الجمعة 24 مايو / مايو 2024

"طوارئ" في إسرائيل.. بايدن يقطع عطلته وتل أبيب تتأهب لرد إيران

"طوارئ" في إسرائيل.. بايدن يقطع عطلته وتل أبيب تتأهب لرد إيران

Changed

حذرت الولايات المتحدة من تداعيات الانتقام الإيراني- غيتي
حذرت الولايات المتحدة من تداعيات الانتقام الإيراني- غيتي
لم يكمل جو بايدن عطلته الأسبوعية وعاد إلى واشنطن لمتابعة تطورات ملف الشرق الأوسط مع ترقب رد إيراني على إسرائيل.

قطع الرئيس الأميركي جو بايدن عطلة نهاية أسبوع في دارته العائلية وعاد إلى واشنطن السبت لإجراء مشاورات عاجلة مع فريقه للأمن القومي في ملف الشرق الأوسط، مع تصاعد التوتر وسط ترقب متزايد من هجوم على إسرائيل.

وتتوعّد طهران بالرد على قصف إسرائيلي دمّر في الأول من أبريل/ نيسان القنصلية الإيرانية في دمشق وأسفر عن مقتل سبعة من عناصر الحرس الثوري بينهم ضابطان رفيعان.

وحذّر مسؤولون أميركيون من هجوم واسع النطاق على إسرائيل ردًا على ذلك. وقالت القناة 12 الإسرائيلية، إنّ التقديرات تشير إلى أن الرد الإيراني على هجوم دمشق سيكون خلال الساعات المقبلة.

وتصاعد التوتر السبت بعدما احتجزت إيران ناقلة حاويات اعتبرت أنها مرتبطة بإسرائيل قرب مضيق هرمز، وفق الإعلام الرسمي الإيراني.

وأمس الجمعة، حذر بايدن إيران من الانتقام حتى مع توقعه أن الهجوم قد يكون وشيكًا. وقال الرئيس الأميركي: "نحن ملتزمون بالدفاع عن إسرائيل. سندعم إسرائيل. سنساعد في الدفاع عن إسرائيل ولن تنجح إيران"، حسب قوله.

"طوارئ" في إسرائيل

إلى ذلك، أفاد مراسل "العربي" من القدس أحمد دراوشة بأن الجيش الإسرائيلي قد أعلن "حالة الطوارئ" في كامل إسرائيل تحسبًا لرد إيراني وشيك على الهجوم على القنصلية الإيرانية في دمشق. وأشار المراسل إلى أنّ الجيش الإسرائيلي قرر إغلاق المدارس يومي الأحد والإثنين.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هغاري في مقطع مصور: إنه اعتبارًا من الأحد، اليوم الأول من الأسبوع في إسرائيل، يتم تعليق "الأنشطة التعليمية والرحلات والنزهات" المدرسية.

من جهته، قال وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم السبت، إن إسرائيل "تترقب عن كثب هجومًا محتملًا" عليها من جانب إيران وحلفائها في المنطقة، دون تقديم مزيد من التفاصيل عن طبيعة هذا التهديد.

وأضاف غالانت في بيان أنه يتعين على الإسرائيليين أن يستجيبوا لأي أوامر قد تصدر عن قيادة الجبهة الداخلية بالجيش، التي ترصد الصواريخ القادمة والتهديدات الجوية الأخرى حتى يتمكنوا من معرفة ما إذا كان عليهم الاحتماء أم لا.

تحذيرات من التصعيد في المنطقة

في غضون ذلك، قالت وزيرة الخارجية الهولندية هانكه برانش سلوت إنها أبلغت نظيرها الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في مكالمة هاتفية اليوم السبت بأن على إيران ألا تهاجم إسرائيل وأن تتخذ إجراءات "لعدم التصعيد".

وأضافت في منشور على إكس: "خلال المحادثة عبرت أيضًا عن قلقي الكبير بشأن السفينة التي تم اختطافها في مضيق هرمز وأن هذا النوع من التصرفات يجب أن يتوقف".

واحتجز الحرس الثوري الإيراني سفينة شحن مرتبطة بإسرائيل في مضيق هرمز اليوم السبت، وذلك بعد أيام من تهديد طهران بإغلاق المضيق أمام حركة السفن وإعلانها بأنها سترد على قصف إسرائيلي لقنصليتها في سوريا.

ولاحقًا أكدت المجموعة الإيطالية-السويسرية "أم أس سي" المشغلة للسفينة أن السلطات الإيرانية تحتجزها.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي أدريان واتسن: "ندعو إيران إلى الإفراج عن السفينة وطاقمها الدولي فورًا".

وأضافت أن "احتجاز سفينة مدنية من دون استفزاز يشكل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي وفعل قرصنة ارتكبه الحرس الثوري الإيراني"، وفق تعبيرها.

والخميس، قال البنتاغون إن قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال إريك كوريلا توجّه إلى إسرائيل لإجراء محادثات مع القيادة العسكرية في تل أبيب بشأن المخاطر الأمنية.

ويشكل مضيق هرمز صلة وصل بين الخليج والمحيط الهندي، وتتدفق عبره وفق إدارة معلومات الطاقة الأميركية كميات كبيرة من الخام تعادل نحو 20% من الاستهلاك العالمي للنفط سنويًا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close