الجمعة 14 يونيو / يونيو 2024

انفجارات وقصف في كييف.. الغموض يلف مصير مدينة سوليدار الأوكرانية

انفجارات وقصف في كييف.. الغموض يلف مصير مدينة سوليدار الأوكرانية

Changed

تقرير لـ"العربي" حول آخر التطورات بشأن السيطرة على مدينة سوليدار الأوكرانية (الصورة: غيتي)
أفاد نائب رئيس الإدارة الرئاسية الأوكرانية بأن هجومًا صاروخيًا على منشآت بنى تحتية حيوية في كييف مستمر، فيما تحدث رئيس البلدية عن انفجارات في منطقة دنيبروفسكي.

سُمع دوي انفجارات عدة صباح السبت في كييف حيث تحدث مسؤولون أوكرانيون عن عمليات قصف استهدفت بنى تحتية أساسية، بينما ما زال الغموض يلف مصير مدينة سوليدار الصغيرة الواقعة في شرق البلاد بعد تأكيد روسيا سيطرتها عليها ونفي أوكرانيا هذه المعلومات.

وقال نائب رئيس الإدارة الرئاسية الأوكرانية كيريلو تيموشنكو على تلغرام: إن "هجومًا صاروخيًا على منشآت بنى تحتية حيوية" في كييف مستمر.

وتحدث رئيس بلدية العاصمة فيتالي كليتشكو عن انفجارات في منطقة دنيبروفسكي وحض السكان على "البقاء في الملاجئ" .

"القتال من أجل سوليدار مستمر"

من جهة أخرى، قالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية في تقريرها المسائي: إن "القتال من أجل سوليدار مستمر"، من دون أن تضيف مزيدًا من التفاصيل.

وكعنصر مهم لها على الأرض، أعلنت موسكو الخميس، سيطرتها على سوليدار الأوكرانية بعد سلسلة من الضربات التي تلقتها في الميدان.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن مدنية سوليدار باتت تحت سيطرة قواتها بالكامل، وهو تطور سيسمح للجيش الروسي بقطع القوات الأوكرانية عن بلدة باخموت القريبة والإستراتيجية شرقي أوكرانيا وفي منظورها.

وذكرت الوزارة الروسية أن ما تعتبره إنجازًا جاء بعد دك القوات الأوكرانية بشكل مكثف، ما أسفر عن مقتل أكثر من 700 جندي أوكراني، وتدمير أكثر من 300 وحدة عسكرية أوكرانية في سوليدار خلال 3 أيام، بحسب موسكو.

هجوم روسي مكثف جدًا

في المقابل، ترفض القوات الأوكرانية الإقرار باستيلاء روسيا على المدينة، إذ قالت قيادة عمليات الشرق التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية إن التصريحات الروسية، حول السيطرة على سوليدار لا تتوافق مع الواقع على حد تعبيرها.

لكن نائبة وزير الدفاع الأوكرانية أقرت في وقت سابق بوجود هجوم روسي مكثف جدًا في سوليدار، البلدة الصغيرة الواقع في شرقي أوكرانيا، وبأن القوات الأوكرانية تتصدى حاليًا لهذا الهجوم في سياق ما اعتبرته مرحلة صعبة من الحرب.

وكان رئيس مجموعة فاغنر يفغيني بريغوجين أعلن الأربعاء استيلاء قوته على سوليدار قبل أن تنفي ذلك كييف ثم الجيش الروسي نفسه.

لمواجهة الجيش الروسي، دعت كييف حلفاءها الغربيين مرة أخرى إلى تزويدها بمزيد من الأسلحة والمعدات العسكرية المتطورة.

وأكد أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني في رسالة على تلغرام "للفوز في هذه الحرب نحتاج إلى مزيد من المعدات العسكرية والمعدات الثقيلة"، بينما تدعو أوكرانيا بلا كلل إلى مدّها بدبابات ثقيلة وصواريخ بعيدة المدى.

وقالت أوكرانيا الجمعة إنها أصبحت عضوًا "بحكم الأمر الواقع" في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close