الأحد 26 مايو / مايو 2024

دخول "سلاح الغواصات" في المواجهة.. الحوثي يتوعد بتصعيد العمليات

دخول "سلاح الغواصات" في المواجهة.. الحوثي يتوعد بتصعيد العمليات

Changed

عبد الملك الحوثي
أكد زعيم جماعة الحوثي اليمنية دخول سلاح الغواصات في عمليات الجماعة على البحر الأحمر- رويترز
لم يتراجع الحوثيون عن هجماتهم في البحر الأحمر بعد الغارات الأميركية والبريطانية، بل توعدوا بتصعيد الاستهدافات ردًا على الحرب على غزة.

توعد عبدالملك الحوثي بتصعيد العمليات ضد السفن الإسرائيلية والأميركية والبريطانية المارة عبر البحر الأحمر وخليج عدن وباب المندب.

وكشف زعيم الحوثيين في كلمة متلفزة أن جماعته أدخلت "سلاح الغواصات" في هجماتها على السفن تضامنًا مع الفلسطينيين في غزة.

وقال: "استهدفنا 48 سفينة في البحر الأحمر وبحر العرب، منذ بدء العدوان على غزة، وهو رقم مهم رغم تقليل العدو من حركتها وتمويهه وحجب المعلومات عنها".

وأضاف أن "عملياتنا في البحر الأحمر وخليج عدن وباب المندب سوف تستمر، ونسعى لتصعيدها".

وحول العمليات التي تستهدف إسرائيل أشار الحوثي إلى "إطلاق 183 صاروخًا وطائرة مسيرة على أهداف إسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ بدء العدوان على قطاع غزة".

واتهم الولايات المتحدة بأنها "توفر أكبر غطاء لتجويع الشعب الفلسطيني في غزة، حتى وصل إلى مستوى فاضح ومحرج للدول والمؤسسات الغربية".

استهداف سفينة بريطانية

واليوم، أفادت وكالتا أمن بحري بريطانيتان بأن هجومًا صاروخيًا استهدف سفينة شحن تبحر في خليج عدن قبالة السواحل اليمنية، ما تسبب بنشوب حريق على متنها.

وقالت وكالة "يو كاي أم تي أو" التي تديرها القوات البحرية الملكية إن "سفينة هوجمت بصاروخين، ما أدى إلى نشوب حريق على متنها"، مشيرة إلى أن "قوات التحالف تستجيب" للحادثة.

من جهتها، أشارت وكالة "أمبري" للأمن البحري إلى أنها تلقت بلاغًا عن "تعرّض سفينة شحن عامة مملوكة من بريطانيا وترفع علم جمهورية بالاو لهجوم بصاروخين على بعد نحو 63 ميلًا بحريًا إلى جنوب شرق عدن في اليمن".

ولفتت "أمبري" إلى أن السفينة "يبدو أنها كانت متجهة من ماب تا فوت في تايلاند، في اتجاه البحر الأحمر".

فرنسا: تدمير مسيّرتَين فوق البحر الأحمر

وفي سياق متصل، أعلنت هيئة الأركان الفرنسية أن البحرية الفرنسية في البحر الأحمر دمّرت ليل الأربعاء الخميس مسيّرتَين انطلقتا من اليمن.

وكانت وزارة الجيوش الفرنسية قد أعلنت أن فرقاطتين للجيش الفرنسي دمرتا مسيّرتين في البحر الأحمر ليل الإثنين الثلاثاء "بعد رصد هجمات متعددة لمسيّرات مصدرها اليمن".

وأفادت هيئة الأركان الخميس أن فرقاطة فرنسية متعددة المهام "رصدت نفس النوع من التهديد واشتبكت مع طائرتين مسيّرتين ودمرتهما" خلال الليل.

ومنذ 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، ينفّذ الحوثيون هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعمًا لقطاع غزة الذي يتعرض لحرب إسرائيلية مدمرة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ضربات أميركية بريطانية

وفي محاولة لردعهم، شنّت القوّات الأميركيّة والبريطانيّة ضربات على مواقع تابعة لهم منذ 12 يناير/ كانون الثاني. وينفّذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات يقول إنها تستهدف مواقع أو صواريخ ومسيّرات معدة للإطلاق كان آخرها الأحد.

وإثر الضربات الغربية، بدأ الحوثيون استهداف السفن الأميركية والبريطانية في المنطقة معتبرين أن مصالح البلدين أصبحت "أهدافًا مشروعة".

وفي مواجهة هجمات الحوثيين، أنشأت الولايات المتحدة قوة حماية بحرية متعددة الجنسيات في البحر الأحمر في ديسمبر حملت اسم Prosperity Guardian فيما أعلن الاتحاد الأوروبي الإثنين الإطلاق الرسمي لمهمة مماثلة مقررة لسنة قابلة للتجديد.

وستكون هذه المهمة مخولة إطلاق النار للدفاع عن السفن التجارية أو الدفاع عن نفسها، لكنها لن تكون قادرة على ضرب أهداف برية ضد مواقع الحوثيين في اليمن، بحسب دبلوماسيين.

وأعلنت دول عدة نيتها المشاركة فيها لا سيما بلجيكا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا. وأعلنت إسبانيا عدم مشاركتها.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close