الخميس 22 Sep / September 2022

تغيير محتمل.. هل ينطلق مونديال قطر 2022 قبل موعده المقرر؟

تغيير محتمل.. هل ينطلق مونديال قطر 2022 قبل موعده المقرر؟

Changed

جولة على الملاعب التي يفترض أن تستضيف مباريات مونديال قطر 2022 الذي ينطلق في نوفمبر المقبل (الصورة: غيتي)
يجب أن يوافق رؤساء الاتحادات القارية الستة التابعة للفيفا والرئيس جياني إنفانتينو على هذا التغيير لكن على الرغم من الإخطار المتأخر فمن المتوقع أن يحظى بالدعم.

ستنطلق كأس العالم المقبلة في قطر قبل يوم واحد من موعدها الأصلي، وفق مصادر مطلعة لوكالة رويترز، في حال موافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وأفاد المصدر للوكالة نفسها، اليوم الأربعاء، أن مونديال قطر 2022 قد ينطلق في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني بإقامة حفل الافتتاح والمباراة الأولى للدولة المضيفة بدلًا من 21 منه. 

وكان من المقرر أن تشهد فعاليات اليوم الأول 3 مباريات، الأولى بين السنغال وهولندا في المجموعة الأولى، تليها مباراة إنكلترا في مواجهة إيران في المجموعة الثانية، قبل الافتتاح الرسمي الذي يليه مباراة قطر والإكوادور من المجموعة الأولى أيضًا.

وقد خلق هذا الأمر وضعًا غريبًا لجهة إقامة مباراتين قبل حفل الافتتاح الرسمي، الذي درجت العادة تقليديًا على أن يقام قبل انطلاق أول مباراة في البطولة.

وكانت صحيفة أوليه الأرجنتينية قد أشارت إلى أن الفيفا بدأ بدراسة المقترح، حيث يعود سبب هذا التغيير إلى التقليد المعمول به منذ كأس العالم 2006 بلعب مباراتين قبل الافتتاح، الذي يلعبه البلد صاحب الضيافة.

ويجب أن يوافق رؤساء الاتحادات القارية الستة التابعة للفيفا والرئيس جياني إنفانتينو على هذا التغيير لكن على الرغم من الإخطار المتأخر فمن المتوقع أن يحظى بالدعم.

وسيسمح التحول إلى إقامة حفل الافتتاح والمباراة الأولى في 20 نوفمبر لمباراة السنغال وهولندا المقررة ظهرًا في الدوحة خلال 21 نوفمبر على أن تنطلق في وقت لاحق في ذلك اليوم. ولن تتأثر مباريات المجموعة الثانية في ذلك اليوم بالتغييرات والتي تشمل أيضًا مواجهة الولايات المتحدة أمام ويلز.

لا تبعات مالية على المشجعين

وتوقع مصدر قريب من المشاورات لوكالة رويترز، أن يتم تأكيد هذا التعديل يوم غد الخميس، كحد أقصى، مشيرًا إلى أن المقترح يهدف كذلك لضمان عدم تحمل المشجعين أي أموال إضافية لتغيير رحلات السفر، أو مواعيد الإقامة.

وقال المصدر: "تم تقييم التأثيرات المالية على المشجعين وسيسعى المنظمون إلى استيعاب أي تكاليف إضافية للجماهير لكن ليس من الواضح من سيتحمل هذه التكاليف سواء كان الفيفا أم اللجنة العليا للمشاريع والإرث أو أي كيان آخر".

وأضاف: "سيكون هناك تأكيد من المنظمين بأن أي تكاليف إضافية للجماهير لتغيير حجوزات السفر، أو الإقامة لن يتحملوها. سيتم تقييم ذلك بناء على دراسة كل حالة بشكل منفصل".

ويستضيف استاد البيت المباراة الافتتاحية للعنابي، في مونديال قطر، الذي تم تدشينه في نوفمبر الماضي، حيث احتضن مباريات كأس العرب، ونهائي المسابقة. وتبلغ طاقة الاستاد الاستيعابية 60 ألف مشجع في الملعب.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close