السبت 22 يناير / يناير 2022

عشرات القتلى في معارك مأرب.. الحوثيون يرفضون الإفراج عن السفينة "روابي"

عشرات القتلى في معارك مأرب.. الحوثيون يرفضون الإفراج عن السفينة "روابي"
السبت 15 يناير 2022
صادر الحوثيون في 3 يناير سفينة "روابي" التي ترفع علم الإمارات في جنوب البحر الأحمر قبالة مدينة الحديدة اليمنية
صادر الحوثيون في 3 يناير السفينة "روابي" التي ترفع علم الإمارات في جنوب البحر الأحمر قبالة مدينة الحُديدة اليمنية (وسائل التواصل)

رفض الحوثيون في اليمن اليوم السبت دعوة مجلس الأمن الدولي للإفراج عن السفينة التي صادروها مطلع يناير/ كانون الثاني، مؤكدين أنها كانت "محملة بالأسلحة".

وكانت جماعة الحوثي صادرت في 3 يناير السفينة "روابي" التي ترفع علم الإمارات في جنوب البحر الأحمر قبالة مدينة الحُديدة اليمنية.

والجمعة، دعا مجلس الأمن الدولي في بيان تم تبنيه بالإجماع إلى "الإفراج الفوري" عن السفينة وعن "طاقمها". وندد في بيان باحتجاز السفينة "روابي".

من جهته، وصف التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن استيلاء الحوثيين على السفينة بأنها "عملية قرصنة"، مشيرًا إلى أنها كانت تنقل معدات طبية.

"تهدد حياة البشر"

وأفاد نائب "وزير" الخارجية في حكومة الحوثيين حسين العزي حسبما نقلت عنه قناة "المسيرة" المتحدثة باسم الجماعة أن السفينة "تتبع دولة مشاركة في العدوان على شعبنا وفي حالة حرب مع اليمن، ودخلت مياهنا الإقليمية على نحو مخالف للقوانين".

وقال العزي: "سفينة روابي لم تكن محملة بالتمور أو لعب الأطفال وإنما كانت محملة بالأسلحة لدعم جماعات متطرفة تهدد حياة البشر".

واعتبر أن بيان مجلس الأمن "محكوم باعتبارات تمويلية ولا علاقة له بقوانين أو بأخلاق أو بسلامة ملاحة وأمن سفن"، موضحًا أنه من "المؤسف أن يصبح دور مجلس الأمن هو تضليل الرأي العام والتضامن مع القتلة ومنتهكي القوانين".

وأضاف: "كان من حق القوات البحرية قانونيًا استهداف السفينة المعادية روابي لكنها لم تفعل".

وكانت الإمارات طالبت في رسالة موجهة إلى مجلس الأمن الدولي بالإفراج الفوري عن السفينة في البحر الأحمر، مؤكدة أنها تضم على متنها 11 شخصًا من جنسيات مختلفة.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، احتجز الحوثيون قاطرة سعودية وسفينة وحفارًا كوريين جنوبيين شمال مدينة الحديدة عند ساحل البحر الأحمر، قبل أن يفرجوا عنها في وقت لاحق.

عشرات القتلى والجرحى في المواجهات

وفي سياق الحرب في اليمن، أحرزت القوات الحكومية اليمنية تقدمًا في اتجاه منطقة حريب جنوب محافظة مأرب، فيما قالت جماعة الحوثي إنها تمكنت من صد هجمات عنيفة للقوات الحكومية، حسبما أفاد مراسل "العربي" خليل القاهري.

وتابع القاهري من صنعاء أن المواجهات بين الجانبين تركزت في مناطق البلق الشرقي، حيث تمكنت القوات الحكومية بإسناد من "التحالف" من استعادة أجزاء واسعة من سلسلة جبال البلق الشرقي، مضيفًا في الوقت نفسه أن جماعة الحوثي تقول إن التقدم في هذه المناطق لا يزال في صالحها.

ولفت إلى أن المواجهات بين القوات الحكومية الحوثيين خلّف عشرات القتلى والجرحى من الطرفين بينهم قادة ميدانيون.

وأشار القاهري إلى أن المناطق التي تدور فيها المواجهات باتت مناطق عسكرية خالصة، وشبه خالية من المدنيين والتجمعات السكانية، بسبب حالة النزوح الكبيرة بسبب المواجهات.

وأردف أن تزايد عدد النازحين بشكل كبير ضاعف من معاناة مخيمات النزوح التي تفتقر لأبسط الإمكانيات التي يحتاجونها خاصة في فصل الشتاء.

ويستمر النزاع في اليمن الذي أسفر منذ العام 2015 عن مقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم كثير من المدنيين، بين تحالف عسكري بقيادة السعودية والحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها وكذلك على العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصادر:
العربي -وكالات

شارك القصة

سياسة - فلسطين
منذ 48 دقائق
مراسل "العربي" يشرح تداعيات الخطوة الإسرائيلية على الوضع الصحي في قطاع غزة (الصورة: غيتي)
شارك
Share

اعتبر مراسل العربي أن ما أطلقته وزارة الصحة، هو بمثابة نداء استغاثة للمنظمات الدولية، للضغط على الاحتلال للسماح بإدخال قطع الغيار الأولية على الأقل.

سياسة - أميركا
منذ ساعة
تحقيق حول مذكّرات جون بولتون يكشف كواليس حكم ترمب في البيت الأبيض تم عرضه نهاية عام 2020 (الصورة: غيتي)
شارك
Share

طيلة أشهر حاول ترمب وحلفاؤه دفع اتهامات عن تزوير واسع، رغم تأكيد خبراء من حكومته بأن الانتخابات كانت الأصح في تاريخ الولايات المتحدة.

سياسة - فلسطين
منذ 2 ساعات
الباحث القانوني في المرصد "الأورومتوسطي" يوسف سالم يتحدث لـ"العربي" عن سياسة الاحتلال في مساومة الصحفيين الفلسطينيين وابتزازهم (الصورة: غيتي)
شارك
Share

نددت لجنة دعم الصحفيين بسياسة "توقيف الصحفيين وتأجيل محاكمتهم، مع إبقائهم رهن الاعتقال دون سبب في أقبية التحقيق.

Close