الأحد 26 مايو / مايو 2024

دعوات متزايدة لوقف إطلاق النار.. العدوان على غزة يطوي يومه الـ167

دعوات متزايدة لوقف إطلاق النار.. العدوان على غزة يطوي يومه الـ167

Changed

ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 31.988 - غيتي
ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 31.988 - غيتي
ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، إلى 31988 شهيدًا غالبيتهم من الأطفال والنساء.

طوى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يومه الـ167 وسط ارتكاب الاحتلال المزيد من الجرائم والمجازر بحق أهالي القطاع، الذين يعانون من أوضاع إنسانية صعبة في ظل مخاوف دولية من مجاعة وشيكة.

ولليوم الرابع على التوالي، واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحامه لمجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة، الذي كان يضم أكثر من 7 آلاف مريض ونازح، حيث ينفذ حملة اعتقالات واسعة في صفوف النازحين داخل المستشفى ويقصف المنازل المحيطة به.

تدمير مقدرات مستشفى الشفاء

في غضون ذلك، أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس عبر منصة "إكس"، أنّ المنظمة فقدت الاتصال بالعاملين في مستشفى الشفاء منذ بدء الهجوم الإسرائيلي الأخير.

وقال غيبريسويس، إنّ المنظمة تسعى إلى الحصول على معلومات حول حالة المرضى في مستشفى الشفاء، لافتًا إلى أنّ المنظمة ألغت مهمة كانت مقررة إلى الشفاء اليوم بسبب انعدام الأمن.

وأوضح مدير عام منظمة الصحة أنّ "الوصول إلى الشفاء أصبح مستحيلًا" في ظل "تقارير عن اعتقال واحتجاز العاملين في المجال الطبي".

واستشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون، اليوم الخميس، جراء إطلاق نار وقصف مدفعي إسرائيلي استهدف منازلهم بمحيط مستشفى الشفاء.

وعقب ذلك، أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن الجيش الإسرائيلي دمر العديد من مقدرات مجمع الشفاء الطبي، وفجر وحرق مبان سكنية بمحيطه، مستنكرة "الصمت الدولي إزاء ما يحدث"، ومطالبة "بتحرك عربي عاجل".

توافق على وقف إطلاق نار مستدام

من جهة أخرى، أكّد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مساء الخميس، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة، وجود توافق بشأن وقف إطلاق نار مستدام وفوري وإطلاق سراح المحتجزين في قطاع غزة، معتبرًا في الوقت نفسه أيّ عملية عسكرية في رفح "ستكون خطأ".

وجاء حديث بلينكن في وقت أعلن فيه مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو موافقته على إرسال بعثة إلى قطر غدًا الجمعة لبحث مفاوضات صفقة تبادل الأسرى مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

من جهته، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري في المؤتمر الصحافي نفسه أن بلاده ترفض "بشكل تام تهجير الفلسطينيين خارج أراضيهم وعلينا وضع آليات لتنفيذ هذه الأهداف".

في غضون ذلك، طالب الاجتماع العربي السداسي في القاهرة، مساء الخميس، بوقف شامل وفوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وذلك في بيان مشترك أوردته الخارجية المصرية.

ووفقًا للبيان المشترك، فقد استضافت القاهرة اجتماعًا لوزراء خارجية مصر سامح شكري، والسعودية الأمير فيصل بن فرحان، وقطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، والأردن أيمن الصفدي، ووزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ.

وبما يخص حصيلة العدوان الإسرائيلي، أعلنت مصادر طبية، ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 31.988، أغلبيتهم من الأطفال والنساء، بينما بلغت حصيلة الإصابات 74.188 منذ بدء العدوان في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الفائت.

مشروع أميركي بمجلس الأمن حول غزة

وأمام ذلك، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إن واشنطن قدمت مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي يدعو إلى "وقف فوري لإطلاق النار في غزة مرتبط بالإفراج عن الرهائن"، معبرًا عن أمله في أن تدعم الدول مشروع القرار الأميركي.

وأكد بلينكن على ضرورة حماية المدنيين في غزة وحصولهم على المساعدات، زاعمًا أن واشنطن تضغط على تل أبيب "بأقصى ما تستطيع" لإدخال مزيد من المساعدات إلى المحتاجين في قطاع غزة.

يواصل الفلسطينيون البحث عن تأمين لقمة العيش بعوائلهم في غزة - الأناضول
يواصل الفلسطينيون البحث عن تأمين لقمة العيش لعوائلهم في غزة - الأناضول

وأوضح أن الوقف الفوري لإطلاق النار المرتبط بالإفراج عن المحتجزين الإسرائيليين في غزة من شأنه أن "يهيئ الظروف اللازمة للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار"، بحسب البيان.

وأكد أن الولايات المتحدة تعمل مع قطر ومصر بشكل وثيق لمحاولة التوصل إلى اتفاق بين حركة "حماس" وإسرائيل.

وفي ذات السياق، دعا الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس، إلى هدنة إنسانية عاجلة تؤدي إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة.

وخلال قمة زعماء دول الاتحاد الأوروبي بالعاصمة بروكسل، طالب التكتل إسرائيل بالامتناع عن شن هجوم على مدينة رفح التي يتكدس فيها نحو مليون ونصف نازح فلسطيني يعانون من أوضاع مأساوية ونقص في الطعام والشراب.

إذ شدّد رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو، على وجوب السماح بتقديم المساعدات الإنسانية لغزة برًا، مبينًا أنه لا يمكن قبول أزمة تدفع نصف سكان القطاع إلى حافة المجاعة، ذلك في تصريح أدلى به للصحفيين، الخميس، قبيل مشاركته في القمة بالعاصمة بروكسل.

الأطفال يموتون جوعًا

وفي سياق متصل بالوضع الإنساني، دعت لجنة حقوق الطفل بالأمم المتحدة إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، محذرة من أن الأطفال في شمال القطاع يواجهون مجاعة وشيكة، في الوقت الذى يتعرض آخرون في جميع أنحاء القطاع لخطر انعدام الأمن الغذائي الكارثي.

وقالت اللجنة الأممية، في بيان الخميس، بجنيف، إن الأطفال في غزة يتضورون جوعًا حتى الموت وأنه "تم قطعهم عن الطعام، حتى الفتات ليس من السهل العثور عليه".

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد منعت أو فرضت قيودًا صارمة على الغذاء وغيره من الإمدادات والمساعدات الضرورية للحياة.

تصعيد في الضفة الغربية

وفي سياق العدوان المتواصل على مدن الضفة الغربية، ذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" بأن القوات الإسرائيلية قتلت ثلاثة فلسطينيين في حوادث منفصلة بالضفة الغربية المحتلة الخميس، ليرتفع عدد الشهداء إلى عشرة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

ومنذ بدء الحرب في غزة، كثفت إسرائيل اقتحاماتها في الضفة الغربية، حيث يتصاعد العدوان بالفعل منذ أكثر من عام. وتظهر سجلات الأمم المتحدة أن القوات الإسرائيلية أو المستوطنين قتلوا مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية منذ السابع من أكتوبر الماضي.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close