الخميس 30 مايو / مايو 2024

طال منطقة رأس عيسى.. قصف جديد يستهدف الحديدة اليمنية

طال منطقة رأس عيسى.. قصف جديد يستهدف الحديدة اليمنية

Changed

تصنف الحديدة واحدة من أهم المحافظات اليمنية كونها تحوي ثلاثة موانئ حيوية ومطارًا دوليًا - غيتي
تصنف الحديدة واحدة من أهم المحافظات اليمنية كونها تحوي ثلاثة موانئ حيوية ومطارًا دوليًا - غيتي
جاء القصف بعد يوم من إعلان الحوثيين مسؤوليتهم عن سلسلة هجمات في البحر الأحمر استهدفت عددًا من السفن، من بينها سفينة تجارية يونانية.

أعلنت جماعة الحوثي، مساء الثلاثاء، عن قصف أميركي بريطاني استهدف محافظة الحديدة الساحلية غرب اليمن، وذلك بعد يوم من إعلان الحوثيين مسؤوليتهم عن هجمات على سفن في البحر الأحمر.

وأفادت قناة "المسيرة" الفضائية التابعة للحوثيين في خبر عاجل، بأن "العدوان الأميركي البريطاني شن غارة على منطقة رأس عيسى بمديرية الصليف في محافظة الحديدة".

هجوم للحوثيين

وجاء القصف بعد يوم من إعلان الحوثيين مسؤوليتهم عن سلسلة هجمات في البحر الأحمر استهدفت عددًا من السفن، من بينها سفينة تجارية يونانية، قبالة سواحل اليمن.

وأفادت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" في بيان فجر الثلاثاء، بأنّ الحوثيين استهدفوا سفينة "إم في سيكلايدس" (MV Cyclades)، وهي سفينة تجارية يونانية ترفع العلم المالطي، بثلاثة صواريخ باليستية مضادة للسفن وبثلاث ضربات بطائرات مسيّرة.

وتصنف الحديدة واحدة من أهم المحافظات اليمنية، كونها تحوي ثلاثة موانئ حيوية ومطارًا دوليًا ومعسكرات، إضافة إلى امتلاكها شريطًا ساحليًا طويلًا.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت القيادة المركزية الأميركية تدمير مسيرة حوثية كانت متجهة نحو سفينتين أميركيتين بالبحر الأحمر.

توتر في البحر الأحمر

و"تضامنًا مع غزة" التي تواجه عدوانًا إسرائيليًا مدمرًا منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الفائت، باشرت جماعة الحوثي منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، استهداف سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر بصواريخ ومسيّرات، مؤكدة العزم على مواصلة عملياتها حتى إنهاء الحرب على القطاع.

وردًا على هذه الهجمات، بدأت واشنطن ولندن منذ مطلع العام الجاري، شن غارات جوية وهجمات صاروخية على "مواقع للحوثيين" باليمن، وهو ما قابلته الجماعة بإعلانها أنها باتت تعتبر كافة السفن الأميركية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية، وتوسيع هجماتها إلى السفن المارة بالبحر العربي والمحيط الهندي وهذه المنطقة الإستراتيجية تمرّ عبرها 12% من التجارة العالمية.

وأمام هذه الهجمات لجأت سفن شركات الشحن الكبرى إلى تحويل مسار سفنها إلى رأس الرجاء الصالح في أقصى جنوب إفريقيا.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close