السبت 25 مايو / مايو 2024

"تشهد بعض التعثر".. قطر تؤكد أن محادثات غزة تمر بمرحلة حساسة

"تشهد بعض التعثر".. قطر تؤكد أن محادثات غزة تمر بمرحلة حساسة

Changed

رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني خلال استقباله رئيس الوزراء الروماني
رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني خلال استقباله نظيره الروماني في الدوحة - وزارة الخارجية القطرية/ تويتر
تنشط دولة قطر دبلوماسيًا لخفض التصعيد في المنطقة على كل المستويات لا سيما أن الدوحة تلعب دورًا محوريًا في المفاوضات غير المباشرة لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

أكّد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الأربعاء، أن المفاوضات بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة، "تمر بظروف حساسة وتشهد بعضًا من التعثر".

وتلعب الدوحة دورًا محوريًا، في مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحماس، بوساطتها إلى جانب مصر ومشاركة الولايات المتحدة، بغية التوصل إلى وقف لإطلاق النار وصفقة تبادل الأسرى، في ظل عدوان إسرائيلي مستمر على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وكان الوسطاء يأملون في التوصل إلى اتفاق قبل بدء شهر رمضان، لكن المفاوضات تعثرت مرارًا.

"تعثر" مفاوضات وقف إطلاق النار

وقال الشيخ محمد في مؤتمر صحافي في الدوحة مع رئيس الوزراء الروماني: "للأسف المفاوضات تمرّ ما بين السير قدمًا والتعثر، ونمر في هذه المرحلة في مرحلة حساسة وفيها بعض من التعثر".

وأضاف: "نحاول قدر الإمكان معالجة هذا التعثر والمضي قدمًا ووضع حد لهذه المعاناة التي يعانيها الشعب في غزة واستعادة الرهائن في نفس الوقت".

واعتبر رئيس الوزراء القطري أن "ظروف المنطقة تمر في مرحلة حساسة"، في إشارة إلى التصعيد العسكري والتهديدات المتبادلة بين إسرائيل وإيران التي زادت المخاوف في الأيام الأخيرة من اشتعال منطقة الشرق الأوسط.

وقال: "حذرنا منذ بداية هذه الحرب من توسع دائرة الصراع ونحن نرى اليوم صراعات في جبهات مختلفة والعلاقة المباشرة لها في التصعيد والحرب على غزة".

اتصال بين أمير قطر وولي العهد السعودي

وإذ شدد رئيس الوزراء القطري على أنه "لا يمكن السماح باستمرار سياسة الحصار والتجويع في حق الفلسطينيين"، نوه إلى أنه "لا يصح الاستمرار في سياسة العقاب الجماعي والتصعيد المستمر في الضفة الغربية".

ورأى الشيخ محمد بن عبد الرحمن أن "هناك تباين في المواقف بشأن غزة وازدواجية في مواقف بعض الدول بتقييم الصراعات"، مشددًا على ضرورة وجود حل دائم وسلام دائم بإقامة دولة فلسطينية مستقلة بحدود 1967.

وفي سياق متصل، أجرى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمس الثلاثاء، اتصالًا هاتفيًا مع ولي العهد، ورئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان، لبحث تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، لا سيما في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، وفق وكالة "قنا".

واستعرض الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتمنيتها، كما أكدا على ضرورة خفض كافة أشكال التصعيد، وتجنب اتساع نطاق الصراع في المنطقة.

وشددا على أهمية وقف إطلاق النار في غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، وصولًا لتحقيق حل دائم ونهائي للقضية الفلسطينية، بما يحقق السلام الدائم والشامل في المنطقة.

وشهدت المنطقة تصعيدًا خطيرًا، مساء السبت الماضي ، بعد أن أطلقت إيران نحو 350 صاروخًا وطائرة مسيّرة تجاه إسرائيل، في أول هجوم تشنّه مباشرة من أراضيها، ردًا على هجوم إسرائيلي استهدف القسم القنصلي في سفارتها بالعاصمة السورية دمشق مطلع أبريل/ نيسان الحالي.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close