الجمعة 24 مايو / مايو 2024

تنصيب الرئيس التركي.. أردوغان يؤدي اليمين الدستورية لولاية ثالثة

تنصيب الرئيس التركي.. أردوغان يؤدي اليمين الدستورية لولاية ثالثة

Changed

نافذة عبر "العربي" على المشهد التركي مع الاستعدادات لتنصيب أردوغان - رويترز
اجتمعت الجمعية العامة للبرلمان التركي في العاصمة أنقرة من أجل مراسم أداء أردوغان القسم لولاية رئاسية جديدة مدتها 5 أعوام. 

أدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت اليمين الدستورية لولايته الرئاسية الثالثة، متعهدًا بالعمل من دون تحيز بعد فوزه في جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية تنظم لأول مرة.

وقال أردوغان: "بصفتي رئيسًا، أقسم.. بأن أعمل بكل ما أوتيت من عزم لحماية وجود الدولة واستقلالها.. وللوفاء بواجبي بحيادية".

وحصل أردوغان على 52.2% من الأصوات في جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية، التي أُقيمت في 28 مايو/ أيار الماضي.

واليوم السبت، اجتمعت الجمعية العامة للبرلمان التركي في العاصمة أنقرة من أجل مراسم أداء أردوغان القسم لولاية رئاسية جديدة مدتها 5 أعوام. 

وقد جاءت تأدية الرئيس التركي للقسم عقب تسلمه وثيقة التنصيب من الرئيس المؤقت للبرلمان دولت باهتشلي.

 تسمية التشكيلة الحكومية

وبحسب مراسل "العربي" عدنان جان، سيتوجه أردوغان بعد أداء اليمين إلى ضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، ثم إلى القصر الرئاسي حيث ستُقام مراسم استلام ولاية رئاسية جديدة تمتد لخمس سنوات.

وتحدث مراسلنا عن حضور دولي كبير جاء إلى أنقرة لحضور مراسم تنصيب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ وفيه نحو 70 رئيس دولة ورئيس وزراء ومسؤولًا حكوميًا.

وقال: إن أردوغان سيقيم مساء مأدبة عشاء على شرف الحاضرين في هذا الحدث التاريخي في المشهد السياسي التركي.

قال أردوغان إنه يقسم بالعمل بكل ما أوتي من عزم لحماية وجود الدولة التركية واستقلالها - رويترز
قال أردوغان إنه يقسم بالعمل بكل ما أوتي من عزم لحماية وجود الدولة التركية واستقلالها - رويترز

إلى ذلك، لفت مراسل "العربي" إلى أن الرئيس التركي سيسمي مع ساعات المساء وبعد الانتهاء من مراسم التنصيب تشكيلته الحكومية الجديدة.

وبينما أشار إلى اتجاه الأنظار نحو نوع هذه التشكيلة الحكومية والأسماء التي سوف تتقلد المناصب الوزارية، ذكر بأن معظم الوزراء السابقين أصبحوا أعضاء في البرلمان التركي، ولا يريد أردوغان إسقاط عضويتهم في البرلمان وإيلائهم مناصب وزارية.

وأضاف: "بالتالي من المتوقع أن تكون التشكيلة الوزارية الجديدة من غير الأسماء التي كانت تتقلد مناصب وزارية خلال السنوات الماضية".

كما أردف بالإشارة إلى التحديات الكبيرة التي تنتظر الحكومة الجديدة التي سيرأسها أردوغان، وتتمثل بالأزمة الاقتصادية الكبيرة التي تواجهها البلاد، لا سيما معدلات التضخم المرتفعة والأسعار التي وصلت إلى أقصى درجاتها خلال العامين الماضيين.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close