الإثنين 20 مايو / مايو 2024

دعوات دولية لوقف التصعيد.. طهران: لا خسائر في عملية أصفهان

دعوات دولية لوقف التصعيد.. طهران: لا خسائر في عملية أصفهان

Changed

دعوات دولية إلى ضبط النفس بعد "انفجارات" في إيران - غيتي
دعوات دولية إلى ضبط النفس بعد "انفجارات" في إيران - غيتي
أكد الأردن أنه لم ولن يسمح لإسرائيل بخرق مجاله الجوي في استهداف إيران، وذلك عقب هجوم على مدينة أصفهان، قالت تقارير غربية إن تل أبيب تقف وراءه.

أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، اليوم الجمعة، أن الطائرات المسيّرة التي تقول مصادر إن إسرائيل أطلقتها على مدينة أصفهان لم تسبب خسائر مادية أو بشرية.

جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها أمير عبد اللهيان لمبعوثي الدول الإسلامية في نيويورك ونقلتها وسائل إعلام إيرانية.

"طهران لا تعتزم القيام بعمل انتقامي"

ونقلت عن وزير الخارجية الإيراني قوله: "وسائل الإعلام الداعمة للكيان الصهيوني حاولت يائسة تصوير الهزيمة على أنها نصر في حين أن الطائرات الصغيرة التي أُسقطت لم تسبب أي أضرار أو إصابات".

ولفتت طهران إلى أنها لا تعتزم القيام بعمل انتقامي. ولم تُصدر إسرائيل أي تعليق علني على الواقعة.

كما قال أمير عبد اللهيان خلال لقاء مع نظيره البرازيلي: "يتمثل العامل الأساسي لتحقيق الاستقرار والأمن بالمنطقة في وقف جرائم الكيان الصهيوني في غزة والضفة الغربية وإقرار وقف دائم لإطلاق النار".

وزار أمير عبد اللهيان نيويورك لحضور اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع في الشرق الأوسط.

دعوات دولية إلى وقف التصعيد في المنطقة

وفي سياق ردود الفعل على التوتر بين إيران وإسرائيل، عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن إدانته لـ"أي عمل انتقامي" في الشرق الأوسط، حسبما أكد المتحدث باسمه الجمعة بعد الانفجارات في وسط إيران.

من جهتها، أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين ضرورة العمل من أجل "بقاء المنطقة مستقرة وامتناع جميع الأطراف عن القيام بأي عمل جديد".

وبينما قال الكرملين، إنه يتابع التقارير عن الانفجارات في إيران ودعا جميع الأطراف إلى "ضبط النفس" لمنع المزيد من التصعيد، دعا وزراء خارجية دول مجموعة السبع "جميع الأطراف" إلى "منع المزيد من التصعيد" في الشرق الأوسط.

كما كرر رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك دعوته إلى "الهدوء" في الشرق الأوسط. وقال في مؤتمر صحافي إن "التصعيد الكبير ليس في مصلحة أحد"، مؤكدًا أن "ما نريده هو أن يسود الهدوء المنطقة".

أمّا وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي جان نويل بارو فقد صرح لإذاعة "سود" بأن "موقف فرنسا هو دعوة جميع الشركاء في المنطقة إلى وقف التصعيد وضبط النفس".

تواصل إيراني أردني 

إلى ذلك، أكد الأردن، الجمعة، أنه لم ولن يسمح لإسرائيل بخرق مجاله الجوي في استهداف إيران، وذلك عقب الهجوم على مدينة أصفهان الذي قالت تقارير غربية إن تل أبيب تقف وراءه.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، عقب ساعات من لقاء جمعهما في نيويورك، الخميس.

وأفادت الخارجية الأردنية في بيان، بأن الصفدي، "أكد على ضرورة خفض التصعيد الخطير الذي تشهده المنطقة، وأعاد التشديد على أن الأردن لن يسمح بإحالته ساحة صراع بين إيران وإسرائيل وتعريض أمنه وسلامة مواطنيه للخطر".

وأوضح الصفدي لعبد اللهيان، وفق البيان، أن الأردن "لن يسمح بخرق أجوائه من إيران أو إسرائيل"، كما أبلغه "بضرورة عدم خرق الأجواء الأردنية".

وأشار الوزير الأردني إلى أن بلاده "لم ولن تسمح لإسرائيل بخرق أجوائها في استهداف إيران، ولن تسمح لإيران بخرق أجوائها أيضًا".

وشدد على أن "التصعيد الحالي لا يخدم إلا بدفع الانتباه بعيدًا عن العدوان الإسرائيلي على غزة، والذي يجب أن يكون الأولوية التي تتكاتف من أجلها جميع الجهود".

من جانبه قال وزير الخارجية الإيراني: إن بلاده "تحترم الأردن وحريصة على أمنه وعلى أمن المنطقة" وفق البيان الأردني.

والأحد، أعلن الأردن استعداده لمواجهة التهديدات بعد رصده وتصديه لأجسام طائرة دخلت أجواء المملكة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close