شقيقان برصاص الاحتلال

Changed

تقرير لـ"العربي" حول استشهاد فلسطيني وإصابة 4 آخرين برصاص الاحتلال الإسرائيلي في اشتباكات بنابلس الأسبوع الماضي (الصورة: غيتي)
اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عقب اقتحامها بيت أمر، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز والصوت.

استفاقت الضفة الغربية المحتلة صباح اليوم على خبر استشهاد 3 من أبنائها برصاص الاحتلال الإسرائيلي بينهم شقيقان.

وفي التفاصيل، فقد استشهد شاب فلسطيني متأثرًا بجروح حرجة أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في الرأس، في بلدة بيت أمر، شمالي الخليل بالضفة الغربية، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية فجر اليوم الثلاثاء.

واندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال عقب اقتحامها البلدة، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز والصوت ما أدى لاستشهاد الشاب مفيد اخليل وإصابة ثمانية آخرين بالرصاص الحي وخمسة آخرين بالرصاص المطاطي.

وأوضحت وزارة الصحة أن إحدى الإصابات متوسطة بالكتف وأخرى في الصدر وحالتها مستقرة، وأربع إصابات باليد وإصابة طفيفة في القدم وأخرى في الساق.

وذكرت مصادر فلسطينية أن اشتباكًا مسلحًا اندلع بين الشبان الفلسطينيين في بيت أمر وقوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة. فيما زعمت التقارير الإسرائيلية أن الشبان الفلسطينيين هاجموا آلية عسكرية تابعة لقوات الاحتلال دخلت إلى البلدة.

وأفادت مصادر محلية بأن "قوات الاحتلال أطلقت النار بكثافة تجاه مجموعة من الشبان في بلدة بيت أمر"، وأشارت إلى "عدد من الإصابات بعضها في حالة حرجة". كما أشارت إلى أن "قوات الاحتلال اقتحمت العيادة التي يوجد فيها المصابون في بيت أمر".

وعادة ما تندلع مواجهات في بلدة بيت أمر التي تقع على شارع عام، ويقيم الجيش الإسرائيلي برجًا عسكريًا عند مدخلها.

استشهاد شقيقين في كفر عين

وفي كفر عين شمال غربي رام الله، استشهد الشقيقان جواد وظافر عبد الرحمن عبد الجواد ريماوي (22 و21 عامًا)، بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليهما.

وأوضحت وزارة الصحة، أن الشهيدين الريماوي قضيا جراء إصابتهما بالرصاص في منطقتي الحوض والصدر.

الشقيقان الشهيدان جواد وظافر عبد الرحمن عبد الجواد ريماوي
الشقيقان الشهيدان جواد وظافر عبد الرحمن عبد الجواد ريماوي - وكالة الأنباء الفلسطينية

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت الأربعاء الماضي استشهاد الشاب محمد أبو كشك متأثرًا بجروحه التي أصيب بها خلال مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال أثناء اقتحام مئات المستوطنين مقام يوسف، وذلك على غرار الطفل أحمد شحادة (16 عامًا) الذي استشهد يوم الثلاثاء أثناء تصدي الفلسطينيين لاقتحام نابلس.

كما أعلنت أيضًا، عن استشهاد الشاب محمد حرز الله متأثرًا بجروح بليغة أصيب بها بمنطقة الرأس في حي الياسمينة بالبلدة القديمة، في 24 يوليو/ تموز الماضي.

إصابة طفل جراء دهسه من قبل مستوطن

وأمس الإثنين، أصيب طفل فلسطيني جراء دهسه من قبل مستوطن في منطقة واد الحصين شرقي الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد الناشط في تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان عارف جابر بأن مستوطنًا دهس الطفل مصطفى جابر (14 عامًا)، ما أسفر عن إصابته بجروح ورضوض نقل على إثرها إلى مشفى الخليل الحكومي.

وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى أحمد النتشة (18 عامًا) بعد مداهمة منزله في منطقة عين العسكر بالخليل.

كما اعتقلت قوات الاحتلال منسق تجمع شباب ضد الاستيطان عيسى عمرو بعد استدعائه للتحقيق في أحد مراكز شرطة الاحتلال قرب مستوطنة "كريات أربع".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي هدم أمس الإثنين، 3 منازل فلسطينية وأخطر مدرسة قيد الإنشاء بالهدم في الضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيان مقتضب، أن المنزل المهدوم قيد الإنشاء ومكون من طابقين، وتبلغ مساحته الإجمالية 180 مترًا مربعًا. وذكرت أن المنزل "يقع في بلدة كُفر الديك غرب مدينة سلفيت شمالي الضفة الغربية". 

وقال منسق لجان الحماية والصمود فؤاد العمور: إن "الجيش الإسرائيلي قرر هدم مدرسة فلسطينية خلال 96 ساعة بحجة عدم الترخيص جنوبي الضفة الغربية".

وأضاف العمور أن المدرسة "تقع في تجمع خشم الكَرم البدوي شرق بلدة يطا جنوبي الخليل، وكانت عبارة عن خيام بها 35 طالبًا، ثم بنيت وافتتحت قبل نحو أسبوعين".  

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close