الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

جثث عشرات الشهداء ملقاة في الشوارع.. اكتشاف مروع غرب مدينة غزة

جثث عشرات الشهداء ملقاة في الشوارع.. اكتشاف مروع غرب مدينة غزة

Changed

 دعت حماس محكمة العدل الدولية "لتوثيق الجرائم الإسرائيلية" - غيتي
دعت حماس محكمة العدل الدولية لتوثيق الجرائم الإسرائيلية في غزة- غيتي
كشف الانسحاب الإسرائيلي الجزئي من مناطق غرب مدينة غزة جثث عشرات الشهداء ودمارًا واسعًا في المنازل والبنى التحتية ومنازل محروقة.

انتشل فلسطينيون وطواقم طبية، خلال اليومين الماضيين، العشرات من جثث الشهداء الملقاة في الشوارع والمنازل السكنية بعد انسحاب إسرائيلي جزئي من مناطق غرب مدينة غزة.

وجرى نقل عشرات جثامين الشهداء الذين قتلهم الجيش الإسرائيلي في منازل وطرقات مدينة غزة، السبت والأحد إلى المستشفيات، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من مناطق عديدة غرب المدينة.

جريمة جديدة

وقال مسعفون إن الجثث نقلت من منطقة الصناعة، والكتيبة، والجامعات، والاتصالات، وحي النصر، وتل الهوا.

يأتي ذلك في وقت يواصل فيه الجيش الإسرائيلي استهداف المدنيين في أنحاء متفرقة في قطاع غزة منذ 128 يومًا.

وتعليقًا على ذلك، قال مدير عام المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، إسماعيل الثوابتة: "هذه جريمة جديدة تضاف إلى جرائم الاحتلال التي يرتكبها بشكل يومي".

وأضاف: "تأتي هذه الجريمة في إطار حرب الإبادة الجماعية ضد المدنيين والأطفال والنساء والقتل بدم بارد وبدون أي اعتبارات للأخلاق ولا للإنسانية".

وتابع: "ندين بأشد العبارات هذه الجرائم، ونحمل الاحتلال المسؤولية إضافة إلى الولايات المتحدة التي تمنحه الضوء الأخضر لمواصلة ارتكاب هذه الجرائم".

ودعا الثوابتة، المجتمع الدولي إلى "وقف حرب الإبادة الجماعية التي يشنها جيش الاحتلال ضد المدنيين والأطفال والنساء".

وكشف هذا الانسحاب الجزئي أيضًا عن دمار واسع في المنازل والبنى التحتية، وإحراق للمنازل التي تم تسويتها بالأرض.

ومنذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بدأ جيش الاحتلال بالانسحاب التدريجي من مناطق بمحافظة شمال القطاع، لتتبعها في بداية يناير/ كانون الثاني الماضي، انسحابات جزئية من أحياء ومناطق بمحافظة غزة.

وبين الفينة والأخرى، تشهد بعض المناطق في محافظتي غزة والشمال تقدمًا جزئيًا للآليات الإسرائيلية ضمن مناورة ينفذ خلالها الجيش عمليات عسكرية ومن ثم يعود للانسحاب بعد أيام.

حماس تدعو محكمة العدل لتوثيق جرائم إسرائيل

في سياق متصل، قالت حركة "حماس" الفلسطينية، إن العثور على نحو 100 جثمان لضحايا سقطوا برصاص الجيش الإسرائيلي بعد انسحابه من مناطق بمدينة غزة "يشير إلى النهج الإجرامي الذي يتبعه هذا الكيان بهدف الإبادة".

وأضافت الحركة، في بيان أن إسرائيل "تهدف إلى الإبادة ودفع شعبنا للهجرة عن أرضه قسرًا".

كما دعت محكمة العدل الدولية "لتوثيق هذه الجرائم واعتماد قرار بوقف هذه الحرب واتخاذ كافة الإجراءات لوقف هذه الجرائم المروّعة".

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربًا مدمرة على غزة خلّفت حتى الأحد 28 ألفًا و176 شهيدًا و67 ألفا و784 مصابًا، معظمهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، وفقًا للسلطات الفلسطينية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close