الخميس 21 أكتوبر / October 2021

ضربة جوية أميركية تستهدف قياديًا من تنظيم القاعدة في إدلب

ضربة جوية أميركية تستهدف قياديًا من تنظيم القاعدة في إدلب
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
سيارة أحد قياديي جبهة النصرة سابقًا (جبهة تحرير الشام حاليًا) متفحمة نتيجة استهدافها بطائرة أميركية مسيّرة
سيارة أحد قياديي جبهة النصرة سابقًا (هيئة تحرير الشام حاليًا) متفحمة نتيجة استهدافها بطائرة أميركية مسيّرة (العربي)

كشفت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون، اليوم الإثنين، أن الجيش الأميركي نفذ ضربة جوية قرب مدينة إدلب، شمالي سوريا، ضد أحد كبار قادة تنظيم القاعدة.

جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم الوزارة، جون كيربي، خلال إفادة صحافية مصورة.

وقال: "نفذنا ضربة جوية قرب مدينة إدلب السورية، استهدفت أحد كبار قادة تنظيم القاعدة".

وحول هوية قيادي القاعدة المستهدف، أضاف كيربي: "حتى الآن، ليس لدي مزيد من التفاصيل".

وفي وقت سابق، أفادت وسائل إعلام سورية عن استهداف طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي سيارة كانت على الطريق الواصل بين مدينتي بنش وإدلب.

في السيارة شخص واحد

وأفادت مصادر خاصة من إدلب لـ"العربي" أن فرق الدفاع المدني التابعة للقبعات البيضاء لم تستطع التعرف إلى هوية من كان في داخل السيارة بسبب تحوله إلى أشلاء وتفحمه بشكل كامل جراء الغارة.

وأكدت المصادر أن هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا) منعت الصحافيين الموجودين في إدلب من التوجه إلى المكان للتصوير.

وأشارت المصادر إلى أن شخصًا واحدًا كان داخل السيارة وهو أحد قياديي هيئة تحرير الشام، لافتة إلى أن الجبهة ستعلن عن اسمه خلال الساعات المقبلة.

المصادر:
العربي، تويتر

شارك القصة

سياسة - روسيا
منذ ساعة
نافالني
أودع نافالني، المعارض الرئيس لفلاديمير بوتين، السجن بتهمة الاحتيال في قضية يُنظر إليها على أنها ذات دافع سياسي (غيتي)
شارك
Share

منح البرلمان الأوروبي جائزة سخاروف لحقوق الإنسان وحرية التعبير إلى المعارض الروسي المُعتقل أليكسي نافالني، مجددًا الدعوة للإفراج عنه.

سياسة - العالم
منذ ساعة
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ
شدد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ على ضرورة عدم الالتفات للخلافات (غيتي)
شارك
Share

طالب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي بضرورة تجاوز الخلافات حول طريقة الانسحاب من أفغانستان.

سياسة - العالم البرامج - للخبر بقية
منذ ساعة
شارك
Share

انضمت باكستان والصين وإيران والهند ودول من الاتحاد السوفياتي السابق في آسيا الوسطى إلى مسؤولي طالبان في اجتماع موسكو. لكن الولايات المتحدة لم تشارك متذرعة بأسباب فنية.

Close