الثلاثاء 21 مايو / مايو 2024

بعد توعدها بالرد.. طهران: إسرائيل تشعر بالهلع من صفعة إيران المرتقبة

بعد توعدها بالرد.. طهران: إسرائيل تشعر بالهلع من صفعة إيران المرتقبة

Changed

توعدت إيران بالرد على الهجوم الإسرائيلي على قنصليتها في دمشق - غيتي
توعدت إيران بالرد على الهجوم الإسرائيلي على قنصليتها في دمشق - غيتي
أعلن الحرس الثوري الإيراني، سيطرته على سفينة شحن ترفع علم البرتغال، ويملكها رجل أعمال إسرائيلي، خلال عبورها مضيق هرمز.

عبّر اللواء يحيى رحيم صفوي كبير مستشاري المرشد الأعلى الإيراني عن ارتياحه لأن إسرائيل "تشعر بالهلع" من "انتقام وصفعة إيران المرتقبة"، ردًا على قصف القنصلية الإيرانية في دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) عن اللواء صفوي قوله: إن "الصهاينة يعيشون في حالة رعب منذ أسبوع، وأعلنوا الاستنفار وأوقفوا هجومهم المرتقب على رفح، لأنهم لا يعرفون ماذا تريد إيران أن تفعله، ومتى وكيف سيكون ردها، ولذلك فإن الخوف يلف الكيان الصهيوني وحُماته".

وأضاف صفوي، الذي كان يتحدث في مراسم تأبين في اليوم السابع لمقتل اللواء محمد رضا زاهدي في قصف القنصلية الإيرانية أن "هذه الحرب النفسية والسياسية والإعلامية هي أشد رعبًا للصهاينة من الحرب نفسها، وقد أجبرت قسمًا منهم على الهروب، وقسمًا آخر على النزول إلى الملاجئ في كل ليلة لأنهم يخافون من الهجوم الإيراني".

وتوعدت طهران بالاقتصاص من إسرائيل بعد ضرب القنصلية الإيرانية في دمشق الذي أدى حسب منظمة غير حكومية إلى سقوط 16 قتيلًا بينهم جنرالان في الحرس الثوري، حسب وكالة فرانس برس.

ومنذ ذلك الحين، وُضعت إسرائيل في حالة تأهب قصوى، وأعلنت الولايات المتحدة إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة: إنه يتوقع أن ردًا إيرانيًا "قريبًا".

وفي وقت سابق اليوم السبت، أعلن الحرس الثوري الإيراني، سيطرته على سفينة شحن ترفع علم البرتغال، ويملكها رجل أعمال إسرائيلي، خلال عبورها مضيق هرمز.

وذكرت وكالة "تسنيم" الإيرانية، أن القوات الجوية التابعة للحرس الثوري احتجزت السفينة "MSC Aries" التي قالت إنها مملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي أيال أوفل، صاحب شركة "Zodiac Maritime" ومقرها لندن.

بدورها، ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي في منشور لها على منصة "إكس"، أن السفينة "مملوكة على الأغلب لإسرائيل بشكل جزئي".

وأضافت أن "السفينة كانت في طريقها إلى الهند"، وفق الإذاعة.

إيران تتبع إستراتيجية الصبر الإستراتيجي

في هذا السياق، يرى الخبير العسكري والإستراتيجي العميد ناجي ملاعب أن الرد الأكثر اقترابًا من الواقع هو أن القادة الإيرانيين، سواء كانوا من كبار القادة السياسيين أو حتى العسكريين، أكدوا أن استهداف الأراضي الإيرانية لن يمر دون عقاب أو رد.

وفيما أشار إلى أن الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، أكد أن هذا الأمر شأن إيراني، أوضح ملاعب أن الرد على قصف القنصلية من المتوقع أن يكون من طهران.

وفي حديث إلى "العربي" من بيروت، أضاف ملاعب: "إذا كان الرد الإيراني لم يحصل خلال الأيام الماضية وفقد عنصر المفاجأة فإنّ هذا يعني أن المشهد أمام إستراتيجية إيرانية اسمها الصبر الإستراتيجي".

وأوضح أن هذه الإستراتيجية تهدف إلى "إرباك العدو وصولًا إلى أن يعيش أيامًا صعبة سواء كان مدنيًا أو عسكريًا، حتى يبقى على جهوزية تامة"، معتبرًا أن "العدو هو من يعاني من الانتظار وليس إيران".

وإذ لفت ملاعب إلى أنّ إيران عمليًا سوف ترد، لكنها انتظرت لمعرفة ماهية الدعم الأميركي المتوقع في حال الرد، أشار إلى أن هذا الدعم يبدو أنه على مستوى عال جدًا بحضور قائد القيادة الوسطى الأميركية في المنطقة إلى تل أبيب، وتأكيد ذلك من خلال إحضار آليات مدمرة لم تكن متاحة سابقًا.

وبشأن إعلان الحرس الثوري الإيراني، سيطرته على سفينة شحن يملكها رجل أعمال إسرائيلي، أوضح ملاعب أن هذه الخطوة تعني أن إيران عادت بقوة إلى أن تتدخل وأن يكون تدخلها في المنطقة هو رسالة إلى الأميركيين مفادها أن طهران جاهزة، ليس فقط ضد الأمور الإسرائيلية ولكن حتى ضد التحالف الذي يقاتل ضد اليمن.

وأضاف أن هذا الهجوم يعد مؤشرًا على أن الرد الإيراني لن يقتصر فقط على إطلاق الصواريخ، بل سيتضمن دخولًا في معركة أكبر، من خلال إعادة تفعيل الوجود الإيراني في البحر ودعم القوة اليمنية بشكل دائم.

وشرح في الوقت نفسه أن هذا يشير إلى أن الرد لن يكون من طهران مرة واحدة، بل هو نوع من استشعار بالنار حتى من قبل الولايات المتحدة وموقفها مستقبلًا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close