الخميس 22 Sep / September 2022

سجن الأطفال في غرفة مع "شبح".. تحد "مرعب" على تيك توك يثير الجدل

سجن الأطفال في غرفة مع "شبح".. تحد "مرعب" على تيك توك يثير الجدل

Changed

تقرير لـ"أنا العربي" حول تحدي المخيف على تطبيق تيك توتك "الشبح" الذي يعرب الأطفال (الصورة: غيتي)
أثار تحدي "الشبح" انتقادات متجددة لتطبيق "تيك توك" الذي يسمح بعرض فيديوهات لتخويف الأطفال، دون الاكتراث بمدى تأثير ذلك على الصحة النفسية للطفل.

أثار تحد جديد أطلقه تطبيق "تيك توك" انتقادات واسعة، لعدم اكتراثه بصحة الأطفال النفسية، إذ يتمثل التحدي، بإيهام الأهل أطفالهم بأنهم سيصورون فيديو معهم، بينما يتركونهم وحدهم في مواجهة "الشبح"، فيما تتعالى فيه صرخات الأطفال، المرعوبين الذين يركضون نحو باب مغلق.

التحدي الذي يطلق عليه اسم "الشبح" أثار انتقادات متجددة لتطبيق "تيك توك" الذي يسمح بعرض فيديوهات لتخويف الأطفال، دون الاكتراث بمدى تأثير ذلك على الصحة النفسية للطفل.

ويعد تحدي الشبح الأخير ضمن سلسلة من التحديات على المنصة التي أثارت انتقادات واسعة، واتهامات للتطبيق بالسماح بتقديم محتوى خطر دون قيود، بما في ذلك تحدي الإغماء الذي تسبب في وفاة عدد من الأطفال، بينهم الفتاتان الأميركيتان لالاني إريكا والتون (8 أعوام) وأرياني أريو (9 أعوام)، اللتان عثر عليهما مشنوقتين في غرفتيهما في حادثتين منفصلتين، ما دفع عائلتيهما إلى رفع دعوى قضائية ضد "تيك توك" لدى القضاء الأميركي.

وبحسب تقارير فإن عددًا من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 10 و14 عامًا توفوا في ظروف مماثلة إثر مشاركتهم في التحدي.

كما تسبب تحدي استخدام سلاح مزيف في إنهاء حياة شاب أميركي، حيث أطلق النار على نفسه بينما كان يقوم بالتحدي في الشارع، ظنًا منهم أنه كان يستخدم سلاحًا حقيقيًا لتنفيذ هجوم مسلح.

كما تسبب تحدي كسر الجمجمة في إصابة عدد من الأطفال، وكذلك انتقدت إدارة الغذاء والدواء الأميركية سابقًا تحدي "بينادريل" الذي يتمثل في تناول كمية زائدة من الدواء، وكانت قد طالبت تيك توك بحذفه حينها، لما قد يسببه من مشكلات خطرة على القلب أو نوبات صرع أو غيبوبة أو حتى الموت.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close