الثلاثاء 7 فبراير / فبراير 2023

ردًا على "قسوة الأمن" مع الاحتجاجات.. عقوبات أميركية جديدة ضد إيران

ردًا على "قسوة الأمن" مع الاحتجاجات.. عقوبات أميركية جديدة ضد إيران

Changed

تقرير حول اعتراض إيران لقرار الولايات المتحدة بنشر سفن مسيرة في مياه الخليج العربي (الصورة: غيتي)
استهدفت العقوبات الأميركية مسؤولين رئيسيين ضالعين في "الرد الأمني شديد القسوة" على الاحتجاجات في المدن الكردية بشمال غرب إيران.

فرضت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، عقوبات استهدفت ثلاثة مسؤولين أمنيين إيرانيين، مرجعة ذلك إلى حملة طهران الأمنية ضد المحتجين في المناطق التي تقطنها أغلبية كردية.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، إن أحدث العقوبات الأميركية منذ اندلاع المظاهرات في جميع أنحاء إيران احتجاجًا على وفاة الشابة مهسا أميني، استهدفت مسؤولين رئيسيين ضالعين في "الرد الأمني شديد القسوة" من جانب السلطات الإيرانية على الاحتجاجات في المدن الكردية بشمال غرب إيران.

وجاءت العقوبات على اثنين من المسؤولين في مدينة سنندج الكردية وهما الحاكم حسن أصغري وقائد شرطة المدينة علي رضا مرادي. وقالت وزارة الخزانة، إن أصغري ومسؤولين آخرين قدموا سببًا كاذبًا لوفاة متظاهر يبلغ من العمر 16 عامًا ورد أنه قُتل على يد قوات الأمن.

تجميد أصول إيرانية

وقالت وزارة الخزانة إنها استهدفت كذلك محمد تقي أوصانلو، قائد قوات الحرس الثوري التي تشرف على مدينة كردية أخرى، مهاباد، حيث تم نشر قوات إضافية لمواجهة الاحتجاجات.

ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نيويورك على الفور على طلب للتعليق. وتجمد العقوبات أي أصول في أميركا لمن تم تحديدهم وتمنع الأميركيين عمومًا من التعامل معهم.

وكشف بريان نيلسون وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية في بيان: "التقارير تفيد بأن النظام الإيراني يستهدف ويطلق النار على أبنائه الذين ينزلون إلى الشوارع للمطالبة بمستقبل أفضل. الانتهاكات التي تُرتكب في إيران ضد المتظاهرين، بما في ذلك في مهاباد في الآونة الأخيرة، يجب وقفها".

اعتقالات جديدة

وفي سياق متصل، أفادت إحدى وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية بأنه تم اعتقال مواطن بريطاني إيراني في إقليم أصفهان الإيراني اليوم الأربعاء بتهمة مشاركة معلومات مع محطات إخبارية في الخارج.

وقالت شبكة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إن "جهاز المخابرات التابع للحرس الثوري اعتقل مواطنًا بريطانيًا إيرانيًا تواصل مع (هيئة الإذاعة البريطانية) بي.بي.سي وإيران إنترناشيونال"، وأضافت أن هذا المواطن مولود في بريطانيا.

وتتهم طهران الوسيلتين الإعلاميتين المتمركزتين في الخارج وتبثان الأخبار باللغة الفارسية بدعم حركة احتجاجية على مستوى البلاد مستمرة منذ أكثر من شهرين أشعلتها وفاة الشابة الكردية مهسا أميني (22 عامًا) في حجز شرطة الأخلاق في طهران.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة