الجمعة 14 يونيو / يونيو 2024

تكثيف الإمدادات العسكرية لأوكرانيا.. تعرف على طبيعة الأسلحة

تكثيف الإمدادات العسكرية لأوكرانيا.. تعرف على طبيعة الأسلحة

Changed

مراسل "العربي" من كييف يستعرض أبرز التطورات الجارية في أوكرانيا (الصورة: غيتي)
أجازت ألمانيا تسليم كييف ألف قاذفة صواريخ مضادة للدبابات و500 صاروخ أرض-جو من طراز ستينغر وتسعة مدافع هاوتزر، على ما أعلنت الحكومة.

عقب اليوم الرابع من العملية العسكرية الروسية ضد أوكرانيا، قرّر الأوروبيون إرسال أسلحة لأوكرانيا من صواريخ وقاذفات صواريخ ورشاشات، بعدما امتنعوا لفترة طويلة عن ذلك، ولو أن إمداداتهم الأولى تبدو هزيلة بالمقارنة مع القوة النارية الروسية.

وأثارت الحكومة الألمانية المتمسكة بموقفها التقليدي المعادي لتسليم أسلحة، انتقادات ساخرة بإعلانها تزويد كييف بخمسة آلاف خوذة عسكرية.

لكن بعد ثلاثة أيام على بدء الهجوم الروسي، تبدل الوضع، إذ كسرت ألمانيا محظورًا بموافقتها على تسليم أسلحة إلى أوكرانيا، خارجة عن سياستها القاضية بمنع أي صادرات من الأسلحة الفتاكة إلى مناطق نزاع.

وأجازت ألمانيا تسليم كييف ألف قاذفة صواريخ مضادة للدبابات و500 صاروخ أرض-جو من طراز ستينغر وتسعة مدافع هاوتزر، على ما أعلنت الحكومة.

دعم عسكري أوروبي

كما أفادت ألمانيا بإرسال 14 آلية مدرعة، وعشرة آلاف طن من الوقود إلى أوكرانيا.

كذلك أعلنت فرنسا مساء السبت، أنها قررت تسليم المزيد من المعدات العسكرية الدفاعية لأوكرانيا.

وأعلن قصر الإليزيه بعد اجتماع لمجلس الدفاع ترأسه الرئيس إيمانويل ماكرون، أنه "تقرر تسليم المزيد من المعدات الدفاعية إلى السلطات الأوكرانية بالإضافة إلى دعم بالوقود".

وكانت هيئة أركان القوات المسلحة الفرنسية أعلنت في وقت سابق أنها "صادقت" على عمليات تسليم أسلحة دفاعية لكييف، بعدما طلبت أوكرانيا بصورة خاصة "وسائل دفاع جوي" ورقميّ، بحسب ما أوضح سفيرها في باريس.

وبعدما انتقد لفترة طويلة عدم تحرك الغرب، أشاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت بـ"تشكل تحالف دولي قوي لدعم أوكرانيا، تحالف مضاد للحرب"، وكتب على تويتر أن "أسلحة ومعدات من شركائنا في طريقها إلى أوكرانيا".

من جانبها، أعلنت بلجيكا أمس السبت، إمداد الجيش الأوكراني بألفي رشاش و3800 طن من الوقود، فيما أفادت وزارة الدفاع الهولندية بأنها أرسلت السبت، قسما من المعدات الموعودة ولا سيما بنادق فائقة الدقة وخوذات.

وفي رسالة إلى البرلمان الهولندي، كتبت وزارة الدفاع أنها ستؤمن "في أقرب وقت ممكن مئتي صاروخ أرض-جو ستينغر لأوكرانيا".

جيوش أوروبية "فقيرة"

وبعدما صادقت الجمهورية التشيكية على منح كييف أربعة آلاف قذيفة مدفعية، أعلنت السبت أنها سترسل "في الساعات المقبلة" لأوكرانيا ثلاثين ألف مسدس وسبعة آلاف بندقية هجومية وثلاثة آلاف بندقية رشاشة وعشرات البنادق الفائقة الدقة فضلًا عن مليون رصاصة.

من جهتها، أرسلت بولندا عشرات آلاف الذخائر إلى الدولة المجاورة.

وأكد مكتب رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس أن بلاده سترسل "معدات دفاعية"، ومساعدات إنسانية إلى أوكرانيا، بعدما اتّهمت أثينا روسيا بقتل 10 من أفراد الجالية اليونانية خلال الهجوم.

وأكد البيان أن طائرتين لنقل المعدات العسكرية ستتوجهان إلى بولندا، اليوم الأحد، من دون تحديد طبيعة المعدات التي ستنقلها.

وأعلنت وزارة الدفاع البرتغالية، أيضًا أن لشبونة سترسل معدات عسكرية إلى أوكرانيا تشمل "سترات وخوذات ونظارات للرؤية الليلية وقنابل يدوية وذخيرة بمختلف العيارات". كما أكدت بأنها على استعداد لاستقبال "آلاف الأوكرانيين" الفارين من بلدهم.

وأعلنت رومانيا أيضا أنها سترسل معدات بقيمة ثلاثة ملايين يورو إلى أوكرانيا.

وقال المدير السابق للمدرسة الحربية الفرنسية المرموقة فينسان ديبورت ردا على أسئلة وكالة فرانس برس: إن "الصعوبة في المسألة هي أن لا أحد كان يصدّق" أن روسيا ستشن عملية عسكرية واسعة النطاق على كامل الأراضي الأوكرانية.

وتابع أن "الكل يفعل ما بوسعه" الآن و"لا أحد يملك مليارات قطع السلاح الزائدة. كل الجيوش الأوروبية تعاني من نقص في التجهيزات"، في وقت يشن مئتا ألف عسكري روسي هجومًا على أوكرانيا مدعومين بصواريخ بالستية.

وأوضح ديبورت أنه "حين يجري إرسال ألفي بندقية رشاشة، فهي تُقتطع من مخزون البلد نفسه، الجيوش الأوروبية هي جيوش فقيرة. لا نملك المعدات، ولا المال".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة