السبت 20 يوليو / يوليو 2024

رغم رفضه اللقاح.. ديوكوفيتش يمتلك شركة تطور علاجًا لكورونا

رغم رفضه اللقاح.. ديوكوفيتش يمتلك شركة تطور علاجًا لكورونا

Changed

تقرير عن الأزمة الرياضية السياسية التي تسبب بها نوفاك ديوكوفيتش (الصورة: غيتي)
يمتلك لاعب التنس المصنف أول عالميًا، والذي تم ترحيله من أستراليا عقب أزمة مطولة حول رفضه لقاح كورونا، حصة تبلغ 80% في شركة "كوانت بيو ريس".

كشفت وسائل إعلام عالمية أن نجم التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي يرفض تلقي لقاح كورونا، هو المساهم المسيطر في شركة دنماركية للتكنولوجيا الحيوية، تهدف إلى تطوير علاج لكوفيد-19.

فوفق "الغارديان"، اشترى لاعب التنس المصنف أول عالميًا، والذي تم ترحيله من أستراليا هذا الأسبوع بعد أن ألغت الحكومة تأشيرته عقب أزمة مطولة حول رفض إعفاء طبي يسمح له بالدخول رغم أنه غير ملقح ضد الجائحة، حصة تبلغ 80% في شركة QuantBioRes عام 2020.

فقد أكد إيفان لونكارفيتش، الرئيس التنفيذي للشركة "كوانت بيو ريس" هذه المعلومات لوكالة "رويترز"، وقال بعد ذلك لصحيفة "فاينانشيال تايمز" إنه لم يتحدث إلى ديوكوفيتش، وأن نجم التنس "لم يكن مناهضًا للقاحات".

أزمة دبلوماسية بسبب ديوكوفيتش

وخلال الأسابيع الماضية، تحولت قضية ديوكوفيتش إلى جدل رياضي – سياسي، عقب منع أستراليا دخوله إلى ملبورن للمشاركة ببطولة أستراليا المفتوحة قبل أن يتم ترحيله.

وأوعزت أستراليا قرارها بإلغاء تأشيرة دخول النجم الرياضي بـ"تعذر تلبية متطلبات الدخول الصارمة" التي تتطلب إلزامية تلقيح كل الداخلين على أراضيها، والتي فرضتها السلطات لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

لكن قضية مشاركة ديوكوفيتش احتدمت ووصلت لحد اتهام رئيس صربيا ألكسندر فوتشيتش أستراليا بـ"إساءة معاملة" نجم كرة المضرب.

بدوره كان المصنف أول عالميًا قد أعلن عبر حسابه على إنستغرام أنه قد سبق وحصل على إعفاء طبي، بينما أكد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن "القوانين هي القوانين وخصوصًا عندما يتعلق الأمر بحدودنا ولا أحد فوق القانون".

وغادر ديوكوفيتش أستراليا يوم الأحد الفائت بعد أن خسر الطعن القانوني لإبطال إلغاء تأشيرة دخوله من قبل أليكس هوك وزير الهجرة في البلاد، الذي قال إن وجود ديوكوفيتش في أستراليا قد يؤدي إلى "اضطرابات مدنية".

ديوكوفيتش وعلاج كورونا

من جانبه، أعلن إيفان لونكارفيتش الرئيس التنفيذي لشركة "كوانت بيو ريس"، أن لديهم حوالي 12 باحثًا يعملون في الدنمارك وأستراليا وسلوفينا، مشدّدًا على أن الشركة تعمل على تطوير علاج وليس لقاحًا ضد كوفيد-19.

وديوكوفيتش، الذي قد يُمنع أيضًا من الدفاع عن لقبه في بطولة فرنسا المفتوحة في مايو/ أيار المقبل للسبب ذاته، بعد أن قضت الحكومة الفرنسية يوم الإثنين بضرورة تلقيح جميع الرياضيين من أجل الحضور والمنافسة في الأحداث الرياضية، استحوذ على حصته في الشركة بيونيو/ حزيران 2020.

ووفقًا لسجل الشركة الدنماركي، يمتلك ديوكوفيتش 40.8% من أسهم الشركة تحديدًا، بينما تمتلك زوجته جيلينا 39.2% منها.

وتقوم الشركة بتطوير سلسلة من الأحماض الأمينية "الببتيد"، بهدف منع الفيروس من إصابة الخلية البشرية، ومن المتوقع أن تنطلق التجارب السريرية للعلاج الجديد في بريطانيا خلال الصيف المقبل.

يذكر أنه حتى اللحظة، لم يرد متحدث باسم ديوكوفيتش على طلب التعليق حول هذه التقارير.


تابعوا البث المباشر - العربي أخبار
المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close