الأحد 5 فبراير / فبراير 2023

دعوات لاستفتاء عاجل في دونباس.. أردوغان: موسكو وكييف ستتبادلان الأسرى

دعوات لاستفتاء عاجل في دونباس.. أردوغان: موسكو وكييف ستتبادلان الأسرى

Changed

نافذة إخبارية تناقش التحول الإستراتيجي في المعارك الأوكرانية الروسية (الصورة: غيتي)
بعد التقدم الأوكراني شرقًا، يسعى الانفصاليون في دونباس إلى إجراء استفتاء عاجل على انضمام المنطقة لموسكو.

أعلنت أوكرانيا مواصلة قواتها التوغل شرقًا في الأراضي التي انسحبت منها روسيا مؤخرًا، وهو ما يمهد الطريق لهجوم محتمل على الجيش الروسي في منطقة دونباس، مع سعي كييف للحصول على مزيد من الأسلحة الغربية.

وفي إشارة إلى انزعاج الإدارة المدعومة من موسكو في دونباس، من نجاح الهجوم الأوكراني الأخير، دعا زعيمها إلى إجراء استفتاء عاجل على انضمام المنطقة لروسيا.

وقالت السلطات الأوكرانية مؤخرًا: إن قواتها انتزعت من القوات الروسية مناطق في خاركيف شرقي البلاد، يتجاوز مجموع مساحتها ثلاثة آلاف كيلومتر مربّع منذ بدء الهجوم المضاد والخاطف مطلع الشهر، في انتكاسة هي الأكبر للجيش الروسي، وهو اعتبر نقطة تحول في مسار المعارك.

وكان الدعم العسكري والأسلحة الحديثة المقدمة لأوكرانيا من واشنطن والغرب، لا سيما قاذفات الصواريخ، كانت العامل الحاسم أمام تقدم الجيش الأوكراني وقطع الإمدادات الروسية.

ومساء أمس الإثنين، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب تلفزيوني: "من الواضح أن المحتلين في حالة ذعر"، مضيفًا أنه يركز الآن على "السرعة التي تتحرك بها قواتنا، وسرعة استعادة الحياة الطبيعية"، في المناطق المحررة.

كما لمّح زيلينسكي إلى أنه سيستغل خطابًا بالفيديو، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء لدعوة الدول إلى تسريع تسليم الأسلحة والمساعدات لبلاده.

وقال زيلينسكي: "نبذل قصارى جهدنا لضمان تلبية احتياجات أوكرانيا على جميع المستويات- الدفاعية والمالية والاقتصادية والدبلوماسية".

وقال سيرهي جايداي، الحاكم الأوكراني لإقليم لوغانسك، وهو جزء من منطقة دونباس يخضع حاليًا لسيطرة القوات الروسية: إن القوات المسلحة الأوكرانية استعادت السيطرة الكاملة على قرية بيلوهوريفكا في الإقليم، وتستعد للقتال لاستعادة السيطرة على الإقليم بأكمله.

وكتب جايداي على تلغرام: "سيدور قتال على كل سنتيمتر"، مضيفًا: "العدو يستعد للدفاع. لذلك لن ندخل بسهولة".

وفي تطور مهم آخر في الهجوم المضاد في منطقة خاركيف، قالت القوات المسلحة الأوكرانية إن قواتها عبرت نهر أوسكيل مطلع الأسبوع. ويتدفق النهر جنوبًا ليلتقي مع نهر سيفرسكي دونيتس الذي يمر عبر منطقة دونباس، وهي الهدف الرئيسي للهجوم الروسي، وفق "رويترز".

ولوغانسك قاعدة لوكلاء روسيا الانفصاليين منذ عام 2014، وسقطت في أيدي الروس بالكامل منذ يوليو/ تموز بعد معارك دموية.

من جانبه، قال مسؤول انفصالي تدعمه روسيا في دونيتسك، وهي الإقليم الثاني في دونباس: إن 13 شخصًا قُتلوا في قصف مدفعي اليوم الإثنين في مدينة دونيتسك.

ودعا دينيس بوشلين، رئيس الإدارة الانفصالية في دونيتسك، زميله الزعيم الانفصالي في لوغانسك إلى توحيد الجهود من أجل التحضير لاستفتاء على الانضمام إلى روسيا. وقال بوشلين في مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الإثنين: "يجب أن تكون تحركاتنا متزامنة".

تبادل أسرى بين أوكرانيا وروسيا

في غضون ذلك، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن توصل روسيا وأوكرانيا إلى تفاهم بخصوص تبادل 200 أسير، وذلك في لقاء مع قناة "PBS" الأميركية، حيث أكد فيه أن التفاهم بين كييف وموسكو يعتبر تطورًا إيجابيًا وخطوة هامة جدًا جدًا.

وشدد على أن رغبة بلاده الوحيدة تتمثل في انتهاء الحرب بسلام، مبينًا أن طلباته وتوصياته للرئيسين، سواء فلاديمير بوتين أو فولوديمير زيلينسكي، كانت بهذا الاتجاه لأنه "لا منتصر في حرب تنتهي بموت الناس"، بحسب "الأناضول".

وأوضح أن أنقرة بذلت جهودًا حثيثة من أجل فتح ممر الحبوب، وتحقق ذلك عبر اتفاق إسطنبول، قائلًا: "تم تصدير منتجات زراعية بما يتجاوز مليوني طن ويقترب من الـ 3 ملايين طن، وحاليًا هناك مرحلة جديدة وهي فتح المنتجات الروسية للعالم، ورغبتي الوحيدة هي شحن المنتجات إلى البلدان النامية أو الفقيرة، وليس إلى البلدان المتقدمة".

كذلك، أكد أردوغان على وجود رغبة لدى أنقرة لجمع الرئيسين بوتين وزيلينسكي، مضيفًا: "لم ننجح حتى الآن ولكن لسنا يائسين من تحقيقه".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close