الثلاثاء 23 أبريل / أبريل 2024

روسيا تسقط مسيّرات.. كييف تتعرض لواحدة من أكبر الهجمات الجوية

روسيا تسقط مسيّرات.. كييف تتعرض لواحدة من أكبر الهجمات الجوية

Changed

من أثار القصف الروسي على كييف
من أثار القصف الروسي على كييف - إكس
شهدت حرب المسيرات بين روسيا وأوكرانيا تصعيدًا كبيرًا حيث تعرضت العاصمة كييف لهجوم روسي قابلته أوكرانيا بالمثل وسط ادعاءات بتصدي كلا الطرفين للهجمات.

قال مسؤولون في كييف، إن العاصمة الأوكرانية تعرضت أمس السبت، لما وصفوه بأنه أكبر هجوم روسي بطائرات مسيرة خلال الحرب، والذي أدى إلى إصابة خمسة أشخاص، بعد أنّ استيقظ السكان على دوي الدفاعات الجوية والانفجارات فجر اليوم الأحد. 

وبدأ الهجوم بضرب مناطق مختلفة في كييف في الساعات الأولى من صباح يوم السبت، مع توالي المزيد من الضربات مع شروق الشمس. واستمرت الإنذارات من الغارات الجوية ست ساعات في المجمل. 

بالمقابل، أكدت روسيا اليوم الأحد أنها أحبطت هجومًا أوكرانيًا كبيرًا بطائرات مسيرة، مضيفة أنها أسقطت ما لا يقل عن 20 طائرة مسيرة فوق مناطق متفرقة منها موسكو.

هجمات متبادلة

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أنها أسقطت طائرات مسيرة أوكرانية فوق مناطق، منها موسكو وتولا وكالوجا وبريانسك.

وقال أليكسي ديومين حاكم منطقة تولا: إن شخصًا أصيب عندما اصطدمت طائرة مسيرة تم اعتراضها ببناية سكنية. وقال مسؤولون روس إن عدة طائرات مسيرة أوكرانية أسقطت في عدة مناطق في منطقة موسكو.

وذكر سيرجي سوبيانين رئيس بلدية موسكو: "كانت هناك محاولة لشن هجوم كبير بطائرات مسيرة أثناء الليل". فيما قالت صحيفة "كوميرسانت"، إن رحلات الطيران أرجئت أو ألغيت في مطارات رئيسية في موسكو بسبب هجوم الطائرات المسيرة.

وكان وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا قد أكد أنه خلال الأسبوع شنت روسيا 911 هجومًا في أنحاء البلاد أسفرت عن مقتل 19 أوكرانيًا وإصابة 84.

وأضاف في منشور على تطبيق تلغرام: "كثف العدو هجماته محاولًا تدمير أوكرانيا والأوكرانيين. إنه يفعل ذلك عن عمد، مثلما فعل قبل 90 عامًا، عندما قتلت روسيا الملايين من أسلافنا".

إصابات في أوكرانيا

وأعلن سلاح الجو الأوكراني في البداية إسقاط 71 من أصل 75 طائرة مسيرة، لكنه عدل بعد ذلك عدد الطائرات التي تم إسقاطها إلى 74. وقال المتحدث باسم سلاح الجو، عبر التلفزيون، إن 66 من تلك الطائرات أسقطت في أجواء كييف والمنطقة المحيطة بها.

وأشاد قائد القوات الجوية ميكولا أوليشوك بفاعلية وحدات "النيران المتنقلة"، وهي عادة شاحنات صغيرة سريعة مزودة بمدافع آلية أو مضادة للدروع مثبتة على سطحها. وقال إن هذه الوحدات أسقطت ما يقرب من 40% من الطائرات المسيرة.

من جهته، قال رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو على تلغرام: إن الهجوم أدى إلى إصابة خمسة أشخاص من بينهم طفلة عمرها 11 عامًا. كما ألحق أضرارًا بمبان في مناطق في أنحاء المدينة. وأضاف أن شظايا طائرة مسيرة تم اعتراضها تسببت في اشتعال حريق في حضانة أطفال.

مجاعة "هولودومور"

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أكد أن الهجوم وقع في الساعات الأولى من اليوم الذي تحيي فيه أوكرانيا ذكرى مجاعة هولودومور التي أودت بحياة ملايين الأوكرانيين في عامي 1932 و1933. وكتب على تلغرام: "الإرهاب المتعمد، حيث تتباهى القيادة الروسية بأنها قادرة على القتل".

وتعتبر أوكرانيا وأكثر من 30 دولة أخرى الهولودومور إبادة جماعية تعرض لها الشعب الأوكراني على يد الاتحاد السوفيتي الذي كان يحكم أوكرانيا في ذلك الوقت، وسعى إلى سحق رغبتها في الاستقلال.

وتنفي موسكو أن تكون الوفيات نجمت عن سياسة إبادة جماعية متعمدة، وتقول: إن الروس ومجموعات عرقية أخرى عانوا أيضًا بسبب المجاعة.

ولم يتضح بعد هدف الهجوم لكن كييف حذرت في الأسابيع القليلة الماضية من أن روسيا ستشن مجددًا حملة جوية لتدمير نظام الطاقة في أوكرانيا مثلما حاولت فعل ذلك في الشتاء الماضي.

وقالت وزارة الطاقة الأوكرانية: إن ما يقرب من 200 مبنى في العاصمة، بما في ذلك 77 مبنى سكنيًا، انقطعت عنها الكهرباء نتيجة الهجوم.

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة